Scroll To Top

ترحيل 69 ألف ”حراق” من أوروبا نحو الجزائر

دول أوروبية تضغط على الجزائر لاستقبالهم

المشاهدات : 7332
0
آخر تحديث : 20:32 | 2017-12-17
الكاتب : حليمة هلالي

الحراقة

الجزائر استقبلت 40 ألف لاجئ سوري منذ بداية الحرب

 

كشفت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، عن عدد الجزائريين الذين هم بصدد ترحيلهم من القارة الأوروبية، حيث ذكرت الرابطة أن السلطات الألمانية  تضغط على الحكومة الجزائرية من أجل ترحيل أزيد من 2100 جزائري. السلطات البلجيكية تسعى أيضا للضغط  على الجزائر من أجل ترحيل أزيد من 25000 جزائري.

وأضافت الرابطة بأن السلطات الفرنسية تخطط لترحيل ما لا يقل عن 37 ألف جزائري من الحراقة الجزائريين، بعد تقييم الموقف من قبل وزارة الداخلية الفرنسية، حيث إن الخارجية الفرنسية فتحت نقاشا مع السلطات الجزائرية  من أجل ترحيل جزائريين ومقيمين بطريقة غير قانونية، أما السلطات الإسبانية فهي تسعى لترحيل أزيد 1500 جزائري. 

وأشارت الرابطة إلى أن مشاورات دورية بين الجزائر والسلطات الإيطالية من أجل   ترحيل المقيمين بطريقة غير قانونية من الجزائريين، الذي يتراوح عددهم أزيد 3500 جزائري. كما أكدت أن مسؤولي الاتحاد الأوربي يحاولون بكل الطرق للضغط على الحكومة الجزائرية من أجل ترحيل الجزائريين المقيمين بطرق غير شرعية في أوروبا، رغم أنه في كل سنة البلدان الأوروبية ترحل أكثر من 5000 جزائري سنويا إلى الجزائر .

من جهة أخرى، تحدثت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، عن عدد اللاجئين المتواجدين في الجزائر، موضحة بأنه يتواجد 167 ألف لاجئ صحراوي  في مخيمات تندوف، في حين تؤكد مفوضية الأمم المتحدة للاجئين بالجزائر بأن عددهم نحو90 ألف، وعدد اللاجئين الفلسطينيين، هو حوالي 4040 لاجيء، كما وصل عدد اللاجئين الليبيين  إلى حوالى 37 ألف لاجيء ليبي، في حين تؤكد مفوضية الأمم المتحدة للاجئين بالجزائر بأن عددهم وصل إلى نحو 32 ألف لاجيء ليبي، أما عدد اللاجئين الباقين من مختلف الجنسيات حوالي 230 لاجيء.

وقالت الرابطة، إن الجزائر استقبلت 40 ألف لاجيء سوري منذ توتّر الأوضاع بسوريا  سنة 2011، إلا أن العدد تراجع إلى أقل من 15 ألف لاجيء سوري في سنة 2017 .

وفيما يتعلق بعدد المهاجرين غير الشرعيين المتواجدين في الجزائر، أكدت الرابطة أن الجزائر يتواجد بها أكثر من 29 ألف مهاجر غير شرعي قدموا من 23 دولة إفريقية، مع أنه تم ترحيل 36 ألف مهاجر غير  شرعي منذ خمس سنوات، وهناك أكثر من 250 ألف مهاجر غير شرعي من المغرب يعيشون معظمهم بطريقة سرية، وأغلبيتهم يعملون في زخرفة الجبس والزراعة.

للإشارة، رفعت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان هذه السنة، شعار ” معا من أجل سياسة بناء الجسور وهدم الجدران”، بمناسبة اليوم العالمي للهجرة، بعد أن تبنّت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 18 ديسمبر 1990 الاتفاقية الدولية لحماية حقوق العمال المهاجرين وأفراد أسرهم. وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت القرار رقم 55/93 في 4 ديسمبر عام 2000، باعتبار يوم 18 ديسمبر يوما دوليا للمهاجرين في ضوء تزايد أعداد المهاجرين في العالم. وفي مثل هذا اليوم كانت الجمعية العامة قد اعتمدت القرار  45/158الخاص بالاتفاقية الدولية لحماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد أسرهم، و صودق عليه من طرف الجزائر في 21 أفريل 2005.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 5 و 1 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

أقوى كاميرا خفية "ردو بالكم 02" على قناة البلاد .. الحلقة الثالثة كاملة

نشر في :21:51 | 2018-05-17

الكاميرا الخفية "ردو بالكم 02" على قناة البلاد .. العدد الثاني

نشر في :22:47 | 2018-05-16

الكاميرا الخفية "ردو بالكم02" .. الحلقة الأولى

نشر في :07:57 | 2018-05-12

البلاد اليوم: هل انتصرت حملة "خليها تصدي" وأيّ مستقبل لأسعار النفط؟!


أعمدة البلاد