Scroll To Top

إسرائيليات بامتياز..

أمام طوفان الأخبار الذي يتدفق ليل نهار.. نقف عاجزين عن التمييز بين الحقيقة والخيال..

المشاهدات : 79
0
آخر تحديث : 10:28 | 2017-05-31
الكاتب : عيسى جرادي

 

عالم من الأكاذيب والافتراءات يبلغ أحيانا حد الأساطير.. هو ما يطفح به الإعلام وتروجه وسائل التواصل الاجتماعي.. التي انضمت إلى جوقة فوضى المعلومات في السنوات الأخيرة.. فلم يعد ممكنا تصديق أكثر ما يقال أويُنشر.. دون ترشيحه عبر مصافي الحقيقة، وليس فلاتر السيسي.

أمام طوفان الأخبار الذي يتدفق ليل نهار.. نقف عاجزين عن التمييز بين الحقيقة والخيال.. بين الحق والباطل.. بين بالونات الأخبار والقرارات الفعلية.. بين ما هو خبر صادق وما هو نفث ناري من شياطين الفتنة. فبين يوم وليلة.. يمكن إنزالك من رتبة وزير إلى مجرد مجرم ومزور.. ومن بطل قومي إلى قزم صغير يجوز الدوس عليك بالحذاء.. وقد يجرون على لسانك ما لم تقل.. كأن تدين نفسك بنفسك.. وقد يخترقون حسابك الخاص.. ويضعون مواد إعلامية بالغة السوء والوقاحة عليها باعتبارك الفاعل.. وليس مستغربا أن تظهر في فيديو وأنت تتحدث وفي يدك فنجان قهوة.. فتسأل نفسك: أحقا هذا أنا؟ هل أنا هنا أم هناك؟ !

يتحدث البعض عن الدجال الذي يظهر في آخر الزمان.. وينسون أنهم في قبضة هذا الدجال منذ سنوات.. حيث يتولى إعادة تأهيلهم ليكونوا من رعاته الأوفياء وناشري دجله.. ومن ذلك تكريس انهيار قيم الحقيقة عند نقل الخبر أو إشاعته.. مع ما يلحق الضحايا من عنت وأضرار معنوية بالغة السوء.. لا يبدو أن ثمة من يتحمل مسؤوليتها.

 قبل أيام.. عايشنا إقالة وزير لم يمض على تنصيبه يومان.. وبدل التثبت وانتظار الإفصاح عن السبب أو الأسباب الفعلية لإقالته بهذه السرعة وهذا الأسلوب غير المعهودين.. انخرطت جوقة الإعلام في كسر عظم المعني.. وتصويره كأنه شيطان صغير.. تسلل في غفلة من أولي الأمر.. إلى أعلى مقام في الدولة.. أما الآن وقد تحدث المعني وحزبه.. فمن نصدق؟

وبالمثل.. أشيع قبل أيام أن أمير قطر.. قد دعا العرب قاطبة لإعلاء شأن إيران وإسرائيل وحزب الله.. باعتبارهم نماذج يُحتذى بها.. وتولت “جهات مجهولة” اختراق وكالة الأنباء القطرية الرسمية.. وإذاعة الخبر من خلالها.. ليتبين لاحقا أن مرجفين في مصر وجزيرة العرب.. كانوا بانتظار الخبر لينخرطوا في حملة مبتذلة من تشويه هذه الإمارة.. دون أدنى مراعاة لضوابط نقل الخبر.. وللتكذيب الرسمي الذي صدر عن دولة قطر.

وكما عانى العرب قديما من الإسرائيليات التي تسللت إلى كتبهم فشوهت صورتها.. فهم يعانون الآن من موجة الإسرائيليات الجديدة.. التي تظهر أشد فتكا ونذالة.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 4 و 2 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

جلول : "تركت كل أموالي وثروتي التي جنيتها من الغناء وتخليت عنها .. وهكذا عوضني الله خيراً"

نشر في :00:56 | 2018-05-23

حلقة مثيرة من الكاميرا الخفية "ردوا بالكم" .. وأحداث مفاجئة على المباشر !!

نشر في :12:42 | 2018-05-22

حلقة قنبلة من الكاميرا الخفية ردو بالكم.. شاهدوا ماذا حدث؟!

نشر في :22:13 | 2018-05-20

ردة فعل غير متوقعة من زوجة وسيم في الكاميرا الخفية "ردو بالكم" ماذا حدث ؟! .. شاهدوا:


أعمدة البلاد