Scroll To Top

سيدي بوطرفة مولى فيينا...

لا يمكنني إلا أن أضحك وأنا أتخيل أغلب أعضاء الحكومة وكثيرا من كبار المسائيل يعقدون أصابعهم وراء ظهورهم ويرددون في سرّهم بتضرع كبير :" يااااااربي وينجح بوطرفة في فيينا.."

المشاهدات : 3375
0
آخر تحديث : 15:24 | 2016-11-30
الكاتب : لينا جيهان

لا يمكنني إلا أن أضحك وأنا أتخيل أغلب أعضاء الحكومة وكثيرا من كبار المسائيل يعقدون أصابعهم وراء ظهورهم ويرددون  في سرّهم بتضرع كبير :" يااااااربي وينجح بوطرفة في فيينا.."  ، وقد يجيب القاهر في عليائه دعائهم وقد لا يجيب ، فهذه أمور يعلمها وحده سبحانه ،
لكنه كما يقول القدماء ضحك كالبكاء، لأننا رغم كل شيء مازلنا معلقين بسعر برميل النفط، والظاهر أن جهود بوطرفة ستثمر اتفاقا في فيينا ، فحسب أغلب الملاحظين سيعلن المجتمعون عن اتفاق لتخفيض الانتاج في حدود 750 ألف الى مليون برميل يوميا، وبطبيعة الحال سيرتفع سعر البرميل ليتجاوز 50 دولارا وربما سيقترب من 60 دولار..  سنفرح ونبتهج ، وماذا بعد ؟ ماذا بعد ستة أو سبعة أشهر ؟ عندما ينخفض الطلب مع بدايات الصيف، وعندما ينفذ دونالد ترامب وعوده بالعودة للنفط والغاز الصخريين وحتى للفحم الحجري.. ماذا نفعل حينها ؟ هل ستقوم الحكومة بفرض ضرائب جديدة ؟ أم نطلب من "سيدي بوطرفة" معجزة أخرى ؟؟  أو "نخليوها على الله.." كما جرت العادة... لكن المؤكد أن الأكثر فرحا من بين كل المسائيل في الدولة هو العربي ولد خليفة رئيس المجلس الشعبي الوطني، فارتفاع أسعار النفط ولو لفترة قصيرة سيريحه من عبئ قانون مالية تكميلي بكل ما سيحمله من عراك وصراخ وشجار بين النواب والنائبات.. وهكذا يستطيع ولد خليفة أن ينااااام، ويحلم برحلة الى الصين لا يكون فيها جميعي...بفضل سيدي بوطرفة..

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 9 و 8 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:41 | 2018-10-30

"بلا قيود" مع عبد الغني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية


أعمدة البلاد