Scroll To Top

كاسترو والنجاشي..

كاسترو كان صديقا للجزائر ومناصرا لقضاياها وداعما لسياستها و حزننا عليه صادق وعميق...واللي معجبوش الحال.. الحيطان والجدران في كل مكان..!

المشاهدات : 1152
0
آخر تحديث : 07:52 | 2016-11-30
الكاتب : لينا جيهان

حزن النبي صلى الله عليه وسلم لموت النجاشي ملك الحبشة الذي لايظلم عنده أحد، مع أن النجاشي مات نصرانيا، كما حزن قبل ذلك لموت ورقة بن نوفل، الراهب العربي  قريب أم المؤمنينخديجة والرجل الذي هدأ من روع محمد عليه الصلاةوالسلام في بداية الوحي..مع أن غالبية العلماء يقولون أن ورقة لميمت على الإسلام.. وحزن سيد الخلق حزنا شديدا على عمه أبي طالب ألذي مات على دين قريش باتفاق الرواة والعلماء... وبالاضافة للصفات الانسانية الكاملة والراقية لنبي السلام والانسانية والتي تجعلها يألم لكل ما يصيب بني آدم من سوء.. فإن هذه الحالات الثلاث تمثل أشخاصا ناصروا رسالة محمد وإن لم يدخلوا فيها ولم ينتظموا ضمن مريديها.. فكان حقا على صاحب الرسالة أن يحزن لموتهم ويواسي أهلهم وذويهم.. واليوم حين أقرأ وأسمع بعض ما يكتبه بعض "السوبر مسلمين"  أتساءل أولا هل قرأوا بعض ما يكتبه وكتبه ملوك آل سعود في رسائل عزائهم لرؤساء أمريكا وغيرها، سيقولون أن العزاء مختلف عن اعلان الحداد، ونقول أن إعلان الحداد ومدته اجراء مدني وليس دينيا ويدخل في دائرة المباح... ثم يقولون أن كاسترو ملحد.. ونقول لهم أن ملوككم قدموا التعازي للملحد للنصراني واليهودي والهندوسي... ونحن لا نلوم ملوك السعودية ولا غيرهم على سلوك هو من صلب الديبلوماسية والعلاقات بين الدول المتحضرة... وانما نذكر فقط ذيولهم وأبواقهم من "السوبر مسلمين" أن عرورتك أولى بالنظر من عرورة صاحبك... في كل الأحوال كاسترو كان صديقا للجزائر ومناصرا لقضاياها وداعما لسياستها و حزننا عليه صادق وعميق...واللي معجبوش الحال.. الحيطان والجدران في كل مكان..!

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 7 و 1 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

"بلا قيود" مع " حسين نسيب " وزير الموارد المائية

نشر في :14:55 | 2018-01-01

روراوة يخرج عن صمته .. ويتحدث لأول مرة عبر "قناة البلاد"

نشر في :10:59 | 2017-12-30

"بلا قيود" مع عبد الوهاب دربال رئيس الهيئة المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات

نشر في :12:20 | 2017-12-25

العدد الأول من برنامج " بعد 90 "


أعمدة البلاد