Scroll To Top

الهوس الانتخابي.. في أسبوعه الأول

ثلاثة هواجس تحيل الانتخابات في الجزائر إلى “زردة” في مقبرة..

المشاهدات : 107
0
آخر تحديث : 09:28 | 2017-04-13
الكاتب : عيسى جرادي

ثلاثة هواجس تحيل الانتخابات في الجزائر إلى “زردة” في مقبرة.. وصراخ في واد: التزوير الفاضح واستقالة الناخب وعبثية الأحزاب.. وفي ظل هذه الهواجس.. تنقلب الحملة الانتخابية إلى لون من الهوس الخطابي.. من وعود لا آخر لها.. إلى توزيع لأوهام ومطاردة للسراب.. إلى جنة النعيم ـ بتعبير الفكاهي عريوات ـ.. والأهم من كل هذا.. أن تصل الرسالة إلى الناخب.. الذي سيصدق ما يقال له ويُقبل على التصويت بكثافة.

رئيس حزب .. تطارده لعنة “الترويج للخمور” يتحدى من يثبت أنه وقع رخصة واحدة لبيع الخمور.. وللمفارقة أنه يتهم من سماهم “الذين استعملوا في التسعينيات الدين الإسلامي الحنيف لأغراض سياسية” بأنهم من أشاع عنه ذلك.. ربما تجاهل أن مشكلته ليست مع هؤلاء.. بل مع الرأي العام وشبكات التواصل الاجتماعي.. التي نزلت عليه بقسوة حتى أسقطته.

رئيس حزب يتكئ على عكاز قديم .. دعا المواطنين “إلى إضراب وطني، شبيه بإضراب الأيام الستة من عام 1958، في حالة عدم احترام إرادة الشعب في تشريعيات الرابع ماي المقبل، وحدوث تزوير في نتائج الانتخابات..”.. والظاهر أن المعني الذي يستدعي التاريخ لإدارة حملته الانتخابية.. نسي أن الإدارة الفرنسية نفسها كانت تزور الانتخابات في الجزائر.. بما يعني أن قطاعا من الجزائريين قد ورثوا هذه اللوثة.. وهم يطبقونها باعتبارها غنيمة حرب.

 رئيس حزب آخر.. يحذر الناس “من سيطرة مافيا العشرية الحمراء على دواليب الدولة من خلال تجاوز كل القوانين والقفز في سلم المسؤوليات بشراء الذمم”.. كأنه لا يعلم أن الشعب يعلم أن هذه المافيا.. تسري في شرايين الدولة محملة بأوكسجين المليارات المنهوبة.. في محاولة أخيرة للتسلل إلى دماغ الدولة.. كما نسي أن الناخب لا يريد من يحذره.. بل من ينقذه.

رئيسة حزب تحولت إلى ظل سياسي أعوج.. دعت الغلابى والكادحين للتصويت لها.. من أجل الحصول على “كتلة برلمانية قوية وفعالة من أجل الحفاظ على مكاسب الجزائر والعمال وحماية القطاع العام من النهب والنزيف الذي يتعرض له”.. مع وعد لوضع سلم أجور متحرك.. لم تقل لنا إن كان سلمها يتحرك للأسفل أم للأعلى.. المصيبة أنها لم تقتنع بعد أن خطابها قد سقط بالتقادم.

دعنا من هؤلاء جميعا.. ولنأت إلى الأمين العام للحزب العتيد.. الذي أعلن أن حزبه ليس بحاجة لحملة انتخابية.. لأنه العمود الفقري للدولة الجزائرية.. لم يسألوه: ماذا لو تآكلت فقرات هذا الحزب.. هل يظل هيكل الدولة واقفا؟

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 1 و 4 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

العدد 02 من " القضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:29 | 2018-11-16

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد


أعمدة البلاد