Scroll To Top

”الأفسيو”: معركتنا ضد الأزمة الاقتصادية ستنطلق بعد زوال خطر “كوفيد ـ 19”

عقلي يدعو إلى مضاعفة الإنتاج وتخفيص الأسعار

المشاهدات : 2048
0
آخر تحديث : 21:11 | 2020-03-29
الكاتب : حليمة هلالي

سامي عقلي

البلاد - حليمة هلالي - دعا رئيس منتدى المؤسسات، سامي عقلي، إلى مضاعفة قدرات إنتاج المؤسسات العضوة وتخفيض أسعار منتوجاتها لمجابهة كورونا. وخص هذه الإجراءات، لاسيما تلك التي تنشط في قطاع الفندقة والصيدلة والصناعات الكيميائية والصناعات الغذائية والنسيج والتجهيزات والعتاد الطبي والنقل وغيرها.

وأوضح عقلي أنه بالنسبة لقطاع الصناعات الغذائية، فإن المؤسسات التابعة لمنظمة أرباب العمل “ضاعفت من جهودها من أجل تلبية الحاجيات الأساسية للسكان، على غرار الطحين والسميد، كما قامت بتخفيض أسعار مختلف منتوجاتها”.

وقال عقلي في تصريحات له، إن “عددا من مؤسساتنا قامت بتخفيض الأسعار، مثلما هو الحال بالنسبة لمنتجي السميد الذي يباع ما بين 900 و950 دج لكيس الـ25 كلغ، وهذا في العديد من ولايات الوطن، بعد أن تجاوز سعره 1100 دج”.

أما في قطاع الفندقة، ذكر المتحدث بأن حوالي عشرة فنادق خاصة تابعة لرجال أعمال من المنتدى وضعت تحت تصرف الدولة في العديد من ولايات الوطن من أجل تخصيصها للحجر الصحي للرعايا الجزائريين الذين تم إجلاؤهم من الخارج، إذ تم تزويد هذه الهياكل بوسائل تنظيف وتطهير مختلفة.

ويضاف إلى ذلك إنتاج خاص لـ300000 كمامة على مستوى ولاية بجاية، التي ستزيد في إنتاج هذه الكمامات لتصل 1 إلى مليون كمامة بفضل التنسيق مع مختلف المراكز المعنية، حسب قوله. كما سمح العمل التضامني الذي باشرته منظمة أرباب العمل بجمع هبات قدرت بملايين الدينارات.

في هذا الخصوص، جمع المنتدى 20 مليون دج على مستوى ولاية وهران، حسب عقلي، الذي أشار إلى أن هذه الأموال استهلكت في شراء مختلف حاجيات المستشفيات، لاسيما المواد الغذائية والتطهير، إضافة إلى المشاركة في حملة تطهير هذه المؤسسات.

أجور المستخدمين العاملين عن بعد تُدفع بشكل عادي

وردا على سؤال حول الإجراءات المتخذة من طرف القطاع الخاص بغية حماية العمال من الإصابة بهذا الفيروس، لاسيما من خلال تسريح عدد من الموظفين، أكد رئيس منتدى رؤساء المؤسسات أن أغلبية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لا تستطيع تطبيق هذا الإجراء نظرا للصعوبات المالية التي تواجهها منذ 2019، والتي تفاقمت نتيجة انعكاسات الوباء على الاقتصاد، حيث قال في هذا الصدد “بالنسبة للموظفين الذين يعملون عن بعد، فإن أجورهم محفوظة، غير أن المشكل المطروح، يتمثل في كون 95 بالمئة من المؤسسات الخاصة التي تعتبر أغلبيتها مؤسسات صغيرة ومتوسطة تعاني من صعوبات مالية لا يمكنها ضمان الأجور لشهر أو شهرين دون أن يعمل هؤلاء”.
أما بالنسبة لتسريح الموظفين، فإن أغلبية مؤسسات المنتدى اختارت العطل المدفوعة الأجر والعطل المسبقة، حسب قوله.

وبهذه المناسبة، دعا رئيس منتدى رؤساء المؤسسات إلى “استخلاص الدروس من الأزمة الاقتصادية الحالية، والاستعداد لمرحلة ما بعد “كوفيد-19” بهدف بناء نموذج اقتصادي حقيقي”.

وأفاد عقلي قائلا “يجب أن يتغير اقتصادنا بشكل جذري، علما أن المرابطين اليوم هم الأطباء ومستخدمو السلك الطبي الذين نشيد بدورهم، لكن المرابطين لمرحلة ما بعد “كوفيد”19 يتمثلون في مؤسسات القطاع الخاص”، حسب قوله، مضيفا أن هذه المؤسسات ستشن معركة ضد الأزمة الاقتصادية”.

كلمات دلالية : الأفسيو كورونا
لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 3 و 1 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

أعمدة البلاد