Scroll To Top

تكميم الأفواه.. لفائدة من؟

تكميم الأفواه.. يعني أفواه العرب والمسلمين فقط..

المشاهدات : 130
0
آخر تحديث : 22:01 | 2017-07-01
الكاتب : عيسى جرادي

 

تملك الكلمة الحرة من النفوذ وقوة التأثير.. ما لا تملكه الرصاصة من قوة التدمير.. لذا تخشى الديكتاتوريات حرية التعبير.. وتحاصر مصادر المعلومات وتتحكم فيها.. وتسعى دوما لإسكات الأصوات الحرة.. وقد تغتال أقلاما وتصادر أفكارا تدينها.. لكنها في النهاية تفشل في استئصال جذور الحرية الكامنة في ثنايا هذه الكلمات.

 يخطئ من يعتقد أن الناس في الغرب أحرار تماما في التعبير عن آرائهم.. فالقيود المستترة أقوى وأشد وطأة من القيود الظاهرة.. ويأتي التحدي ـ على سبيل المثال ـ من انتقاد إسرائيل أو إنكار المحرقة.. فقد تكون هذه مقدمة للزج بك في السجن.. وإن كنت شخصية عامة.. حاصرتك وسائل الإعلام.. وجرى التضييق عليك.. وقد تنتهي منبوذا.. ومشارا إليك بأصبع الاتهام بأنك تناهض السامية.. “غارودي وتشومسكي نموذجا”.. وكل هذا معلوم ومفهوم في سياقاته المختلفة.

 ومع انتشار ظاهرة الإرهاب وعبورها الحدود.. تحولت محاربة الإرهاب إلى وسيلة إضافية لتكميم الأفواه.. فهذا العنوان الكبير.. يسمح بإدراج ما لا يحصى من العناوين الفرعية تحت مسمى واحد.. فمنع كتاب الحلال والحرام للقرضاوي ـ وهو كتاب عادي بكل المقاييس ـ له ما يبرره عند هؤلاء.. ومراقبة الخطاب الديني في المساجد.. ومنع شخصيات فكرية ودعوية من مخاطبة الجمهور.. وأغلاق الفضائيات التي تنفتح على الصوت المعارض.. وحظر وسائل التواصل الاجتماعي الذي شرع في تقنينه.. واستصدار قوانين على غرار مصادقة “البرلمان الألماني على مشروع قانون يعاقب شبكات التواصل الاجتماعي بغرامة إذا لم تقم بحذف أي منشور يحث على خطاب الكراهية والترويج للإرهاب ويهدد السلام والأمن   الاجتماعي”.

 قد تكون بعض الإجراءات عقلانية ومقبولة في نطاق محاربة الإرهاب.. لكن ماذا تعني محاربة الإرهاب.. والعالم يتعاطى مع أزيد من مائة تعريف للإرهاب.. والعالم يضع قيودا على نشر مواد تفضح الحكومات الغربية وتعري تواطؤها مع الديكتاتوريات البغيضة “نموذج ويكيليكس ومحاصرة أسانج” والتهديد باعتقاله!

 تغريدات ترامب الحمقاء.. والتحامل على الأديان.. وخطابات اليمين المتطرف أثناء الحملات الانتخابية.. والخطاب الإسرائيلي العنصري التزييفي.. ومنع وزراء في الحكومة التركة من مخاطبة أتراك المهجر في ألمانيا وهولندا.. مقابل توفير منافذ ومنابر تعبير للأقليات الانفصالية “الأكراد مثلا”.. أين نضع هذا؟ أم إن تكميم الأفواه.. يعني أفواه العرب والمسلمين فقط.. ممن تضطهدهم حكوماتهم في الداخل.. وتتحامل عليهم حكومات في الخارج؟

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 8 و 7 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:41 | 2018-10-30

"بلا قيود" مع عبد الغني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية


أعمدة البلاد