Scroll To Top

بن يونس: "شكون يقدر يوظف وليدو أو بنتو في سوناطراك أو إير ألجيري"!

رافع من أجل خوصصة هذه الشركات .. ودعا للابتعاد عن "الشعبوية" في مثل هذه المواضيع!

المشاهدات : 11477
0
آخر تحديث : 12:05 | 2018-01-27
الكاتب : البلاد.نت

تطرق الأمين العام للحركة الشعبية الجزائرية عمارة بن يونس خلال نشاط حزبي نظمه بولاية جيجل، اليوم السبت 27 جانفي 2018، إلى قضية الخوصصة التي أثارت مؤخرا جدلا واسعا وسط الساحة السياسية في الجزائر.

ورافع بن يونس لضرورة النظر لهذه القضية بعين اقتصادية وليس بـ "الشعبوية" و "الديماغوجية" حسب تعبيره، وقال: "يتحدثون عن السيادة .. هل السيادة تكمن في فندق تسيره دولة أو مصنع نسيج أو شركة عمومية .. في أمريكا واليابان و ألمانيا وغيرها لا توجد أي شركات عمومية .. هل فقدت هذه الدول سيادتها".

وتابع قائلا: "يجب أن نطرح اليوم أسئلة مشروعة ..  شركة الجوية الجزائرية مثلا والتي تعاني من عجز مالي .. كيف سيتم تغطية هذا العجز سيتم تغطيته من خلال الخزينة العمومية ..  من خلال أموال الشعب .. ولكن هل هذه الشركة هي شركة الشعب حقا؟" يتساءل بن يونس الذي أضاف قائلا:" لا أريد تسمية الشركات العمومية .. تعرفون الشركات العمومية الكبرى ( في إشارة منه إلى سوناطراك و إير ألجيري و سونلغاز وغيرها) هل بإمكان مواطن جزائري توظيف ابنه أو ابنته في هذه الشركة .. الأمر غير ممكن ..)

وخلص بن يونس في خطابه للتساؤل: "هل هذه الشركات هي ملك للشعب حقيقة أم هي ملك لفئة من الشعب" 

وتابع قائلا: " يجب ان نتافاهم على أن أي مشكل اقتصادي يجب أن يكون حله اقتصادي وليس سياسي او اجتماعي او اداري .. لأن الحل السياسي والاجتماعي و الاداري لن يكون فعالا وسيكون سلبيا جدا .. "

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 4 و 4 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

البلاد اليوم: كل شيء عن أضاحي العيد بالجزائر .. معضلة الأسعار والبزناسية الذي يربحون وينتفخون؟!

نشر في :08:17 | 2018-08-03

الشرطة والدرك في عمليات مداهمة لمواجهة "مافيا" الشواطئ

نشر في :17:51 | 2018-07-23

كيف تستغل مافيات الإتجار بالبشر والدعارة اللاجئين الأفارقة في الجزائر؟

نشر في :10:41 | 2018-07-06

صيف سياسي ساخن بالجزائر: تغييرات قريبة ستشمل أسماء ثقيلة


أعمدة البلاد