Scroll To Top

الفكاهي فلاق يعود للمسارح الباريسية بعرض جديد

بعد غياب ثلاث سنوات

المشاهدات : 160
0
آخر تحديث : 21:20 | 2017-03-20
الكاتب : ق.ث

محمد فلاق

يحتل الفكاهي الجزائري فلاق مكانة فريدة في إطار الفنانين الكوميديين المعتادين على الوقوف وحدهم فوق خشبات المسارح الباريسية، بهدف تقديم فقرات عادة ما تسخر من السياسة والفن والمواقف الاجتماعية بأنواعها.

ويأتي الفارق الأساسي الذي يتميز به فلاق كون الرجل يمتنع عن إثارة ضحك المتفرج على حساب فئة من الأشخاص تمثل أقلية في المجتمع، بل يسلط الضوء بلا تردد على عيوب الأكثرية من حقد وبخل وعنصرية وجبن، وذلك قبل أن يسعى إلى تقديم الدليل على كون الأكثرية المعنية وإذا كانت ملطخة بألف عيب وعيب تستحق رغم كل شيء الشفقة، ولمَ لا بعض التفهم لما تحمله من مساوئ.

ويعود فلاق راهناً إلى المسرح إثر غياب نحو ثلاث سنوات، مقدماً حتى التاسع من أفريل المقبل، على خشبة قاعة "رون بوان" الباريسية المرموقة الواقعة في ميدان الشانزلزيه، عرضه الساخر الجديد "بليد رانر" ، وهو اسم مقتبس من عنوان الفيلم الهوليوودي المشهور Blade Runner" "الذي أخرجه ريدلي سكوت في ثمانينات القرن العشرين، إلا أن كلمة "بليد" قد تحولت هنا لتحمل معنى "بلاد" باللغة العربية، مثلما سبق لفلاق في الماضي تقديم مسرحية أطلق عليها "جورجوراسيك بارك" تقليداً لفيلم الديناصورات المعروف "جوراسيك بارك".

وفي "بليد رانر" يتعرض فلاق إلى الوضع الذي عاشه والده مثلاً حين قاتل خلال الحرب العالمية الثانية إلى جوار الحلفاء وبالتالي فرنسا، دفاعاً عنها ضد العدو النازي بأمل الحصول في المستقبل على مكافأة ليست أقل من الاستقلال الجزائري. إلا أن الأمر تأخر كثيراً بينما تلخص الشكر في بعض المال وفي كلمات تكريم موجهة إلى "العامل الأجنبي" تحية لدوره في مساندة قوات الحلفاء. ويتذكر فلاق بشيء من الاضطراب طفولته الجزائرية بخاصة اليوم الذي كان من المفروض فيه أن يرى للمرة الأولى في حياته فرقة من الجنود الفرنسيين وفوجئ بمشاهدة رجال ذوي بشرة سوداء قادمين من السنغال وحاملين تسمية "جنود فرنسيون".

وإثر حصول الجزائر على استقلالها، تم تبديل حصص التاريخ في المدرسة التي كانت فرنسية أصلاً، بغيرها باللغة العربية الفصحى وفرها للتلاميذ أساتذة قدموا من مصر. أما اللغة الفصحى التي حلت فجأة مكان الفرنسية والعربية المحلية، فلم يفهمها التلاميذ. وعن الشباب الجزائري، يصفه فيلاغ بالصبور إلى درجة تتعدى الخيال، ذلك أن مجموعات الشبان تتكدس في الشوارع أمام الأسوار هنا وهناك دون أن يستطيع المرء إدراك ما تفعله وعن أي أمر تتحدث وماذا تبني من مشاريع سوى النظر إلى الفتيات المارات.

ويتخيل الفنان الأسوار متعبة في نهاية النهار وتاركة مكانها لتخلد إلى النوم بينما يبقى الشباب في محله لا يتحرك. ويمضي المتفرج في عرض خص "بليد رانر" ساعة ونصف ساعة من المتعة الكاملة خارجاً من قاعة المسرح وقد فهم إلى درجة كبيرة أسباب الخلافات الجوهرية القائمة بين الجزائر وفرنسا وبالتالي بين الشرق والغرب، ومدركاً في الوقت ذاته استحالة العيش لأي من الطرفين دون الثاني. فهي حكاية محبة وعداوة ولكنها في نهاية المطاف أخوة مهما حدث وتميزت في أحيان معينة بعنف الجميع في غنى عنه.ويختم فلاق عرضه في عربة قطار تاركاً حقيبته مكانها من أجل أن يدخل عربة المطعم، فيُلقى القبض عليه بشبهة الإرهاب.

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 1 و 9 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

العدد 02 من " القضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:29 | 2018-11-16

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد


أعمدة البلاد