Scroll To Top

غليان "عمالي" في أربعة قطاعات حساسة

دعوات إلى الاحتجاج وتهديد بالتصعيد

المشاهدات : 4333
0
آخر تحديث : 20:23 | 2018-01-03
الكاتب : ليلى ك

أرشيف

تشهد الجبهة الاجتماعية غليانا تترجمه الاحتجاجات العديدة التي من المنتظر أن تدخل فيها نقابات تابعة لقطاعات التعليم العالي والنقل الجوي والداخلية والطاقة. وكشفت النقابة الوطنية لملاحي الطيران التجاري بالجوية الجزائرية عن الدخول في إضراب عن العمل بدء من الأسبوع المقبل بسبب “تجميد إدارة شركة الخطوط الجوية الجزائرية شبكة الأجور الجديدة”.

وحملت النقابة الوطنية لتقنيي صيانة الطائرات في بيان لها “إدارة الخطوط الجوية الجزائرية مسؤولية أي تصعيد قد تعرفه الشركة خلال الأيام المقبلة.

 فيما أشارت إلى شبه مؤامرة يتعرض لها قسم الصيانة لأهداف مجهولة”. كما حملت النقابة “الإدارة مسؤولية أي تصعيد قد تشهده الأيام القادمة، بالنظر إلى عدم استجابتها للمطالب التي رفعها التقنيون والمتعلقة أساسا بتطبيق بنود الاتفاقية الجماعية الموقعة سنة 1999، وهو المطلب الذي تؤكد النقابة بأنها لن تتنازل.

من جهتها قررت، أمس، النقابة الوطنية المستقلة لعمال الكهرباء والغاز، “تنظيم وقفة احتجاجية أمام البريد المركزي بداية من 20 جانفي الجاري تنديدا بقرارات وزارة العمل بحل النقابة، وخوصصة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة”. وأوضحت النقابة الوطنية المستقلة لعمال سونلغاز  في بيان لها إن “المكتب الوطني للنقابة يتأسف بشدة لمستوى أداء الحكومة الذي أصبح في الحضيض فبعد إعلان وزارة العمل عن ما سمته حل نقابتنا ها هي الحكومة تخرج علينا بما سمته اتفاق فتح رأس مال الشركات الوطنية المتوسطة والصغيرة في لقاء الثلاثية الذي تم دون إشراك النقابات المستقلة مثلما هو معتاد عليه”.

وأفاد المصدر إن “محاولات وزارة العمل والتشغيل والضمان الإجتماعي الكثيرة لحل ولتوقيف نشاط النقابة المستقلة لعمال الكهرباء والغاز لم يأت عبثا بل هو تحضيرا لبيع الشركات الوطنية الكبرى على رأسها سونلغاز وسونطراك ونفطال بأثمان بخسة لأصحاب رؤوس الأموال الفاسدة التي ظهرت مؤخرا كقوى جديدة تتحكم في الدولة بطريقة غريبة وعجيبة”.

أما التنسيقية الوطنية للحرس البلدي فهددت بالعودة للاحتجاجات والإضرابات، منتصف الشهر الجاري، في حال رفض وزارة الداخلية والجماعات المحلية فتح حوار جدي يحقق مطالبهم العالقة منذ سنوات. وأوضحت التنسيقية الوطنية للحرس البلدي أن “لقائهما مع مستشار وزير الداخلية والجماعات المحلية بخصوص مطالبهم العالقة لم يأت بأي جديد سوى إقرار منحة تقدر بـ 400 ألف دج التي لا فائدة منها في ظل ارتفاع الأسعار وتدني القدرة الشرائية “، معتبرة أنها “غير مقبولة في ظل ما قدمه أفراد الحرس البلدي لفائدة الوطن والمواطن خلال العشرية السوداء”.

ومن المنتظر أن تعقد اجتماع طارئ بداية من 11 جانفي الجاري بولاية سيدي بلعباس يجمع كل أعضاء التنسيقية الوطنية للحرس البلدي المتواجدين عبر مختلف ولايات الوطن والذي سيتم بموجبه مناقشة كل المسائل العالقة نتيجة لسكوت السلطات المعنية في إيجاد حل لقضية الحرس البلدي وكذا الضغوطات الممارسة والـ “غير اللائقة” ضد هذه الشريحة”، مؤكدة أن “قرار العودة لتصعيد حركتها الاحتجاجية سيكون بعد منحها الفرصة الأخيرة للسلطات لحل كل المشاكل التي أصبحوا يتخبطون فيها”.

من جانب آخر وفي قطاع التعليم العالي دعت  الاتحادية الوطنية لقطاع التعليم العالي والبحث العلمي، مصالح وزير التعليم العالي الطاهر حجار، إلى “ضرورة إعادة النظر في بنود القانون الأساسي ونـظام التعويضات لعمال الأسلاك المشتركة والرفـع من الأجر القاعدي إلى 1800 ألف دج”. 

وشدد الموقعـون على البيان الختامي للندوة الـوطنية الخاصة بالتعليم العالي والبحث العلمي المنـظم من طرف النقابة الـوطنية المستقلة لمستخدمي الإدارة العمومية بالإقامة الجامعية الصـومعة 01 بالبليدة على “ضـرورة مراجعة بنود القانون الأساسي والنظام التعويضي لعمال الأسلاك المشتركة والعمال المهنيين وأعوان الأمن والوقاية والسائقين والحجاب، كما أكدت الاتحادية على الترقية الآلية لجميع العمال الذين بلغوا المدة المحددة 10سنوات”.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 5 و 2 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

جلول : "تركت كل أموالي وثروتي التي جنيتها من الغناء وتخليت عنها .. وهكذا عوضني الله خيراً"

نشر في :00:56 | 2018-05-23

حلقة مثيرة من الكاميرا الخفية "ردوا بالكم" .. وأحداث مفاجئة على المباشر !!

نشر في :12:42 | 2018-05-22

حلقة قنبلة من الكاميرا الخفية ردو بالكم.. شاهدوا ماذا حدث؟!

نشر في :22:13 | 2018-05-20

ردة فعل غير متوقعة من زوجة وسيم في الكاميرا الخفية "ردو بالكم" ماذا حدث ؟! .. شاهدوا:


أعمدة البلاد