Scroll To Top

من هنا يبدأ التطرف..

عندما تصطدم بسياسي تبخر عقله.. هل تتصرف معه كمريض .. يجب أن يخضع لعملية إعادة تأهيل عقلي ونفسي ..

المشاهدات : 83
0
آخر تحديث : 22:42 | 2017-04-09
الكاتب : عيسى جرادي

عندما تصطدم بسياسي تبخر عقله.. هل تتصرف معه كمريض .. يجب أن يخضع  لعملية إعادة تأهيل عقلي ونفسي .. أم تتركه هائما في الشارع السياسي .. مع ما يكتنف ذلك من أخطار .. تتربص باستقرار الدولة والمجتمع؟

كنت أعتقد أن الرئيس السابق للتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية السيد سعيد سعدي .. الذي خفت صوته سياسيا .. وتلاشت صورته إعلاميا .. قد قرر الانسحاب من الملعب السياسي .. ليركن إلى خاصة نفسه .. فربما راجع بعض قناعاته الأشد تطرفا .. ليستخلص أن الجزائر للجميع .. وليست لفئة شاذة تريد احتكار هذا البلد لها .. والتصرف فيه على هواها وبما يوافق مصلحتها الخاصة فقط.

كنت أظن هذا .. قبل أن ينفجر المعني في لحظة نزق سياسي .. وكأن ثلاثين سنة من الغلو العرقي واللائكي لم تعلمه شيئا من الحكمة .. أو تردعه عن التطرف الأيديولوجي الذي ميز سيرته .. فانتهى إلى أن يتصنم في موقف واحد .. ظل معه الشخص ذاته .. لم تتبدل خلايا عقله .. ولا جينات ضميره .. ولا تطور أفقه السياسي .. ولا تعلم درسا من كل الضربات التي تلقاها على قفاه من الصندوق الانتخابي .. وخارج الصندوق الانتخابي.

  بل يبدو أنه قد ازداد شراسة في فترة غيبته الصغرى .. بما كشف عنه أخيرا من دعوات للتطرف العرقي .. واستعداء لمنطقة القبائل على غيرها من المناطق .. وقلب للحقائق بلغ حد الكذب والافتراء .. وشتائم كالها بالجملة للغة العربية ودعاتها.

فهل تغير سعيد سعدي .. الذي يُحمل التعريب كل مآسي الجزائر .. ما وقع منا وما لم يقع .. ويضع على عاتق دعاة التعريب “مسؤولية الفشل السياسي والاقتصادي الذي عاشته الجزائر في عدّة مراحل منذ استقلالها” .. ويصرح أن “ التعريب جريمة مكتملة الأركان في الجزائر” .. وأنه “لولا أن العربية فُرضت بالقوة بعد الاستقلال لما كان الكثير من الجزائريين قد تعلموها ودرسوها، خاصة في منطقة القبائل” .. و«لو خُيّر الجزائريون حول دراسة لغتهم لاختاروا الأمازيغية” .. فالجزائري بتقديره “لم يرضع اللغة العربية من ثدي أمه” .. هذه اللغة التي تحمل “معتقدات وأفكارا غالبا ما تكون هدامة للمعربين” -حسب تعبيره-؟

باختصار .. لقد فجر مخزونه الطائفي دفعة واحدة .. مكررا ما ادعاه من قبل .. وما لم يستطع قوله لاعتبارات الدعاية الحزبية .. فهل يدرك الحريصون على وحدة واستقرار الجزائر  .. أن منبع التطرف يبدأ من هنا .. من هذا الجسم الغريب الذي ينمو بصمت داخل كيان الدولة الجزائرية؟!

 

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 4 و 5 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

يسعد ربراب، مالك مجمع سفيتال في حوار مع قناة البلاد

نشر في :19:37 | 2018-09-16

البلاد اليوم: كل شيء عن التكوين المهني مع وزير القطاع محمد مباركي

نشر في :09:16 | 2018-09-12

البلاد اليوم: دخول مدرسي متعثر .. موسم درسي عصيب!

نشر في :12:54 | 2018-09-08

البلاد اليوم : من بكتيريا الى وباء الى لغز ..هل فعلا قضينا على الكوليرا ؟


أعمدة البلاد