Scroll To Top

عبير مصطفى..أول حلاقة للرجال في مصر

تمارس مهنتها منذ 20 عاما

المشاهدات : 1428
0
آخر تحديث : 16:30 | 2017-12-28
الكاتب : البلاد.نت

حلاقة الرجال عبير مصطفى

 

تمارس سيدة مصرية مهنة الحلاقة الرجالية في محلها الخاص في مدينة نصر بمحافظة القاهرة ، بعد أن اقتحمت المجال الرجالي البحت قبل 20 عاما في تحدّ للبطالة و للمألوف الاجتماعي أيضا.

وحسب ما نقل موقع "العربي الجديد" ، تستقبل عبير مصطفى زبائنها من الرجال في صالونها الخاص للحلاقة الذي افتتحه لها زوجها ، حيث تغلبت السيدة المصرية على تقاليد مجتمعها المحافظ .

وتقول عبير إنها بدأت العمل مساعدة في المهنة منذ 20 عاماً في مناطق عدة من القاهرة الكبرى، قبل أن تنتقل إلى صالونها الخاص، متابعة أنه منذ بلوغها 17 عاما، بدأت في البحث عن عمل، حتى نصحتها إحدى قريباتها بالعمل مساعدة حلاق في محل بحىّ المهندسين في محافظة الجيزة، لتقرر بعد ذلك خوض التجربة، وهكذا بدأت حكايتها مع المهنة.

و صارت عبير تتدرج في مهنتها من مساعدة لمعلم الحلاقة ، تقوم بأعمال بسيطة مثل تنظيف المحل ، إلى حلاقة الذقن، قبل أن تحصل على كرسيها الخاص داخل المحل تستقبل عليه زبائنها.

وأوضحت عبير أن إدارتها لمحل حلاقة رجالي أمر مقبول لدى زبائنها من مدينة نصر، مشيرة إلى تميزها بتقديم خدمات إضافية للرجال، مؤكدة أنها لم تجرّب العمل في مجال التجميل والحلاقة للنساء.

ولفتت عبير إلى أنها ناجحة في عملها، الأمر الذي شجعها على استمرارها لمدة 20 عاما متواصلة، موضحة أن زوجها هو الذي أنشأ لها هذا المحل بعد تركها العمل في منطقة الزمالك.

وقالت عبير حول موافقة زوجها على عملها: "كنت مخطوبة أثناء عملي، وكان الأمر غريباً في البداية، لكنه لم يشكل مشكلة بالنسبة لزوجي، ومهنتي لم تؤثر على حياتي الأسرية". 

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 6 و 7 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

البلاد اليوم: كل شيء عن أضاحي العيد بالجزائر .. معضلة الأسعار والبزناسية الذي يربحون وينتفخون؟!

نشر في :08:17 | 2018-08-03

الشرطة والدرك في عمليات مداهمة لمواجهة "مافيا" الشواطئ

نشر في :17:51 | 2018-07-23

كيف تستغل مافيات الإتجار بالبشر والدعارة اللاجئين الأفارقة في الجزائر؟

نشر في :10:41 | 2018-07-06

صيف سياسي ساخن بالجزائر: تغييرات قريبة ستشمل أسماء ثقيلة


أعمدة البلاد