Scroll To Top

قطاع الصحة يحتاج إلى حلول شاملة وجذرية

الدكتور والخبير في الإدارة الصحية، محمد العربي تراب لـ”البلاد”:

المشاهدات : 308
0
آخر تحديث : 21:31 | 2018-02-12
الكاتب : زهية رافع

احتجاج الأطباء المقيمين

على الوصاية والأطباء وضع صحة المواطنين فوق كل اعتبار

 

دعا الدكتور في الصيدلة والخبير في الإدارة والسياسة الصحية، محمد العربي تراب، إلى تشكيل لجنة عقلاء تتكون من خبراء القطاع الصحي، لإنهاء إضراب الاطباء المقيمين ومشددا على ضرورة إجراء إصلاحات شاملة وجذرية في قطاع الصحة وتفادي الحلول المؤقتة واكد أن إيجاد حلول ناجعة يجب أن يستند إلى استرتيجية بعيدة المدى للنهوض بالقطاع الذي لا تنحصر مشاكله فقط في إضراب الاطباء المقيمين، بل هي متشعبة وعميقة.

قطاع الصحة يعيش على وقع إضراب الاطباء منذ قرابة شهرين، في ظل عجز الوزارة عن إيجاد الحلول، كيف ترون هذه الوضعية؟

ما يحدث اليوم يؤكد الوصول إلى حالة انسداد فعلية ونحن لا نحمل الوزارة وحدها مسؤولية ما يحدث ولا حتى الأطباء المضربين، لأن المشكل في قطاع الصحة اعمق وأكبر ومتشعب منذ  فتروة طويلة وليس وليد اليوم ولا يمكن الحديث عن إضراب الاطباء بمعزل عن مشاكل المنظومة الصحية بشكل عام لأن الإشكال لا يكمن فقط فيزقضية الحالة المدنية بل أكبر سواء ما تعلق بظروف العمل، ندرة الأدوية والوصول اليوم لحالة الإنسداد هذه جعل الوصاية مكبلة ومصلحة المريض مرهونة، فالوزارة لا يمكنها اليوم تحسين قطاع الصحة وإيجاد الحلول إذا لم تعتمد إلى إصلاح شامل للمنظومة الصحية بإشراك عدة قطاعات معنية وهي لا يمكنها أن تتحمل وحدها وزر القطاع الذي يجب أن تحل مشاكله بمعية باقي القطاعات على غرار التجارة، الفلاحة والتعليم العالي  لأن هذه القطاعات على صلة بما يشهده القطاع من مشاكل.

 أطلقتم مبادرة لإنشاء لجنة عقلاء، كيف يمكن ذلك؟

المبادرة تشرح كل الخطوات التي من المفروض انتهاجها لإنهاء الأزمة التي تعصف بالقطاع الصحي، فالعودة لطاولة الحوار امر لا بد منه في ظل حالة الانسداد الحاصلة بين إضراب الاطباء وعجز الوصاية، حيث إن الحلول مفقودة بين الطرفين منذ بداية الإضراب، ونحتاج إلى العقلانية لإيجاد الحلول وذلك يحتاج إلى إنشاء لجنة عقلاء، تتألف من خبراء من جميع القوى الفاعلة في القطاع الصحي، من أجل العودة إلى الحوار البناء والتشاركي بين الأطباء المقيمين والوصاية وبحث حلول وسطية في جلسات عمل تقدم فيها الوزارة حلولا متكاملة ومتناسقة مع المنظومة الصحية وتعزيز التسوية الشاملة والجذرية للمشاكل المطروحة، كما أن اللجنة ستتكفل أيضا بإعداد إقتراحات وخطط عمل لإصلاح المنظومة الصحية الوطنية على المدى البعيد، وليس فقط حلولا آنية وذلك لتفادي أزمات مستقبلية.

 هل تتوقع حدوث انفراج

 في الأزمة الحالية؟

الرجوع إلى طاولة الحوار والقيام بإصلاحات شاملة هو فقط ما يمكنه إنهاء الأزمة التي يعيشها قطاع الصحة وعلى كلا الطرفين سواء الوصاية أو الأطباء التفكير في صحة المواطنين التي هم ملتزمنون بها والشعور بالمسؤولية أكثر لأن ذلك سيحدث انفراجا ويلين المواقف التي من شأنها أن تتقارب لإيجاد حلول ناجعة.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 8 و 5 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

البلاد اليوم: كل شيء عن التكوين المهني مع وزير القطاع محمد مباركي

نشر في :09:16 | 2018-09-12

البلاد اليوم: دخول مدرسي متعثر .. موسم درسي عصيب!

نشر في :12:54 | 2018-09-08

البلاد اليوم : من بكتيريا الى وباء الى لغز ..هل فعلا قضينا على الكوليرا ؟

نشر في :14:41 | 2018-09-04

البلاد اليوم : لماذا منعت الحكومة ظهور وعرض الفيلم التاريخي "العربي بن مهيدي"!


أعمدة البلاد