Scroll To Top

أستاذة في الثانوية تقتل أختها بعد رقيتها!

ادعت أن سيدنا إبراهيم طلب منها ذلك

المشاهدات : 11283
0
آخر تحديث : 21:42 | 2017-11-11
الكاتب : ميساء. ص

تعبيرية

البراءة للمتهمة الرئيسية و10 سنوات لشريكتيها ”الأم والأخت” بتهمة القتل العمدي

 

نطقت نهاية الاسبوع محكمة الجنايات بسطيف، ببراءة المتهمة الرئيسية الأستاذة (ك-ح) البالغة من العمر 32 سنة وتحويلها لمصحة الأمراض العقلية إلى غاية شفائها، لانعدام المسؤولية وبـ 10 سنوات سجنا نافذا للمتهمتين بالمساعدة في جريمة القتل العمدي وهما والدة الضحية (ك.ح) والأخت (ك.ن) المنحدرون من بلدية اولا د سي احمد جنوب سطيف.

حيثيات الحادثة تعود الى بداية سنة، حيث اقدمت الاستاذة (ك-ح) تدرس مادة الأدب العربي بالطور الثانوي بمؤسسة بن نويوة بعين والمان، على رقية اختها (ك - ط) البالغة من العمر 35 سنة رفقة امها (ك-ح) البالغة من العمر 63 سنة واختها الصغرى (ك- ن ) البالغة من العمر 24 سنة وهي بدورها خريجة جامعية القاطنين بأولاد سي احمد جنوب سطيف وقتلها.

القضية سبق لمحكمة الجنايات بسطيف النظر في حيثياتها وتفاصيلها في دورة الجنايات لشهر جويلية 2017 والتمس حينها ممثل الحق العام الإعدام للمتهمات الثلاثة، لكن هيئة المحكمة قررت عرض المتهمة الرئيسية على خبير ثالث للأمراض العقلية بمستشفى العثمانية لتنافي الخبرتين الأوليتين.

فيما تم الإفراج المؤقت في ذلك الوقت عن والدة الضحية وأختها الصغرى. لتعاد المحاكمة مرة اخرى، حيث استمعت هيئة المحكمة لتصريحاتهم بدءا بالمتهمة الرئيسية ”الاستاذة ”، التي اكدت أنها لم تكن ترغب في قتل أختها وإنما أرادت رقيتها بعد منام راودها برقية أختها على طريقة سيدنا ”إسماعيل” الذبيح لطرد الجن، لأنها كانت مصابة بمرض الصرع الذي كان سببه السحر، لكن وجود قوة خفية هي من كانت السبب في وفاتها، حيث رويت تفاصيل القصة وسردت احداثها وسط اندهاش كبير من الحضور، مضيفة خلال تصريحها أنها لم تكن على دراية بوفاة اختها إلا بعد ثلاثة ايام، حيث تم وضعها بغرفة بحجة أنها ستسترجع روحها تدريجيا بعد الرقية وهو ما صدقته الام والاخت، وقد استعملت الاخت بالتبان الداخلي ويدها كأداة لخنق الضحية التي فارقت الحياة ولم يتم اكتشاف الامر إلا بعد ثلاثة ايام من طرف الاخ والاب. 

والدة الضحية (ك-ح) بدورها اكدت لهيئة المحكمة عدم وجود نية القتل وإنما الرقية فقط، وأنها كانت تستجيب لما كانت تطلبه منها ابنتها الاستاذة دون أي سؤال أو محاولة لمنعها. أما المتهمة الثالثة، الاخت الصغرى للضحية، صرحت بأنها كانت تحت تأثير قوة غير طبيعية ولم تستطع المقاومة أو الامتناع عن هذا الفعل ولم تكن تدرك حقيقة ما يحدث مرجعة ذلك ـ حسب قولها ـ إلى الجن. أب الضحية، رجل كفيف صرح أمام هيئة المحكمة أن ابنته لم تكن مريضة فهي أصيبت سابقا بالصرع، لكنها شفيت منذ أكثر من 6 سنوات وكانت تمارس عملها في المنزل بصورة طبيعية، مضيفا أنه لم يتفطن للامر إلا بعد سماع اصوات تصدر داخل الغرفة، ليدق على الباب لكن لا يتم الفتح له، مما اضطره لكسر الباب رفقة ابنه حيث وجدوا الضحية جثة هامدة. بدورهم الإخوة والاخوات الذين تم استدعاؤهم للشهادة، تصريحاتهم في مجملها بأنهم كانوا يشكون بوجود أمر غير طبيعي في المنزل لكن لم يكن يعلم بأن ذلك سيتسبب في جريمة.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 1 و 3 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

جلول : "تركت كل أموالي وثروتي التي جنيتها من الغناء وتخليت عنها .. وهكذا عوضني الله خيراً"

نشر في :00:56 | 2018-05-23

حلقة مثيرة من الكاميرا الخفية "ردوا بالكم" .. وأحداث مفاجئة على المباشر !!

نشر في :12:42 | 2018-05-22

حلقة قنبلة من الكاميرا الخفية ردو بالكم.. شاهدوا ماذا حدث؟!

نشر في :22:13 | 2018-05-20

ردة فعل غير متوقعة من زوجة وسيم في الكاميرا الخفية "ردو بالكم" ماذا حدث ؟! .. شاهدوا:


أعمدة البلاد