Scroll To Top

إعـلان الحرب على الخليفة ”عمر"

اليوم.. نشهد عودة شرسة لصراع قديم.. لم ينس الشيعة الفرس أنه فرصتهم الوحيدة والأخيرة..

المشاهدات : 188
0
آخر تحديث : 21:22 | 2017-04-01
الكاتب : عيسى جرادي

تبدو الحرب على الإسلام بلا نهاية وبلا أخلاق أوضوابط إنسانية.. حرب مفتوحة.. لها غاية واحدة.. تدمير كل ما يرمز لقيم هذا الدين وحضارته وحضوره.. أحيانا تجري هذه الحرب في صمت وخلف الكواليس.. وأحيانا تأتي ملتبسة بشعارات ولافتات مسمومة.. وفي أخرى تكشف عن نفسها.. وتنزل إلى الميدان بلا مواربة.. لتشرع في الهدم والتدمير والانتقام.

بلد مسلم مثل سوريا.. يرينا إلى أي حد تصبح الحرب مجنونة وقذرة.. لا تستثني أحدا.. ولا رمزا دينيا.. تقصف كل شيء يعترض طريقها.. مساجد أثرية ذات قيمة لا تضاهى.. وقبور بها رفات صحابة وعلماء وخلفاء أجلاء.. وآخر هذا الجنون الأعمى  قصف ”ضريح الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز” في بلدة دير شرقي بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا. الذين أذاعوا الخبر قالوا إن ”قصفا جويا روسيا وسوريا استهدف ضريح الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز بالقنابل العنقودية والصواريخ الفراغية”.. ما أسفر عن تدميره تقريبا.

السؤال: لمَ يستهدف الضريح؟

هل هو قاعدة عسكرية.. تحتوي أسلحة الدمار الشامل؟ هل خرج الخليفة عمر بن عبد العزيز ـ وهو من أحفاد الخليفة عمر بن الخطاب من جهة أمه ـ من قبره.. وأعلن الحرب على العلويين والشيعة والروس الأرثوذكس؟ هل أمر أتباعه وأحفاده بإعلان الحرب على إيران.. فقرر ”الملالي” الانتقام منه؟

 تفسير واحد لكل ما جرى ويجري.. ولهذه الحادثة بوجه خاص.. إنها الحرب الانتقامية ضد التاريخ والدين والحضارة.. ضد كل ما يرمز لعظمة أمة المسلمين ـ ليس في حاضرها المثقل بالتعاسة ـ.. بل في ماضيها المجيد.  التحالف الشيطاني ”الشيعي ـ الصليبي”.. يستهدف إفراغ سوريا من سكانها من أهل ”السنة”.. وتسليمها لأتباع الملالي.. ليتسنى لهم بسط نفوذهم على الهلال الخصيب برمته.. تمهيدا لإعلان الإمبراطورية الفارسية.. التي هزمتها أجناد عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

اليوم.. نشهد عودة شرسة لصراع قديم.. لم ينس الشيعة الفرس أنه فرصتهم الوحيدة والأخيرة.. لتحقيق حلمهم بالانتقام ممن هزموهم ذات مرة قبل 1400 سنة.. وإعادة اعتبار لـ«كسرى أنوشروان”!!

للأسف الشديد.. مئات ملايين المسلمين لا ينتبهون لهذه المؤامرة القذرة.. ليكتفوا بإصدار بيانات تنديد واستنكار.. فلم يكفهم أن تضيع فلسطين.. وتُنتهك حرمة قبر صلاح الدين الأيوبي.. ليضيفوا إلى خسائرهم الجمة فصلا جديدا.. لا ندري ما عاقبته؟

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 0 و 1 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

يسعد ربراب، مالك مجمع سفيتال في حوار مع قناة البلاد

نشر في :19:37 | 2018-09-16

البلاد اليوم: كل شيء عن التكوين المهني مع وزير القطاع محمد مباركي

نشر في :09:16 | 2018-09-12

البلاد اليوم: دخول مدرسي متعثر .. موسم درسي عصيب!

نشر في :12:54 | 2018-09-08

البلاد اليوم : من بكتيريا الى وباء الى لغز ..هل فعلا قضينا على الكوليرا ؟


أعمدة البلاد