Scroll To Top

"الأعظم" تحليل وغوص في ظاهرة الدكتاتورية العربية

الحاكم الطاغية في البلاد العربية موضوع رواية لإبراهيم سعدي

المشاهدات : 72
0
آخر تحديث : 21:25 | 2017-03-25
الكاتب : ق.ث

رواية "الأعظم" لابراهيم السعدي

 

يتناول الروائي إبراهيم سعدي في روايته "الأعظم"، الصادرة مؤخرا عن دار "فضاءات" في العاصمة الأردنية عمان، ظاهرة "الطاغية" السائدة في الواقع السياسي العربي ويدور عالم الرواية -التي تقع في 384 صفحة حول حاكم يحتكر السلطة مدة أربعين سنة في بلد عربي متخيل اسمه "المنارة"، قبل أن يرثه ابنه من بعده في الحكم.

وصدرت الرواية في طبعتها الأولى في أكتوبر عام 2010 عن دار "الأمل" للنشر قبيل اندلاع شرارة الربيع العربي في تونس يوم 17 ديسمبر 2010. وقال الروائي إبراهيم سعدي "عندما انتهيت من كتابة الرواية في أكتوبر، كنت في الواقع أبعد من أن أتوقع أن تندلع بضعة أشهر بعد ذلك، انتفاضة الجماهير في تونس، لتمتد على إثر ذلك مثل النار في الهشيم إلى مختلف بلدان العالم العربي. وذلك على الرغم من أن الرواية تتحدث بشكل صريح عن الظاهرة الدكتاتورية العربية وعن لازمتها المتمثلة في التوريث والفساد، وعن طابعها العابر لحدود الدولة، وعن بوادر ثورة قادمة".

من جهة أخرى، تبدو الرواية غير مرتبطة بتاريخ بلد عربي معين محدد جغرافيا، لأنها حرصت على الإشارة إلى الطابع العربي للظاهرة التي أصبحت تعرف اليوم "بالاستبداد"، ولهذا جاءت شخوص الرواية معرفة بأسماء يحيل كل واحد منها من حيث الانتشار إلى بلد عربي معين، وليس جميعها إلى بلد عربي بعينه. رواية "الأعظم" تحليل وتغوص في أغوار شخصية المستبد، وهو الموضوع الغائب في السرد العربي على نحو يستحق البحث عن أسبابه" ولا تحيل شخصية "الأعظم" تاريخيا إلى "دكتاتور" عربي محدد، بل هي صورة قابلة للتعميم، بالنظر إلى التشابه الجوهري للتجربة السياسية العربية المعاصرة. كما يدل على ذلك الارتباط العضوي الذي قام فيما بينهم من حيث المصير. وفي هذا الصدد، يقول الروائي الجزائري في أحد حواراته "إنها دولة عربية متخيلة، ولكنها في آن واحد صورة لواقع الحكم في البلدان التي يحكمها الطغاة العرب".

وتعد رواية "الأعظم" بمثابة تحليل وغوص في أغوار شخصية المستبد، وهو الموضوع الغائب في السرد العربي على نحو يستحق البحث عن أسبابه، بالنظر إلى استفحال هذه الظاهرة السياسية العربية وتجذرها واستمرارها.

يعتبر الدكتور إبراهيم سعدي من المثقفين والروائيين الجزائريين المعاصرين، له ثماني روايات مطبوعة، منها: "كتاب الأسرار"، و"المرفوضون"، و"النخر"، و"فتاوى زمن الموت"، و"بوح الرجل القادم من الظلام"، إضافة إلى إصدارات في الميدان الفكري والنقد الأدبي والثقافي مثل: "مقالات ودراسات في المجتمع العربي"، و"دراسات في المجتمع الجزائري وثقافته" و"مقالات في الرواية".

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 4 و 5 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

"بلا قيود" مع " حسين نسيب " وزير الموارد المائية

نشر في :14:55 | 2018-01-01

روراوة يخرج عن صمته .. ويتحدث لأول مرة عبر "قناة البلاد"

نشر في :10:59 | 2017-12-30

"بلا قيود" مع عبد الوهاب دربال رئيس الهيئة المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات

نشر في :12:20 | 2017-12-25

العدد الأول من برنامج " بعد 90 "


أعمدة البلاد