جيش من الوزراء الحاليين والسابقين لتنشيط حملة الرئيس بوتفليقة

معظهم من الاحزاب المؤيدة للعهدة الرابعة

المشاهدات : 1079
0
آخر تحديث : 16:44 | 2014-03-11
الكاتب : ياسمين مرزوق

بدأت تبرز معالم فريق حملة العهدة الرابعة

مع بداية  العد التنازلي للحملة الانتخابية بدأت تظهر ملامح  الفريق الذي  سينشط  حملة الرئيس بوتفليقة نحو عهدة رئاسية رابعة  واهم ميزاته هو انخراط شخصيات تولت ولا تزال مناصب سامية  اغلبها وزارية .

حيث سينشط ازيد 19  من  وزراء سابقون حملة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بداية من تاريخ 23 مارس بعدما وزعت عليهم المهام و الولايات  المعنية من قبل احزابهم  .

والتف  عدد  كبير من الوزراء السابقين  في اكبر الاحزاب السياسية سيما  الافلان والارندي حول المرشح عبد العزيز بوتفليقة ، ومن بين الأسماء التى أفصح عنها  من الوزراء الذين غادروا الحكومة قبل اشهر فقط او سنة مثل

  موسى بن حمادي الوزير السابق للبريد وتكنولوجيات الاعلام والاتصال ،الوزير السابق للصحة جمال ولد عباس،  وزير الشبيبة والرياضة السابق الهاشمي جيار ، بالاضافة الى  الوزير المغادر للحكومة منذ سنوات عديدة  نورالدين بن نوار وزير السياحة السابق ،وبن عالية بولحواجب وزير الفلاحة  سابقا

اما عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي  فسنشط كل من الوزيرة المنتدبة المكلفة بالأسرة وقضايا المرأة  سابقا نوارة   سعدية جعفر  ووزير المجاهدين شريف عباس  ومحمد مباركي وزير التعليم العالي  بالاضافة الى الوزير السابق للمالية عبد الكريم حرشاوي ووزيرة التجارة السابق بختي بلعايب بالاضافة الى عزالدين ميهوبي كاتب الدولة للاتصال السباق  كما سينشط حملة الرئيس الوزير المنتدب المكلف بالجالية الوطنية بالخارج بلقاسم ساحلي عن حزب  التحالف الوطني الجمهوري

و ليس الوزراء السابقون فقط المعنيون  بحملة الرئيس بوتفليقة  بل سينشط ايضا رؤساء الحكومة السابقون والحالي حملة الرئيس و ستوكل مهمة تنشيط أكبر المهرجانات الشعبية لحملة بوتفليقة لرئيسي الحكومتين السابقتين، والأمينين العامين السابقين لحزبي الأرندي والأفلان أحمد أويحيى وعبد العزيز بلخادم لاقتناع الرئيس بما يملكه الرجلان من ثقل سياسي واحترام عند قواعد حزبيهما الأرندي والآفلان على التوالي، بالإضافة إلى الوزير الأول الحالي عبد المالك سلال .

سيكون لها التأثير البالغ، على القاعدة الانتخابية الهامة للحزبين، ويعول عليها الرئيس بوتفليقة في حسم السباق الانتخابي ومن الدور الأول.  

فيما سينشط زعماء الأحزاب السياسية الأربعة “غول، بن يونس، سعداني وبن صالح باقي التجمعات الشعبية التي ستمس كل ولايات الوطن.

و بخصوص الوزراء الحاليين الذين  كانوا في الولايات خلال السنتين الماضيتين تحت شعار  تنفيذ برنامج رئيس الجمهورية واليوم نفس الطاقم تقريبا سيجوب 48 ولاية في ظرف ثلاثة اسابيع  لكن هذه المرة من اجل تمثيل نفس الشخص وهو الرئيس بوتفليقة الذي سيرتدي ثوب المترشح وليس رئيس الجمهورية

فعلى خلاف الوزير الاول الذي سيكون له الاستقالة لا محالة اذا ما اختار تنشيط حملة الرئيس نظرا لتعارض ذلك مع منصبه كوزير اول  ورئيس الهيئة الوطنية التحضيرية للانتخابات التي تقتضي عليه الحياد يمكن  للوزراء الاخرين  مثل عمارة بن يونس وعمار غول  البقاء في مناصبهم الوزارية والانخراط في حملة الرئيس في نفس الوقت  كنشاط حزبي  باعتبارهما رئيسا  كل من الحركة الشعبية الجزائرية والتجمع من اجل امل الجزائر.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 4 و 0 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

شاهد .. الجزء الأول من وثائقي قناة البلاد: "الأمازيغية ... حكاية هوية"

نشر في :07:37 | 2014-10-21

الجزائريون والإيبولا!

نشر في :11:52 | 2014-10-20

برنامج "البلاد اليوم": التحامل المغربي ضد الجزائر .. الأسباب والخلفيات؟!

نشر في :10:25 | 2014-10-12

برومو الفيلم الوثائقي .. "الأمازيغ والأمازيغية في الجزائر"

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

الافتتاحية

الأرشيف

محاكمة الوظيف العمومي

الوظيف العمومي في بلادنا بحاجة إلى محاكمة حقيقية، لأنه سمح بمرور أو تمرير قوانين “عنصرية”، فرّقت بين الجزائريين..

تفاصيل

أعمدة البلاد