فريق تحقيق في تعاملات سوق “الوعد الصادق” للسيـارات بســـور الغـزلان

يضم مصالح التجارة والضرائب ومصالح الأمن..

المشاهدات : 12142
0
آخر تحديث : 19:17 | 2014-01-08
الكاتب : فاطمة الزهراء. أ

 

أعطت وزارة التجارة، أوامر لفتح تحقيق معمّق حول سوق السيارات “سوق الريح” بمدينة سور الغزلان بولاية البويرة، للكشف عن طبيعة هذا النشاط وطبيعته القانونية، وذلك بعد أن أصبح محجا لآلاف المواطنين صاحبه لا يتجاوز الـ46، يقوم بشراء كل أنواع السيارات الحديثة بأثمان باهظة أو بأسعارها الحقيقية ثم يقوم ببيعها بأسعار أقل من سعر شرائها، وأن هذا الأخير أيضا لا تربطه أية وثيقة رسمية مع الزبون. حيث أمرت وزارة التجارة بالتحقيق في هذا النشاط والكشف عن مدى قانونيته، ومعرفة إن كانت التعاملات التجارية بين الزبون والبائع قانونية، وشرع فريق من المحققين يضم مصالح من مديرية التجارة بالولاية ومصالح الضرائب وحتى مصالح الأمن، التحقيق في القضية، وأفادت مصادر مطلعة لـ«البلاد”، بأن التحقيق يشمل عدة جوانب، لا سيما إذا كان صاحب النشاط يمتلك وثائق ممارسة النشاط وعلاقته القانونية بمصالح البلدية، وعن الجهة التي استأجرت قطعة الأرض التي يُمارس فيها النشاط، ويهدف التحقيق إلى حماية المُستهلك أو الزبائن من الوقوع في أي ممارسات أو تعاملات غير شرعية وقد يكون ضحية نصب واحتيال، وهل مصالح الضرائب على دراية بها النشاط واستفادتها من الضرائب، وبعد التحقيق سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة التي تصبّ في سياق تأطير هذا النشاط، خاصة أنه أصبح مصدر عيش لعشرات العائلات ويفتح آفاق التوظيف في المنطقة، والزبائن راضون في معاملاتهم مع صاحب النشاط.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 9 و 9 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

الجزائريون والإيبولا!

نشر في :11:52 | 2014-10-20

برنامج "البلاد اليوم": التحامل المغربي ضد الجزائر .. الأسباب والخلفيات؟!

نشر في :10:25 | 2014-10-12

برومو الفيلم الوثائقي .. "الأمازيغ والأمازيغية في الجزائر"

نشر في :09:34 | 2014-10-11

لحظة وصول لاعبي "الخضر" إلى مطار هواري بومدين عائدين من مالاوي

الاستفتاءات

تصويتات أخرى

الافتتاحية

الأرشيف

محاكمة الوظيف العمومي

الوظيف العمومي في بلادنا بحاجة إلى محاكمة حقيقية، لأنه سمح بمرور أو تمرير قوانين “عنصرية”، فرّقت بين الجزائريين..

تفاصيل

أعمدة البلاد