Scroll To Top

تفريخ الإرهاب..

قد تتفاجأ لو شملتك قائمة الأفراد والمنظمات الإرهابية.. وأنت لا تعلم.. فكل شيء ممكن ..

المشاهدات : 74
0
آخر تحديث : 22:47 | 2017-06-10
الكاتب : عيسى جرادي

قد تتفاجأ لو شملتك قائمة الأفراد والمنظمات الإرهابية.. وأنت لا تعلم.. فكل شيء ممكن ـ كما نقول في الجزائر ـ.. فالإرهابي لم يعد الشخص الذي يفجر نفسه بحزام ناسف في حشد من الناس.. ولا الذي يقتحم مبنى مكتظا بالرواد.. ليطلق النار عشوائيا وبالجملة.. ولا الذي يدهس بشاحنة مسروقة أشخاصا يسيرون في الشارع .. ولا الذي يمتلئ رأسه بالمفخخات الأيديولوجية.. فيقرر تفعيلها في الميدان.. فهذا التصنيف يبدو غير فعال.. ولا يلبي مقتضيات حفظ الأمن العام!

فبحكم إعادة التصنيف التي تجريها بعض الحكومات العربية على قائمة الإرهابيين من مواطنيها.. اتسعت اللائحة لتستوعب المعارضين السياسيين والحقوقيين.. ومن يعتنقون أفكارا مثالية مخالفة لرؤية الحاكم الواقعية جدا.. وعلماء الدين غير المدجنين.. الذين يخلطون الدين بالسياسة.. ونشطاء الجمعيات الخيرية الذين ينقلون الطعام إلى جياع الصومال.. والصحفيين الذين يكتبون باسمهم وليس باسم الحاكم.. ولبسطاء الناس الذين يصرخون في الشارع أنهم لا يمتلكون شيئا يأكلونه.

 

 باختصار.. أصبح إرهابيا بالأصالة عن فكره..  كل من لا يرسل على موجة أمريكا وإسرائيل وروسيا والصين ووكلائهم من “ الحشد العربي “.. فبدل التصنيف الأممي.. تحولت الدول القمعية إلى مصدر مبتكر لتفريخ قوائم إضافية للإرهابيين.. ولهذا السبب تحديدا.. وردت أسماء علماء على غرار الشيخ يوسف القرضاوي.. والمفتي الليبي الشيخ الغرياني.. والدكتور الصلابي.. على قائمة الإرهابيين التي أصدرتها أربع دول عربية.. في سياق هجومها على دولة قطر.

 السؤال.. إذا كان هؤلاء إرهابيين.. فمن يكون غير إرهابي؟

وأنت تقرأ اسمك ضمن قائمة الملاحقين بتهمة الإرهاب.. ستضيق خياراتك.. ولن يكون أمامك سوى أن تقرر.. إن كنت ستُشهر الراية البيضاء.. فتكتب بيانا تشيد فيه بعدل الحاكم وحكمته وإنسانيته.. وحرصه على حفظ الوطن من الإرهابيين الذين يحملون أقلاما غير مرخصة.. وتستعيذ من شيطان المعارضة الذي أزلك وأضلك.. وفي ختام البيان ستطلب الصفح عن ضلالاتك.. بعد أن تقر بما لم ترتكب.. وتعلن توبتك مما لم تفعل.

وإما أن تركب قاربا مطاطيا.. ليتم تهريبك كبضاعة غير مرغوب فيها.. فالمغامرة من أجل الحياة.. أهون من الموت في زنزانة.

أما إذا كنت ممن لا يتبنى الخيارين السابقين.. فقد تكون مكرها على الانزلاق في طريق ثالث.. وفي هذه الحالة يولد إرهابي جديد.. ليس بإرادته بل بإرادة سُموه.

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 7 و 4 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

برومو "لقاء الأسبوع" مع وزير الأشغال العمومية و النقل عبد الغني زعلان .. هذا الأحد عبر قناة البلاد على الساعة 21:00

نشر في :16:44 | 2018-01-06

"بلا قيود" مع " حسين نسيب " وزير الموارد المائية

نشر في :14:55 | 2018-01-01

روراوة يخرج عن صمته .. ويتحدث لأول مرة عبر "قناة البلاد"

نشر في :10:59 | 2017-12-30

"بلا قيود" مع عبد الوهاب دربال رئيس الهيئة المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات


أعمدة البلاد