Scroll To Top

الحمى المالطية تحدث طوارئ في عدة ولايات

بعد إصابة عائلات بالمرض الخطير

المشاهدات : 924
0
آخر تحديث : 18:06 | 2019-05-15
الكاتب : أمال ياحي

أرشيف

نقابة البياطرة تحذّر من انتشار الوباء ووقوع كوارث

 وزارة الصحة تدعو إلى عدم شرب الحليب واللبن دون تعقيم 

 

البلاد - آمال ياحي - راسلت مديريات الصحة في عدة ولايات عبر الوطن بشكل استعجالي مصالح الفلاحة لمطالبتها بمحاصرة البؤر التي انتقلت فيها الحمى المالطية الى الأشخاص ودعت المواطنين الى عدم اقتناء وشرب  الحليب واللبن الطازجين مصدرهما الماعز والأبقار.

وجاء في مراسلة تحصلت ”البلاد” على نسخة منها وجهتها الجماعات المحلية لولاية تسيمسيلت تعلن فيها بانتشار مرض الحمى المالطية في أوساط بعض العائلات نتيجة لشرب الحليب واللبن مصدرهما ماعز وأبقار مصابة بمرض الحمى المالطية. وتفاديا للإصابة بهذا المرض كلف رؤساء البلديات المعنية بإبلاغ المواطنين أنه باقتراح من مكتب النظافة العمومية بالبلدية الطبيب البيطري ومصالح الصحة فإن السكان مدعوون الى عدم تناول الحليب واللبن الطازجين مصدرها الماعز والأبقار.

 بناء على هذا الوضع تحركت مديريات الصحة على مستوى عدد من الولايات لإخطار المديريات الولائية لقطاع الفلاحة لتحديد مواقع تواجد المرض بين القطعان، فيما أكدت مصادر بيطرية مطلعة أن حليب الماعز هو الاخطر على الاطلاق وبدرجة اقل حليب البقر عندما يكون حاملا للفيروس، غير أن كليهما يسبب الحمى عند انتقالها الى الانسان الى جانب اعراض اخرى تتمثل في التعرق الشديد وآلام المفاصل والعقم عند الرجال والإجهاض بالنسبة للنساء.

وتشير إحصائيات وزارة الصحة إلى اصابة بين 4 و5 آلاف شخص سنويا بالحمى المالطية وأسرع طريقة لانتقال المرض هي شرب الحليب الذي يحلب من البقرة مباشرة دون تغليته أو ذلك الذي يوزع من قبل المربين على المستهلكين دون تعقيم أو مراقبة من المصالح الفلاحية المتخصصة أو المديريات الولائية إلى جانب استهلاك الجبن بالطرق التقليدية، حيث تعمد بعض العائلات الجزائرية التي تعيش في الأرياف وبعض المناطق الصحراوية، إلى صناعة الجبن في المنزل دون الأخذ بمعايير التعقيم، كما أن تناول لحومها دون طهيها بطريقة جيدة تؤدي للإصابة بالمرض ويكثر هذا المرض الذي ينتقل ايضا عن طريق  ملامسة الحيوان المريض  خصوصا في فصل الربيع، حيث يسجل أكبر عدد من المصابين الذي يتزامن مع فترة ولادة البقر والماعز.

وحسب عضو النقابة الوطنية للبياطرة نجيب دحماني، فإن الحل الوحيد المتاح لدى القائمين على قطاع الفلاحة هو العودة الى العمل بنظام اعتماد مربي الماشية وهو الاجراء الذي مكن في السابق من الحد من انتشار الحمى المالطية سواء بين الحيوانات او انتقال العدوى من الحيوان إلى الإنسان حيث كانت القطعان تخضع للمراقبة كل 6 اشهر مع أخذ عينات دم للتأكد من سلامتها، غير أن الوزارة فيما تخلت عن النظام وتبنت نظام التعريف الذي يكتفي بإحصاء الماشية فقط دون خصوعها لأي فحص منتظم.

وكان الدافع وراء هذا التغيير ظهور مصانع الحليب التي تقوم بتعقيمه في درجة حرارة عالية تصل الى 167 درجة مئوية وهو ما يقضي على كافة الجراثيم اذا كانت المصانع تحترم فعلا هذه المعايير، ومع ذلك يبقى مشكل تداول الحليب ومشتقاته في السوق الموازي هو السبب الرئيسي في انتشار المرض ما يبين اهمية التركيز على الجانب التوعوي والتحسيسي للمسألة لاسيما أن الحمى المالطية تعرف انتشارا في جميع مناطق البلاد بدرجات متفاوتة وإن لم يتم الرجوع الى نظام الاعتماد، فهذا يعني أن السلطات ستضطر الى حل آخر لا يناسب الجميع وهو الذبح الصحي في بؤر المرض.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 1 و 5 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

تساقط الثلوج بأعالي منطقة "بوزقان" في تيزي وزو ..مناظر رائعة من السماء!

نشر في :08:20 | 2019-01-08

البلاد اليوم : عودة موسم الاحتجاجات في قطاع التربية .. أي استقرار في المنظومة ؟

نشر في :08:54 | 2019-01-04

البلاد اليوم : بعد مؤشرات الموعد الرئاسي .. اصطفاف لتنشيط الحملة الإنتخابية !!

نشر في :07:34 | 2018-12-19

" أحكي بالون " قبل 6 أشهر .. أين ستنظم كأس أمم إفريقيا 2019 ؟


أعمدة البلاد