Scroll To Top

"الجزائر فاعل أساسي في المعادلة الأمنية بالساحل”

مدير الاستخبارات العسكرية الفرنسية يصرّح:

المشاهدات : 1097
0
آخر تحديث : 20:45 | 2018-02-07
الكاتب : بهاء الدين.م

الجيش الوطني الشعبي

 

أكد مدير الاستخبارات العسكرية الفرنسية، الجنرال جان فرانسوفيرلت، أن ”الجزائر تعد طرفا أساسيا لإحلال الأمن فى منطقة الساحل” وأفاد المسؤول العسكري الفرنسي خلال اللقاء الذي جمعه مع جمعية الصحفيين المتخصصين في شؤون الدفاع، نقلته صحيفة ”لوبينيون” الفرنسية أن ”باريس بحاجة إلى الجزائر التي تعد شريكا هاما وفاعلا رئيسيا في المعادلة الأمنية بالمنطقة”.

وأفاد فيرلت ردا على سؤال حول الدور الذى يمكن أن تلعبه الجزائر لتعزيز عملية السلام فى مالي، بأنه ”تحت رعاية الجزائر تم توقيع فى عام 2015 اتفاق للسلام والمصالحة”، واصفا خارطة الطريق التى تم التوصل إليها بـ«الضرورية لاستعادة السلام على نحو دائم فى هذا البلد”.

وشدد  مدير الاستخبارات العسكرية الفرنسية على أهمية التعاون الجزائرى الفرنسى لتنفيذ هذا الاتفاق، لا سيما فى إطار لجنة المتابعة التى ترأسها الجزائر والتى تلعب فيها فرنسا دورا نشطا. وأشار المتحدث إلى تصريحات الرئيس إيمانويل ماكرون ووزير الخارجية جون ايف لودريان خلال زيارتهما الاخيرة لمدينة ”جاو” بشمال مالى والتى تم التأكيد خلالها على ضرورة تعزيز الجهود المشتركة لتحقيق هدف السلام. وقال إن ”الجزائر وفرنسا اتفقتا على تعزيز تعاونهما في المجال الأمني ومكافحة الإرهاب لاسيما في شريط الساحل الصحراوي، حيث نعمل معا”. وصرّح المسؤول الفرنسي بأن القضاء على الإرهاب بمنطقة الساحل ”يتطلب توفر ثقة كبيرة بين الجزائر وفرنسا”.

ونقلت الصحيفة عن الجنرال الفرنسي قوله إن ”مستوى التهديد هو في متناول شركائنا (الأفارقة) إذا أرادوا ذلك”. وأضاف ”أن الكرة موجودة في مرماهم وهناك الكثير من الضغوط السياسية على عاتقهم لتنفيذ اتفاقات السلام”، لكنه اعترف بوجود ”ركود” وغياب ديناميكية عامة. وفيما يتعلق بالقوة العسكرية ”ساحل 5” التي تأسست مؤخرا والتي تضم وحدات عسكرية مشتركة بين خمس دول وهي مالي والنيجر وبوركينا فاسو وتشاد وموريتانيا، قال المسؤول الفرنسي ”إن القوة العسكرية من واجبها النجاح ويجب أن تنجح على الأرض”، مضيفا بأن عملية ”برخان (العملية العسكرية الفرنسية في الساحل) ليس من شأنها حل المشاكل الأمنية. وبالنسبة لمدير المخابرات العسكرية الفرنسية، فإن المشكلة الرئيسية هي مشكلة التهريب (الأسلحة والمخدرات والبشر وغيرها) والتي أصبحت مثل ”المرض المتفشي” بسبب تصرفات بعض ”قادة المجموعات” الذين يفضلون مصلحتهم الخاصة بالمصلحة العامة.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 5 و 6 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

أقوى كاميرا خفية "ردو بالكم 02" على قناة البلاد .. الحلقة الثالثة كاملة

نشر في :21:51 | 2018-05-17

الكاميرا الخفية "ردو بالكم 02" على قناة البلاد .. العدد الثاني

نشر في :22:47 | 2018-05-16

الكاميرا الخفية "ردو بالكم02" .. الحلقة الأولى

نشر في :07:57 | 2018-05-12

البلاد اليوم: هل انتصرت حملة "خليها تصدي" وأيّ مستقبل لأسعار النفط؟!


أعمدة البلاد