Scroll To Top

إن لم تكن أنت.. فأبوك!

الضحية الأولى في الوطن العربي.. والمذبوحة من الوريد إلى الوريد.. هي الحرية بلا منازع..

المشاهدات : 140
0
آخر تحديث : 20:44 | 2017-07-03
الكاتب : عيسى جرادي

الضحية الأولى في الوطن العربي.. والمذبوحة من الوريد إلى الوريد.. هي الحرية بلا منازع.. حرية المواطن في أن يكون له رأي مخالف.. وموقف ينسجم مع قناعاته.. ومساحة يتحرك فيها خارج مساحة السلطة الحاكمة..  ففي كل يوم يهدر دم الحرية ويُضيق على الناس.. وتُبتذل قيمة الوجود الإنساني.. ويزداد هذا الوطن العربي عزلة واغترابا.. فلفائدة من.. وباسم من.. تهدر كرامة المواطن؟ وإلى متى يغرد العربي خارج السرب البشري.. في هذا القرن الموسوم بقرن الحريات والديمقراطية وحقوق الإنسان؟

في دولة عربية ما.. ألقي القبض على ابنة معارض وزوجها.. وزج بهما في السجن على ذمة التحقيق.. بتهمة “الانتماء إلى جماعة محظورة، والتخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية، تستهدف الأمن ومؤسسات الدولة”.. وفي دولة أخرى تم اعتقال شقيقتين وشقيقهما كتبوا تغريدة استذكار لأبيهما الشهيد..  بتهمة “نشر معلومات من شأنها الإضرار بسمعة الدولة ومؤسساتها”.. والأمثلة كثيرة.. وما عادت تخفى على أحد.. ولا حتى عن منظمات حقوق الإنسان في الخارج.

سؤال: لماذا يؤخذ الأبناء والأحفاد بجريرة الآباء والأجداد.. إن أساء هؤلاء افتراضا؟ وهل يوجد أي نص قانوني في الدنيا.. يبيح تصرفا غير إنساني كهذا؟

لو أخذنا بهذه القاعدة في الجزائر.. لسلطنا العقوبة على آلاف من أبناء وبنات “الحركى.. ممن كان موقفهم من ثورة التحرير المجيدة مشينا.. ولحكمنا بحبس هؤلاء الأبرياء بلا ذنب.. سوى أنهم ولدوا من هذا الأب أو تلك الأم.. ممن لا ترضى عنهم السلطة.. أو يتهمهم التاريخ.

تذكرنا هذه الحوادث المشينة بقصة الذئب والحمل.. الذي بمجرد أن لقيه.. بادر باتهامه.. بأنه عكر عليه صفو الماء في العام الماضي.. فقال له الحمل الضعيف.. يا سيدي أنا ولدت هذا العام فقط.. فأجابه الذئب المفترس: إن لم تكن أنت فأبوك.

ويبدو المشهد محزنا ومؤلما أكثر.. عندما يتعلق الأمر باعتقال وحبس نساء وفتيات.. على ذمة الـتأثير على مواقف أقاربهن من الذكور المعارضين .. فالابتزاز هنا غير أخلاقي.. إلى جانب كونه غير قانوني ويخالف أحكام الدساتير التي ترعى ـ نظريا ـ حق المتهمين في محاكمات عادلة .. ويرتب عداوات تستمر مع أجيال قادمة.. ويديم التمييز بين أبناء البلد الواحد.. في زمن يتغنى فيه الجميع.. بأمن واستقرار ما يدعى بالوطن العربي الواحد!

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 2 و 1 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

صيف سياسي ساخن بالجزائر: تغييرات قريبة ستشمل أسماء ثقيلة

نشر في :07:46 | 2018-07-04

روبورتاج : 60 خدمة عمومية في الاشغال العمومية و النقل عبر بوابة إلكترونية

نشر في :17:06 | 2018-06-08

جلول : "تركت كل أموالي وثروتي التي جنيتها من الغناء وتخليت عنها .. وهكذا عوضني الله خيراً"

نشر في :00:56 | 2018-05-23

حلقة مثيرة من الكاميرا الخفية "ردوا بالكم" .. وأحداث مفاجئة على المباشر !!


أعمدة البلاد