Scroll To Top

صداع التزوير.. متى يتوقف؟

اليوم.. يهمنا أن ينتهي التزوير.. وألا يتباهى المزورون بفعلتهم الشنيعة..

المشاهدات : 66
0
آخر تحديث : 19:12 | 2017-04-07
الكاتب : عيسى جرادي

 

  يبدو أن لعنة التزوير لن تكف عنا قريبا.. جرى الاعتراف بما حدث في 1997 وربما قبل ذلك.. بلسان أكثر من مسؤول.. أقر بذلك برلماني أمام الملأ.. وقال إننا زورنا لننقذ الجزائر.. وشهد بذلك رئيس الحزب المستفيد من التزوير في 1997.. إقرار تحدى فيه الجميع.. بما في ذلك العدالة وأخلاق الأمة الجزائرية.. وأخيرا أعلن المكلف بالإعلام في حزب جبهة التحرير الوطني حرفيا “قبلنا بتزوير انتخابات 1997 لأنها كانت في صالح الجزائر”.. وهو يعني أن التزوير قد حدث فعلا.. وهم علموه وتأكدوا من وقوعه.. لكنهم قبلوه.. ما يثبت عدم اعتراضهم عليه.. وبعبارته الدارجة قال “حينها كنا نحن في كتاف الدولة وقلنا ماعليش إذا كانت في صالح الدولة”.. ونترجمه بالفصيح “كنا سندا للدولة.. وقلنا لا بأس بذلك.. لأنه يخدم الدولة” ـ يعني التزوير ـ!!

 الغريب في موقف المعني.. أنه ينقلب في اللحظة ذاتها على نفسه.. ليعلن “نحن نرفض التزوير لأننا عانينا من تحويل أصواتنا إلى أحزاب أخرى في 1997”.. أي أنه يقبله حين يخدم الدولة.. ويرفضه حين لا يخدم حزبه.. وهذا منتهى التناقض!

دعنا الآن مما وقع في 1997.. مما تم توثيقه ميدانيا من قبل لجنة برلمانية شُكلت لهذا الغرض.. ووُضع تقريرها في الدرج وانتهى أمره.

 اليوم.. يهمنا أن ينتهي التزوير.. وألا يتباهى المزورون بفعلتهم الشنيعة.. تحت غطاء إنقاذ أوحماية الدولة.. فمن من العقلاء يقبل أن تحمي الدولة نفسها بالتزوير.. أي بالانقلاب على إرادة الشعب وقوانينها ودستورها.. ثم ما هو دور القضاء في الصمت على هذه الجريمة القانونية والأخلاقية.. خاصة وأن قانون العقوبات واضح وصارم.. إذ ينص صراحة على معاقبة المزورين.. لا يختلف في ذلك مزور العملة عن مزور إرادة الناخبين.

الهيئة الدستورية الجديدة المكلفة بمراقبة الانتخابات.. والقضاء بمجمل أجهزته.. والإعلام الحر والنزيه.. والأحزاب السياسية بما فيها حزب جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي المتهمان بالاستفادة من نتائج التزوير ـ إن حدثت ـ.. والرقابة الشعبية المباشرة  التي يُفترض أن يمارسها المواطنون في مكاتب ومراكز الانتخاب.. كل هؤلاء مطالبون بقوة القانون.. وبقوة الضمير الوطني.. أن يتصدوا للمزورين.. فالتزوير لعنة تطال الجميع.. عندما يصبح السكوت عنها أوالتواطؤ عليها مكسبا رخيصا.. ينتظره البعض على حساب البعض.

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 7 و 0 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

يسعد ربراب، مالك مجمع سفيتال في حوار مع قناة البلاد

نشر في :19:37 | 2018-09-16

البلاد اليوم: كل شيء عن التكوين المهني مع وزير القطاع محمد مباركي

نشر في :09:16 | 2018-09-12

البلاد اليوم: دخول مدرسي متعثر .. موسم درسي عصيب!

نشر في :12:54 | 2018-09-08

البلاد اليوم : من بكتيريا الى وباء الى لغز ..هل فعلا قضينا على الكوليرا ؟


أعمدة البلاد