Scroll To Top

الجيـش يطلق عملية عسكرية ضخمة على الحدود مع تونس

عقب الاشتباه في تسلل مجموعة إرهابية إلى الجزائر

المشاهدات : 1288
0
آخر تحديث : 19:23 | 2018-08-14

البلاد - بهاء الدين.م - تحركت تعزيزات عسكرية كبيرة نحوالحدود الجبلية مع تونس في ولايات الطارف وسوق أهراس وتبسة والوادي عقب الاشتباه في تسلل مجموعة إرهابية إلى التراب الجزائري.

وأفاد مصدر أمني عليم بأن “العملية العسكرية الجارية حاليا تعد الأهم  في الجهة الشرقية للبلاد منذ عملية عزابة الأخيرة حيث تلاحق قوات الجيش عناصر يعتقد أنها دخلت من ولاية الكاف التونسية بعد رصد سلاح الجو تحركات مشبوهة”.

وتابع المصدر أن “الوحدات العسكرية عززت انتشارها في المنطقة أيضا بحثا عن مخابئ يستغلها مهربو السلاح والمخدرات، والإرهابيون في الاختباء وإخفاء السيارات والأسلحة وتمويهها عن مراقبة طائرات الاستطلاع”.

وأكّد المصدر أنّ “السلطات العسكرية تشعر بالقلق حيال استمرار وجود الإرهابيين في الشريط الحدودي مع تونس، وتتخوّف من شنّهم هجمات على أهداف جزائرية”.

وأوضح المصدر أن “وحدات عسكرية جزائرية كبيرة تعمل على تفتيش وتمشيط السلسلة الجبلية الكثيفة في ولايات تبسة وسوق أهراس والطارف وهي مناطق وعرة يستطيع المهربون الاختفاء فيها وتمويه سياراتهم، فضلا عن تمشيط مناطق شبه صحراوية بولاية الوادي والمعروف لأنها مكان تسلل رئيسي للجماعات الإرهابية في المنطقة الشرقية”.

ولاحظ سكان المناطق الحدودية بالشرق والجنوب الشرقي، حركة غير عادية لأفراد الجيش الوطني الشعبي في الـ24 ساعة الماضية حيث دفعت الناحيتان العسكريتان الرابعة والخامسة بتعزيزات ضخمة وآليات عسكرية ثقيلة وتقرر دعم وحدات مكافحة الإرهاب وحرس الحدود  ووحدات الدرك الوطني بعناصر إضافية من الجيش وطائرات المراقبة والاستطلاع، بغرض إجهاض “مخطط إرهابي” يحتمل أن تكون المجموعة المتسللة قد دبرت له.

وأشارت مصادر متطابقة إلى أن واقع وكل تحركات الحدود الشرقية هي محل معالجة آنية لدى الجهات الأمنية بمعالجتها الميدانية ساعة بساعة، ورفع تقارير فورية للمركز المتقدم بين ولايتي خنشلة وتبسة، وأن كل الإجراءات المتخذة ومنها الطلعات الجوية على طول الحدود الشرقية وتحرك دوري ومستمر لفرق أمنية متخصصة مع اعتماد إجراءات أخرى كالتمركز بالقرب من الخنادق المحفورة مؤخرا، وبعض المسالك الريفية هي أساسا تدخل في إستراتيجية مدروسة لمكافحة الإرهاب تتغير بحسب الظروف الأقليمية. وأفادت بعض مجموعات المهربين، الذين رجعوا أدراجهم أمس في تهريب الوقود والعجائن التونسية، أن الإجراءات الأمنية كثفت إلى أبعد الحدود وهو ما اضطرهم لترك بضائع على نقاط التماس التونسية لتجنب حجزها أو إلقاء القبض عليهم، وقد تراجعت كل مواكب المهربين المحملة بالوقود والشيفون والعجائن والمكسرات بين تونس والجزائر، وفضلت البقاء في المخازن بالنظر إلى تكثيف الدوريات البرية والطلعات الجوية والتفتيش الصارم على مستوى الحواجز الأمنية.

وأكّد مسؤول أمني رفض الكشف عن هويته أنّ “القادة الأمنيين الجزائريين والتونسيين اتفقوا على وضع خطة تنسيق أمني جديدة تستهدف إنهاء وجود المجموعات الإرهابية على الحدود، وتتصل بإقامة غرفة عمليات عسكرية وأمنية مشتركة وخط اتصال مباشر بين القيادات الميدانية على الحدود، تتولّى تنسيق العمليات العسكرية والاستخباراتية لملاحقة الإرهابيين”، مشيراً إلى أنّ “الجزائر تعمل أيضاً على توفير دعم لوجستي للقوات الأمنية التونسية المرابطة على الحدود، حيث تعاني تونس من نقص في وسائل وإمكانات رصد المعلومات الخاصة بمحاربة الإرهاب ويتوجّب دعمها في هذا السياق”.
 

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 0 و 2 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:41 | 2018-10-30

"بلا قيود" مع عبد الغني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية


أعمدة البلاد