Scroll To Top

قولوا لنا.. من جاء به؟ نقول لكم.. ما وظيفته؟

لا يهم من يكون ”وسيم يوسف” هذا..

المشاهدات : 94
0
آخر تحديث : 20:19 | 2017-03-17
الكاتب : عيسى جرادي

 

لا يهم من يكون ”وسيم يوسف” هذا.. فعلى ما يبدو.. يوجد من أمثاله القناطير.. ومن كل الألوان والطبعات.. كلهم تحت الطلب.. وممن يقدمون خدمات بالبريد السريع.. ما يهم الآن.. هوأن نعرف من جاء به؟ من اختاره وقدم له دعوة وتذكرة سفر؟ واستقبله وفتح له ذراعيه وعرضه على الجزائريين؟ وسمح له بكل هذا الهراء.. وأن يتحامل علينا بهذا الأسلوب المُسف.

 عندما حظروا ملتقيات الفكر الإسلامي.. قالوا إنها فرخت الإرهاب في الجزائر.. بمعنى أن شيخا فارسا حكيما كالغزالي رحمه الله.. كان من دعاة العنف وقتل الناس في الشوارع وتفجير المفخخات.. وعندما أرادوا إعادة النظر في مقررات الشريعة قالت لجنة بن زاغو.. إن الشريعة ”تقتل”.. لكن عندما أرادوا الالتفاف على فهمنا للدين ودوره في ضبط سلوكنا العام والخاص.. جلبوا شيخا عصريا اسمه وسيم يوسف.. أردني الأصل.. إماراتي الجنسية منذ 2014.. تحاصره الشبهات من كل جانب .. وأخبروه أن الجزائريين لا يفهمون الإسلام كما تفهمونه أنتم في الإمارات.. نرجوك أن تعلمهم شيئا مما عندكم.. ولك منا كل الشكر ومنتهى الإكبار!

 أعتقد أن من جاء به.. هو من استقدم أدونيس العلوي ذات يوم.. ليبشر بالإلحاد في المكتبة الوطنية.. وهو ذاته من أصدر قائمة طويلة بالكتب الدينية الممنوعة من دخول الجزائر.. ومن بينها كتب الشيخ العلامة القرضاوي.. وهومن يوعز بإعادة النظر في المدارس القرآنية.. وهو الذي يصر على إعادة النظر في مناهج الشريعة.. وهو الذي منع الداعية العريفي من دخول الجزائر لأسباب لا تزال مجهولة.. والقائمة تطول.

 هذا يعني أن من أتى بوسيم.. يعلم لم جاء به؟ وما المطلوب منه؟ وما هي الكلمات المتفق على قولها.. ولأن الشيخ وسيم لا يقول إلا ما اعتاد قوله في مسجد الشيخ زايد.. فلا شك أنه سيدير أسطوانة الطعن والتحريض على جماعة الإخوان المسلمين ومناهضة التيار السلفي ”.. مقابل الدعوة” للتسامح بين الأديان والمذاهب الإسلامية المختلفة”.. فالدين لله والوطن للجميع.. كما يقول المسيحيون.

مصيبة العالم الإسلامي.. أن المتحدثين في الدين.. يسعهم فيه قول ما يشاؤون.. بين من يوطئه للحاكم.. ومن يجره إلى داعش.. ومن يبقيه رهن الوضوء وتقصير القميص.. ومن يجعله علمانيا ليواكب العصر بتقديره.. ومن يريده دينا يتماهى في كل الأديان.. بقي شيء واحد أفلت من أجندة وسيم ومن على شاكلته.. أن الإسلام ليس للمناولة من الباطن.. وهذا ما يتنافى مع الوظيفة الرسمية للشيخ وسيم. 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 0 و 2 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

برومو "لقاء الأسبوع" مع وزير الأشغال العمومية و النقل عبد الغني زعلان .. هذا الأحد عبر قناة البلاد على الساعة 21:00

نشر في :16:44 | 2018-01-06

"بلا قيود" مع " حسين نسيب " وزير الموارد المائية

نشر في :14:55 | 2018-01-01

روراوة يخرج عن صمته .. ويتحدث لأول مرة عبر "قناة البلاد"

نشر في :10:59 | 2017-12-30

"بلا قيود" مع عبد الوهاب دربال رئيس الهيئة المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات


أعمدة البلاد