Scroll To Top

حزب يحكم مائة عام...!!

من النادر أن يحكم حزب عهدتين متتاليتين..

المشاهدات : 90
0
آخر تحديث : 21:11 | 2017-04-21
الكاتب : عيسى جرادي

لم يرد هذا في كتاب غينيس للأرقام القياسية.. ولا في تاريخ الأحزاب العريقة في أوربا وأمريكا.. ولا حتى في الدول الشيوعية سابقا.. التي حكمها حزب شيوعي وحيد.. سقط بسقوط منظومة الوهم والفساد.. لكن يوجد عندنا من يبشر بهذا العمر المديد.. لكائن سياسي محض.. لا يملك أية حصانة داخلية ضد الموت.

 قد يكون ما ورد على لسان الأمين العام للحزب العتيد.. مجرد دعاية حزبية.. ترافق الحملة الانتخابية.. حيث يحق لكل داعية حزبي أن يبشر بما يشاء.. ويعرض من الوعود ما تسمح به بلاغته الخطابية.. ومن هذه الزاوية.. يمكنه أن يأمل في أن يحكم حزبُه مائتي سنة وليس مائة فقط.. ولا ضير في ذلك.. شرط أن تتاح الفرصة ذاتها لغيره من الخطباء والأحزاب.. لتبشير الناخبين.. وجمعهم على أطباق من الوعود الدسمة.. فالموسم موسم دعاية وجني لمحصول الأصوات.. بكل وسيلة متاحة.

 غير المستساغ في أمنية الأمين العام للحزب العتيد.. وله الحق في أن يتمنى ويحلم.. هو أن ينسب لهذا الحزب شيئا يعود لكل الجزائريين.. فيدعي أن حزبه هو الذي حرر الجزائر!!

هنا تأخذ الدعاية الحزبية بعدا مختلفا.. وتتحول إلى محاولة لقلب حقائق التاريخ.. حتى تلاميذنا في المدارس.. يتلقون الدرس عن جبهة التحرير ـ الواجهة السياسية ـ.. وجيش التحرير ـ الواجهة العسكرية ـ.. ولا يوجد شيء اسمه حزب جبهة التحرير.. فالثورة في حد ذاتها لم تقم.. إلا بعد أن تجاوزت الأحزاب.. واستوعبت أغلب الجزائريين في جبهة مضادة للاستعمار وأتباعه.

 هذا شيء.. والشيء الآخر هو: ماذا يترك الحزب الذي يحكم مائة لغيره من الأحزاب أن تفعل؟ أليس الأفضل لها أن تحل نفسها.. وتتحول إلى مهام أخرى؟

 في الغرب الديمقراطي.. من النادر أن يحكم حزب عهدتين متتاليتين.. أما عندنا فيسعى البعض ليحكم البلد عشرين عهدة.. فمن أين له هذا التصميم؟ وهل يملك ألا يتحول إلى جثة حزبية لا حياة فيها؟

 أذكر أن حزبا في اليابان حكم أربعين سنة بعد الحرب العالمية الثانية.. وقد يكون أملى ذلك ظروف بلد فتكت به قنبلة نووية.. فاختار الاستقرار السياسي في المرحلة الأولى.. لكن الحزب ذاته فقد الحكم لاحقا.. وتحول اليابانيون إلى التداول على السلطة كما هو معتاد.. أفلا يملك خطباء الحملة الانتخابية عندنا احترام عقل الناخب.. أو على الأقل مشاعره المضطربة هذه الأيام؟

 

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 1 و 8 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

"بلا قيود" مع أبو جرة سلطاني، رئيس المنتدى العالمي للوسطية

نشر في :13:51 | 2018-10-07

"بلا قيود " مع وزير الثقافة عز الدين ميهوبي

نشر في :10:07 | 2018-09-30

"بلا قيود " مع وزير المجاهدين الطيب زيتوني

نشر في :13:49 | 2018-09-24

وزير الموارد المائية حسين نسيب ضيف العدد الأول من حصة بلا قيود


أعمدة البلاد