Scroll To Top

هكذا احتال نصّاب على مئات الضحايا ثم تبرع بأموالهم للشعب الفلسطيني

ادعى أنه مستورد للبلاط والسجاد العراقي والكردستاني لإقناعهم

المشاهدات : 6380
0
آخر تحديث : 10:06 | 2017-12-24
الكاتب : لطيفة. ب

الجاني ينحدر من البليدة وجرّد ضحاياه من مئات الملايين

ألقت، مؤخرا، مصالح الأمن بولاية الجزائر، القبض على نصّاب ينحدر من ولاية البليدة، أوقع بعديد الضحايا بعدما أوهمهم بأنه يستورد البلاط والخزف والسجاد العراقي والكردستاني، ليجردهم من أموال معتبرة ثم يتبرع بها لفائدة جمعيات خيرية إسلامية وعربية، التي تتولى بدورها اقتناء أضاحي العيد لعائلات الشعب الفلسطيني المحتل.

وانطلقت ملابسات هذه القضية في غضون صائفة 2017، حين تعرف الضحية، وهو متقاعد بلغ عقده السابع، عن طريق أحد معارفه، على المتهم مسجد، حيث قدّم له نفسه على أساس أنه يمتهن البلاط والخزف، ليستفسره الضحية عن نوعية جيدة للبلاط هو بحاجة لاقتنائه لتبليط صالة عرض هي قيد الإنجاز، وعلى إثرها رافقه المتهم إلى أحد محلاته الكائنة بمنطقة بني مراد بولاية البليدة، ودلّه على بضاعة أكد أنه استوردها من العراق وكردستان، وبعدما اختار الضحية النوعية التي تليق به، سلّم متعامله عربونا قيمته 40 مليون سنتيم، فيما حدد له الأخير موعدا لاستلام طلبيته بمخزنه الكائن بولاية عين الدفلى، وفي الموعد المحدد تنقل بمعيته، غير أن الضحية لم يتمكن من استلام بضاعته لعدم جاهزيتها، ومع ذلك أضاف للمتهم مبلغ 100 مليون سنتيم، ووعده بتسديد البقية على دفعات، وبعد مدة أضاف الضحية بقية الدفعات إلى أن صار المبلغ مليار و40 مليون سنتيم، في حين تقاعس المتهم عن تسليم البضاعة للضحية رغم إلحاح الضحية الذي حصره بين التسليم الفوري للبضاعة أوإعادة له أمواله، لاسيما وأنه كان بحاجة لما قيمته 200 مليون سنتيم، فلم يجد المتهم من سبيل للرد عليه سوى أن يطلب منه التريث إلى حين أن يجد زبونا لاقتناء بضاعته المقدرة بـ 300 مليون سنتيم الموجودة بولاية عنابة، ومع ذلك يلتزم المتهم، وجاءه باقتراح ثان يتعلق هذه المرة باستئمانه على أزيد من 6 آلاف قطعة سجاد تبلغ قيمتها الإجماليية مليار و200 مليون سنتيم إلى حين تدبر زبون لاقتنائها، وفعلا استقدم له السجادات وأودعها في مستودع بأولاد فايت، كما سلمه صكا محرر به قيمة 600 مليون سنتيم، فكان الأخير مؤشرا لتفطن الضحية بأنه وقع ضحية نصب واحتيال، بحيث أنه وعند إخضاعه للمخالصة تفاجأ بأن حساب المتهم مغلق، وأن صاحبه ممنوع من إصدار الصكوك لمدة 5 سنوات، ليتفاجأ بعدها لدى سعيه لتسوية الأمر وديا أن الفيلا التي ادعى أنها ملكه كان قد أجرها لمدة ثلاثة أشهر، وأكثر من ذلك فإن محلات البلاط التي رافقه إليها هي الأخرى لا تعنيه، فراح الضحية يشكوه أمام عميد قضاة التحقيق لدى محكمة بئر مراد رايس، حيث أودع شكوى بالنصب والاحتيال والأخرى بإصدار صك من دون رصيد، ليتم توقيف المتهم وإحالته على ذمة التحقيق، حيث أنكر الأفعال المنسوبة له، فيما كشفت التحريات أن المتهم تمكن من الإيقاع بعديد الضحايا، وكان يجمع أموالهم محل نصب ويوجهها لصناديق تبرعات جمعيات عربية وإسلامية، التي تتولى بدورها اقتناء أضاحي عيد الأضحى لفائدة الشعب الفلسطيني.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 8 و 0 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

برومو "لقاء الأسبوع" مع وزير الأشغال العمومية و النقل عبد الغني زعلان .. هذا الأحد عبر قناة البلاد على الساعة 21:00

نشر في :16:44 | 2018-01-06

"بلا قيود" مع " حسين نسيب " وزير الموارد المائية

نشر في :14:55 | 2018-01-01

روراوة يخرج عن صمته .. ويتحدث لأول مرة عبر "قناة البلاد"

نشر في :10:59 | 2017-12-30

"بلا قيود" مع عبد الوهاب دربال رئيس الهيئة المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات


أعمدة البلاد