Scroll To Top

مرصد ضد التطرف.. ثم ماذا بعد؟!

قد تكون هذه بعض ملامح المرجعية المشار إليها.. لكن ماذا بعد ذلك..

المشاهدات : 12
0
آخر تحديث : 21:20 | 2017-03-28
الكاتب : عيسى جرادي

فكرة استحداث ”مرصد وطني لحماية المرجعية الدينية الوطنية” في الجزائر.. على غرار المراصد الأخرى التي لم تر النور بعد.. كمرصد التربية الوطنية.. تشي بشيء ما.. أقرب ما يكون إلى السياسة والأمن منه للدين.. والعبرة ليست بالعناوين.. بل بمضامينها.

كلام وزير الشؤون الدينية والأوقاف عن المرصد.. قد يكون شيئا مفيدا.. كما قد يكون مدخلا لإحداث اضطراب فكري وديني.. يصعب التحكم فيه.. فعادة ما تكون المقاربات الحكومية في الشأن الديني قائمة على الاحتواء وليس الانفتاح.. وتطغى عليها النظرة السطحية للأمور.. دون محاولة لاستكشاف جوهرها.. والعبور بها إلى الغايات  والاستراتيجيات.. والنظرة الكلية للأمور.. دون تجزئة أو تفتيت.

لنتناول موضوع الأحمدية على سبيل المثال... فقد يكون للجماعة التي نشأت بُعد أمني ومخابراتي.. هذا صحيح.. عندما يتعلق الأمر بأهداف وغايات من يحرك هؤلاء.. ويتولى صياغة أفكارهم وتوظيفهم.. ويملك خيوط اللعبة خارج الجزائر.. لكن بالنسبة إلى الأتباع.. قد تبدو المسألة في غاية البساطة.. قناعة دينية.. أملاها الفراغ الروحي والفكري والديني.. وربما انسياق وراء مغريات مادية موعودة.. فهل يكفي الزج بهؤلاء في السجن ومحاكمتهم لإنهاء الموضوع؟

لا أظن ذلك.. فالملل المنحرفة تنشط في الظلام.. ويشتد عودها كلما ووجهت بالقوة وجرى التضييق عليها.. هذا لا يعني إطلاق سراحها لتعبث كما تشاء.. فما أريد قوله أن مواجهة نحلة كهذه.. تتسنى بتحريك زوايا بثلاث مائة وستين درجة .. وليس النظر من زاوية حادة.. قد تكون أمنية بحتة.

  المشكلة في الجزائر تتجاوز الأحمدية.. فهناك التطرف والغلو والتشيع والتنصير والأفكار الإلحادية والإباحية والشيطانية.. وهناك ضعف أوغياب التحصين الفكري ضد طوفان الغزو متعدد المشارب الذي يهدد كياننا الروحي والعقلي والأخلاقي.. فما هو الحل ؟

نحن نتحدث كثيرا عن مرجعيتنا الدينية.. لكن دون أن نمتلك تعريفا محددا لهذه المرجعية.. في إطار الفهم الدقيق للإسلام.. عقيدة وشريعة وأخلاقا.. وبعيدا عن التزمت المذهبي .

صحيح أننا ـ في المغرب العربي تحديدا ـ.. حيث يسود الفقه المالكي  ورواية ورش على سبيل المثال.. قد تكون هذه بعض ملامح المرجعية المشار إليها.. لكن ماذا بعد ذلك.. في ظل الانتشار الواسع لما يسمى بالسلفية.. التي تبدو مهمومة بهدم المذاهب.. أكثر منها بتطوير نصوص مذهبية تستجيب لحاجات العصر.. ومعضلات الفقهية الجديدة؟ سننتظر المرصد.. لنرى ما بعده.

 

 

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 2 و 6 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

"بلا قيود" مع " حسين نسيب " وزير الموارد المائية

نشر في :14:55 | 2018-01-01

روراوة يخرج عن صمته .. ويتحدث لأول مرة عبر "قناة البلاد"

نشر في :10:59 | 2017-12-30

"بلا قيود" مع عبد الوهاب دربال رئيس الهيئة المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات

نشر في :12:20 | 2017-12-25

العدد الأول من برنامج " بعد 90 "


أعمدة البلاد