Scroll To Top

هكذا أحبط الأمن العسكري محاولة إغراق العاصمة بـ3 قناطير من "الشيرة"

كانت مخبأة بإحكام داخل شاحنات تحمل خضر وملابس ومواد بناء

المشاهدات : 2192
0
آخر تحديث : 19:44 | 2017-12-09
الكاتب : سامية.م

أرشيف

حجز 3 شاحنات محملة بالمخدرات و4 مركبات كانت تؤمن الطريق والقبض على 12 متورطا

 

تمكنت مصالح الأمن العسكري من الإطاحة بشبكة دولية مختصة في ترويج المخدرات من نوع الكيف المعالج بعد حصولها على معلومات دقيقة، استطاعت من خلالها إحباط محاولة إدخال 3 قناطير من مخدر "الشيرة" عبر إحدى مداخل العاصمة الرئيسية، كانت مخبأة بإحكام داخل ثلاث شاحنات محملة ببضاعة تتمثل في خضر وألبسة ومواد بناء من اجل التمويه، في الوقت الذي تم فيه القبض على 12 متورطا، منهم سائقو شاحنات وآخرون كانوا على متن أربع مركبات مختلفة الطراز، مهمتهم فتح الطريق وتأمينها.

وحسب مصادر "البلاد"، فإن الشبكة لها علاقة وطيدة ببارونات مختصين في ترويج وإدخال المخدرات عبر محور المغرب ومغنية وبعض ولايات الغرب الجزائر، يبدو أنها اعتادت على إدخال المخدرات وتجنيد عدد هائل من المتورطين لإنجاح العملية مقابل أموال طائلة، يتم تبييضها فيما بعد.

وأفادت المصادر أن الشبكة اعتمدت على سائقي الشاحنات في المسافات الطويلة، الرابطة بين مختلف ولايات الوطن، لا سيما الغربية والجنوبية منها، إلى جانب آخرين يتم الاعتماد عليهم في التمويه والمراقبة وتأمين الطريق.

وبالعودة إلى قضية الحال، فإن معلومات مدققة، تمكنت مصالح الأمن العسكري من استغلالها بإحكام، تفيد بتورط أشخاص ضمن شبكة هامة تعتمد على ترويج وإدخال "الشيرة" إلى العاصمة، وان الشبكة ذاتها، اعتمدت على محور المغرب، مغنية، وصولا إلى غرداية ومن بعدها الرجوع إلى معسكر ومن ثم العاصمة بغية التضليل، حيث تم الحصول على الأرقام التسلسلية للشاحنات والمركبات المرافقة لها، وتبين أنها شاحنات من الحجم الكبير "جي ا مسي" حيث خبئت البضاعة بإحكام في أغلفة بلاستكية، تحت بضاعة يسمح بنقلها وترويجها، إذ تم وضع الخضر في الشاحنة الأولى، وألبسة في الشاحنة الثانية، إلى جانب مواد بناء استعملت في التضليل بالشاحنة الثالثة، التي تم القبض على سائقها في أحد مداخل العاصمة الرئيسية عبر حاجز مراقبة، لم يستطع من خلالها المتورطون الفرار من قبضته، كما تم حجز الشاحنات المحملة بثلاثة قناطير من المخدرات إلى جانب المركبات الأربعة التي استعملت لأجل تأمين الطريق وفتحها للبارونات، وتتراوح أعمار المتورطين بين 30 و45 سنة منهم سائقون وتجار وعاطلون عن العمل.

وكشفت مصادر "البلاد" أن قاضي القطب المتخصص بمحكمة سيدي أمحمد قد أنهى التحقيق مع أفراد الشبكة الذين اعترفوا خلال المحاضر المسجلة أمام الضبطية القضائية بترويجهم ومتاجرتهم في المخدرات وكيفية إدخالها للعاصمة عبر المغرب، قبل أن يتراجعوا عن اعترافاتهم الأولية أمام قاضي التحقيق بدعوى التعذيب الذي تعرضوا له من طرف رجال الضبطية، حيث تم الانتهاء من التحقيق في الملف الذي دام قرابة سنة، انطلاقا من تاريخ القبض على العصابة في فيفري سنة 2016 وإحالتهم على محكمة الجنايات بالدار البيضاء خلال الدورة الحالية، حيث ينتظر برمجتها في القريب العاجل.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 3 و 4 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

صيف سياسي ساخن بالجزائر: تغييرات قريبة ستشمل أسماء ثقيلة

نشر في :07:46 | 2018-07-04

روبورتاج : 60 خدمة عمومية في الاشغال العمومية و النقل عبر بوابة إلكترونية

نشر في :17:06 | 2018-06-08

جلول : "تركت كل أموالي وثروتي التي جنيتها من الغناء وتخليت عنها .. وهكذا عوضني الله خيراً"

نشر في :00:56 | 2018-05-23

حلقة مثيرة من الكاميرا الخفية "ردوا بالكم" .. وأحداث مفاجئة على المباشر !!


أعمدة البلاد