Scroll To Top

يقولون أي كلام..!!

خطاب مستهلك وقديم من عهد عاد..

المشاهدات : 77
0
آخر تحديث : 21:11 | 2017-04-22
الكاتب : عيسى جرادي

 

خطاب مألوف.. سمعناه منذ عشرين سنة وأزيد.. ولا يزال يحكم تقاليد الكلام لدى الأحزاب.. ويبسط سلطانه على حملاتها الانتخابية.. فلا جديد يذكر سوى نقد السلطة.. واتهام حزبيها ـ كما تحلو تسميتهما ـ بالتزوير والغش .. كأن الباقي ملائكة أطهار.. يفسحون لنا طريقا إلى الجنة الأرضية.. ويعرضون علينا الورقة السحرية التي تخرجنا من ظلمات الريع والفساد إلى نور التطور والابتكار.

 خطاب مستهلك وقديم من عهد عاد.. لا روح فيها ولا حركة ولا انتفاضة.. وأدهى من ذلك أنه يتولى إعادة إنتاج مقولات لا تقنع حتى أصحابها.

عندما يحثنا أمين عام ”التجمع الوطني الديمقراطي” على رفض ”اللجوء إلى الاستدانة الخارجية، كي لا نصبح مدينين مرة أخرى، ونحافظ على سيادتنا ونبقى أحرارا في قراراتنا”.. هل يجد من يصغي إليه ويصدقه.. وهو الذي حرص على إحضار صندوق النقد الدولي إلينا في التسعينيات.. بمعية السيد رضا مالك رئيس الحكومة الأسبق؟ ثم هو لا يقول لنا كيف يمنع الاقتراض من الخارج.. حين يجف احتياطي الصرف.. الذي تستنزفه ديناصورات الاستيراد الأعمى.. ولا نجد بديلا عن اقتصاد لا إنتاج فيه.. بل مجرد ريع يبدو بلا نهاية!

رئيس ”حركة مجتمع السلم” يدعو حزبي الجبهة والتجمع إلى الكف عن تزوير الانتخابات هذه المرة.. حتى لا ينفجر الشعب.. ومن قال إن الشعب سينفجر أو حتى أن ينفث دخانا من فمه؟ هذا غير وارد ولن يكون.. حتى ولو تحول التزوير إلى سنة مؤكدة.. فإن الشعب الذي استقال بإرادته.. لن يفعل شيئا لكبح جماح المزورين.. وأكثر من هذا لا يرى الحل ”إلا ببرنامج حمس الذي يرفع شعار الهناء والنماء ويرفع من الجزائر لأن تكون في مصاف الدول المتقدمة بعد 20 سنة” ـ حسب تعبيره ـ.. كأنه يريد أن يقول إن ما فعله أردوغان في تركيا.. سيفعله هو في الجزائر.. وهذا غير منطقي وغير واقعي.. لأنه يعلم أن أسوارا عالية تحول دون إنجاز وعده.. حتى ولو أراد ذلك.. فالساحة محفوفة بالأخطار.. وأسماك القرش تملأ الحوض.. ومن يفكر في السباحة.. عليه أن يسحب هذه الفكوك القاتلة خارج الماء أولا.. وهل يملك أن يفعل ذلك.. إننا نرجح أن تلتهمه القروش.. قبل أن تعلق في صنارته.

 هذه بعض معضلتنا في الجزائر.. إننا نتكلم بما لا نستطيع الوفاء به.. وبما يناقض الواقع.. ثم نرجو من الناس أن يصدقونا.. ثم أن يتبعونا.. لكن إلى أين؟ ربما إلى كرسي في المجلس الشعبي الوطني.. حيث تنتهي الطريق.. ولا شيء بعدها!

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 5 و 7 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

برومو "لقاء الأسبوع" مع وزير الأشغال العمومية و النقل عبد الغني زعلان .. هذا الأحد عبر قناة البلاد على الساعة 21:00

نشر في :16:44 | 2018-01-06

"بلا قيود" مع " حسين نسيب " وزير الموارد المائية

نشر في :14:55 | 2018-01-01

روراوة يخرج عن صمته .. ويتحدث لأول مرة عبر "قناة البلاد"

نشر في :10:59 | 2017-12-30

"بلا قيود" مع عبد الوهاب دربال رئيس الهيئة المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات


أعمدة البلاد