Scroll To Top

السطو على منزل مجاهدة وبرلمانية سابقة بالأبيار

تم تجريدها من 70 مليونا ومصوغات قيمتها مليار سنتيم

المشاهدات : 388
0
آخر تحديث : 20:25 | 2017-11-18
الكاتب : لطيفة ب

تعبيرية

 

 

تعرض منزل (ز. أ) المجاهدة والكاتبة والنائبة سابقا بالمجلس الشعبي الوطني الانتقالي لما بين سنوات 1994 و1997 الكائن بالأبيار للسطو، طال مختلف أنواع المجوهرات التي بلغت قيمتها الإجمالية المليار سنتيم، فضلا عن مبلغ مالي نقدي قدر بـ 70 مليون سنتيم فيما عثر على سلاحها الناري على حاله بالخزنة التي سرقت منها الأغراض، لتسفر التحريات عن توقيف سائقها الشخصي السابق الذي وجهت له أصابع الاتهام لاسيما بعد العثور بحوزته على بطاقتها المهنية.

ملابسات هذه القضية وحسب ما استقته “البلاد” من مصدر مطلع، جرت عقب عيد الأضحى الفارط، حيث كانت المجاهدة، الكاتبة والنائبة سابقا بالمجلس الشعبي الانتقالي وناشطة في المجال الخيري، كانت في سفرية خارج التراب الوطني، وقدمت يومها ابنتها للمبيت بالمنزل وفي مطلع اليوم الموالي تفاجأت بمعية الخادمة بوجود فوضى في المنزل حيث كانت عديد الأغراض مبعثرة وملقاة على الأرض.

اتصلت بمصالح الأمن وأخطرت والدتها بالواقعة. الضحية وهي أم لـ 3 أبناء وفور عودتها إلى أرض الوطن رسمت شكواها وأكدت أن قيمة المصوغات محل سرقة بلغت المليار سنتيم والمبلغ المالي 70 مليون سنتيم، فضلا عن سرقة بطاقتها المهنية، دون أن تطال عملية السطوع  السلاح الناري عثر عليه بمكانه.

ومن خلال التحريات التي باشرتها مصالح الأمن وجهت أصابع الاتهام للسائق الشخصي للضحية الذي كان قد توقف عن العمل قبل مدة وجيزة قبل وقوع السرقة. استمرارا للتحقيق تم ضبط السائق المشتبه فيه وإحالته على مركز الشرطة لسماعه على محضر رسمي قبل أن يطلق سراحه، ليتم استدعاؤه لاحقا من قبل نيابة محكمة بئر مراد رايس، حيث تم إيداعه رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش، فيما تأسست النائبة السابقة وابنتها كطرف مدني فيما أدرجت خادمتها كشاهدة في القضية.

يذكر أن المتهم أب لطفلة تعاني من مرض ويقيم في حي فوضوي، أنكر الفعل المنسوب إليهم، وأفاد بأنه من غير المعقول أن يقدم على ذلك بعد توقفه عن العمل في وقت كان بوسعه أن يفعل ما يشاء بممتلكات الضحية التي لطالما استأمنته عليها خلال تنقلاتها سواء داخل أو خارج الوطن، مؤكدا خلال سماعه على ذمة التحقيق أن البطاقة المهنية للضحية نسيها بمحفظة نقوده بعدما كانت قد سلمته إياها يدا بيد ليتمكن بموجبها من ولوج المطار الدولي والهيئات ومختلف الأماكن بسهولة حين يتولى نقل مستخدمته آنذاك أو تولي تنفيذ طلباتها، ذلك إلى حين تقديمه للمحاكمة أمام قاضي فرع الجنح خلال هذه الأيام.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 5 و 1 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

صيف سياسي ساخن بالجزائر: تغييرات قريبة ستشمل أسماء ثقيلة

نشر في :07:46 | 2018-07-04

روبورتاج : 60 خدمة عمومية في الاشغال العمومية و النقل عبر بوابة إلكترونية

نشر في :17:06 | 2018-06-08

جلول : "تركت كل أموالي وثروتي التي جنيتها من الغناء وتخليت عنها .. وهكذا عوضني الله خيراً"

نشر في :00:56 | 2018-05-23

حلقة مثيرة من الكاميرا الخفية "ردوا بالكم" .. وأحداث مفاجئة على المباشر !!


أعمدة البلاد