Scroll To Top

مدرسة.. تحت الصدمة!

نراهن على برميل النفط أكثر مما نراهن على المدرسة..

المشاهدات : 104
0
آخر تحديث : 21:34 | 2017-05-10
الكاتب : عيسى جرادي

 

نراهن على برميل النفط أكثر مما نراهن على المدرسة.. ولهذا السبب خسرنا الاثنين.. فلا موارد النفط والغاز حفزتنا على تحقيق تنمية مستدامة.. نتخلص بفضلها من التبعية المزرية للخارج.. ولا المدرسة أفلحت في صياغة تلميذ.. تعده مواطنا جديرا بتسلم أمانة هذا الوطن.. ليكمل السير بها إلى الأمام.

وتقديري أن جذر أزمتنا يكمن في المدرسة.. وليس في مكان آخر.. هنا حيث تولد صورة الجزائر.. لا كما يريدها تسعون في المائة من الجزائريين.. بل كما يخطط لها غيرهم.. وإن النجاح كما الفشل يتشكلان هنا.. وملامح المستقبل تتضح في الصفوف التربوية.. التي فقدت الكثير من مصداقيتها.

 من مصائبنا نحن الجزائريين.. أننا نرفض الاعتراف بالأخطاء وما يترتب عنها من فشل قاتل.. ونصر على تلميع صور الفاشلين.. الذين نسعى للاحتفاظ بهم أحياء على حساب الوطن.. وإلا ما جدوى الاستمرار في إذكاء سياسة الترقيع في المدرسة.. والتغني بإصلاحات ثبت بألف بينة.. أنها إهدار لفرص التصحيح الحقيقية.. وإن من يتبنونها ليسوا أكثر من عرابين مكشوفين.. لطموح خارجي، وتحديدا فرنسي، في إعادة هذه المدرسة إلى حظيرة اللغة والثقافة والمصالح الفرنسية!

قرأت خبرا عن رفض لجنة طعن ولائية.. قرار مجلس تأديب مؤسسة تربوية.. قضى بفصل ثلاثة تلاميذ ضبطوا سُكارى داخل مؤسسة تربوية.. وقررت إعادة إدماجهم رغم أنف الجميع.. فعلى نقيض ما ينص عليه القانون.. ويفترضه الحفاظ على مصلحة المؤسسة وصورتها.. وردع المارقين من التلاميذ.. تصرفت اللجنة - في ضوء ما ورد في الخبر - كأنها غير معنية بالإصغاء لغيرها.. فقررت ما تراه هي.. وليس  ما يراه الآخرون.. ولو كان هو الصواب يقينا.

هي الثقافة المكتبية تطغى على ثقافة الميدان.. وأهواء الأشخاص تهيمن على تطبيق القانون.. والرضوخ للأمر الواقع أحيانا.. بغير محاولة لكسر هذا الواقع.. حين يتحول إلى صخرة تعترض طريق الإصلاح والتصحيح والتطوير.

تغرق وزارة التربية في طوفان رهيب من الأرقام والشكليات.. وتقوم سنويا بأكبر تعبئة رقمية.. لمخاطبة الرأي العام.. وليس لخدمة غايات المدرسة المنصوص عليها في الدستور.. وعلى مدار سنوات تم التخلي عن مكاسب هذه المدرسة.. التي تحققت بفضل جهود وتضحيات جيل من الرواد المخلصين.. لفائدة مدرسة فشلت حتى في التخلص من بعض السكارى!

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 4 و 8 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

"بلا قيود" مع " حسين نسيب " وزير الموارد المائية

نشر في :14:55 | 2018-01-01

روراوة يخرج عن صمته .. ويتحدث لأول مرة عبر "قناة البلاد"

نشر في :10:59 | 2017-12-30

"بلا قيود" مع عبد الوهاب دربال رئيس الهيئة المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات

نشر في :12:20 | 2017-12-25

العدد الأول من برنامج " بعد 90 "


أعمدة البلاد