Scroll To Top

العجز يصنع معجزة..

قفزت هذه الحكاية الى ذهني وأنا أقرأ وأسمع وأرى هستيريا الفرح بالنار الإلهية التي تحرق إسرائيل..!

المشاهدات : 11916
0
آخر تحديث : 18:32 | 2016-11-25
الكاتب : لينا جيهان

في احدى مناطق الشرق الجزائري توجد قرية صغيرة في محيط مدينة كبيرة... القرية معلقة قرب قمة جبل والمدينة مستلقية على السهل الفسيح.. في يوم معين من كل أسبوع ينزل رجال القرية وشبابها الى المدينة للتسوق وقضاء حوائج  ومصالح... لكن ، وكما يحدث في كثير من مناطق العالم، فإن بعض سكان المدينة يحلو لهم الاستهزاء بالقرويين ومضايقتهم وحتى الاعتداء عليهم بالألسن وحتى وبالأيدي والأرجل والرؤوس ( مع الانتباه الى أن العدوان على الغير باستخدام الرأس خاصية جزائرية ..) 

المهم أنه بالنسبة للقرويين البسطاء تحولت هذه الفسحة الأسبوعية الى كابوس حقيقي، رحلة مشحونة بالخوف والقلق والغضب...لكن الوضع لم يستمر الى الأبد، فبعد سنوات من الاهانة والحقرة، وجد القرويون الرد المناسب، فبجانب القرية كان يوجد سد.. السد الذي يوفر للمدينة ماءها .. وراح القرويون يفرغون غضبهم وألمهم "بولا" في مياه السد.. ولم يعودوا يعبؤون كثيرا باهانات واعتداءات سكان المدينة ..  وصار كل واحد منهم يمشي متبخترا في المدينة ينظر لأهلها شزرا و يقول ( في قلبه طبعا!!) "ديروا اللي حبيتوا.. راح تشربوا الما"..

قفزت هذه الحكاية الى ذهني وأنا أقرأ وأسمع وأرى  هستيريا الفرح بالنار الإلهية التي تحرق إسرائيل..! فعندما يصبح العجز إيمانا والشعوذة دينا .. يموت صوت العقل وسط هدير الجهل والتعصب وكما تقول الحكمة القديمة "واش تعمل بولة الكلب فالبحر .؟؟؟

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 1 و 0 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:41 | 2018-10-30

"بلا قيود" مع عبد الغني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية

نشر في :08:18 | 2018-10-14

"بلا قيود" مع أبو جرة سلطاني، رئيس المنتدى العالمي للوسطية


أعمدة البلاد