Scroll To Top

دعك من العربية يا سعدي..

من شب على شيء مات عليه.. اللائكي يموت لائكيا..

المشاهدات : 182
0
آخر تحديث : 20:44 | 2017-04-08
الكاتب : عيسى جرادي

من شب على شيء مات عليه.. اللائكي يموت لائكيا.. والعنصري يموت عنصريا.. واللص يقضي لصا.. والكذاب يصحبه كذبه إلى قبره.. وهكذا.. ما رأينا منحرفا أو ساقطا أو دجالا سياسيا أو إعلاميا.. تاب ورجع عن إفكه.. أو راجع أفكاره.. أو تطهر مما علق به من أوساخ أفكار.. كلهم يرحلون حاملين أوزارهم على ظهورهم.

قلة نادرة من السياسيين والمثقفين.. هم الذين راجعوا مواقفهم.. ومارسوا تصحيحات جوهرية وجذرية على أفكارهم.. والراجح أن جينات خاصة هي التي تؤدي دورها في الحفاظ على

«السمت الأيديولوجي” لهؤلاء الناس.. لذا لا يتغيرون.. هم أشبه بالمتحجرات الحية.. التي وإن انقضت ملايين السنين على وجودها.. لا يتغير منها شيء.

هل نفترض أن أول رئيس للتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية.. أعني السيد سعيد سعدي.. فرع من هذه السلالة المتحجرة؟ أظن ذلك.. بشهادة تصريحه بشأن دسترة الأمازيغية.. التي اعتبرها “فخّا من النظام، الذي يحاول فرض سياسته على قضية الأمازيغية، خاصة فيما تعلق بكتابتها بالحرف العربي”.. معتبرا العربية “لغة تُعمي وتصُمّ”..  والتعريب “أخرس الشعب” ..  كما تحدث عن “التلوث اللغوي والثقافي الذي أصاب الأمازيغية”.. ولا ندري بالضبط عن أي لون من التلوث يتحدث.. فالتلوث يحدث عادة بفعل ما يصدر عن بعض الكائنات البشرية من أبخرة ودخان وغازات فكرية سامة.. تخنق ضحاياها.. نوع من السارين الفكري الذي يتلف الأعصاب ويحدث تشنجات سياسية وأيديولوجية.. يصعب التحكم فيها.

من السهل أن نتحامل على ما نكره.. لكن من ذا الذي يمنحنا مبررا لادعاء ما ليس موجودا.. كأن نتهم لغة بريئة ـ هي الضحية أصلا، وهي بريئة من كل ما ينسب إليها ـ بأنها وراء مصائبنا كلها.. وإنها تلوث محيطنا اللغوي وتشل إرادتنا على المطالبة بحريتنا  الثقافية.

 نصيحتي للسيد سعدي ـ ومن على شاكلته من الموتورين ثقافيا وأيديولوجيا ـ .. أن دعك من العربية.. فأنت لا ترقى إليها حتى ولو أردت أو حاولت.. وهي لا تتشرف بانتسابك إليها ولو على سبيل الافتراض.. والحرف العربي الذي تتحامل عليه.. ليس متروكا لأمثالك أن يعبثوا به.. هو خط شريف.. شرف اللغة التي تكتب به.

أنت لا تملك ورقة سوى الفرنسية  تناور بها سياسيا وعنصريا.. ومن وراء هذه اللغة ثمة ثقافة فرنسية.. تريد الترويج لها.. هذا معلوم وليس بحاجة لدليل إثبات.. وإذ لا حاجة لطلب توبتك.. فأهم من ذلك.. أن تدع العربية وشأنها.

 

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 4 و 7 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

تساقط الثلوج بأعالي منطقة "بوزقان" في تيزي وزو ..مناظر رائعة من السماء!

نشر في :08:20 | 2019-01-08

البلاد اليوم : عودة موسم الاحتجاجات في قطاع التربية .. أي استقرار في المنظومة ؟

نشر في :08:54 | 2019-01-04

البلاد اليوم : بعد مؤشرات الموعد الرئاسي .. اصطفاف لتنشيط الحملة الإنتخابية !!

نشر في :07:34 | 2018-12-19

" أحكي بالون " قبل 6 أشهر .. أين ستنظم كأس أمم إفريقيا 2019 ؟


أعمدة البلاد