Scroll To Top

إجراءات الحكومة: بين الشك واليقين

ثمة من يشكك في إجراءات الوزير الأول.. ويصفها بالسيناريو الذي يخرجه كل وزير أول جديد..

المشاهدات : 77
0
آخر تحديث : 22:32 | 2017-07-24
الكاتب : عيسى جرادي

ثمة من يشكك في إجراءات الوزير الأول.. ويصفها بالسيناريو الذي يخرجه كل وزير أول جديد.. أي إن القصة وما فيها.. ليست أكثر من محاولة تجميلية.. لغرض انتخابي أو شخصي.. ولا شيء وراء ذلك..  أو بتعبير آخر: الرجل لا يختلف عن سابقيه.. وهو ينفذ أجندة مرسومة له بدقة لا يستطيع مخالفتها.. والماضي يدل الحاضر.. والسلطة لا تملك تغيير ما صنعته بيديها.
  أمام هذا التفسير.. أضع بين أيدي القراء جملة قرائن.. قد تدلنا على احتمال آخر.. لماذا لا يكون الوزير الأول صادقا في إجراءاته.. فتكون قناعاته منطبقة على الإرادة السياسية التي جاءت به.. ومنها:
1 - ليس سهلا أن تقول وأنت وزير أول.. لا أريد أن أرى هذا الرجل  بجواري.. وأرفض أن يشاركني نشاطي ولو بصورة رمزية.. هذه مفاصلة ليست هينة مع رجل مال كبير.. نبع من خيارات الحكومات السابقة.. وهي تأليب لخصوم لهم حضور قوي في مفاصل الدولة والإعلام.. وهم بمثابة لوبي حقيقي.. تأكدت سطوته على امتداد السنوات الأخيرة.
2 - اصطفاف “المركزية النقابية” مع رئيس المنتدى.. وتحالف قوى المال الأخرى “مهما كانت عناوينها” معه.. وظهورهم جميعا في مشهد الطرف المتحد ضد الوزير الأول.. أو على الأقل ضد تصرفه.. يشي بأن التيار لا يمر بين الحكومة وهذه القوى.. مما يعني أن الإجراءات المقررة ليست شكلية.. بل قد تذهب بعيدا في هز أركان تحالف قوى المال الوسخ.
3 - البيان الذي أصدره تحالف قوى المال بمعية المركزية المالية.. في صيغة طلب للحوار.. يعني عدم وجود حوار أصلا.. وأن الإجراءات تتم من طرف واحد.. وفي اتجاه واحد في صيغة أوامر وإعذارات.
4 - الحكومة وحدها معنية بمواجهة أزمات “السلم الاجتماعي”.. فرجال المال لا يملكون الاحتكاك بالشارع.. الذي يحتج ضمنيا ضد أوضاع الفساد الذي ينتجون جزءا منه.. من خلال فوضى الاستيراد والشبهات التي تكتنف منح الصفقات العمومية والاستحواذ على العقار الصناعي والفلاحي.
5 - لا أظن أن الحكومة ترغب في إثارة متاعب هي في غنى عنها.. ولا لفتح جبهات على نفسها أو زيادة عدد خصومها.. وفي هذا الوقت بالذات تكون بحاجة إلى تلطيف الأجواء.. وتسكين المعارضين.. واحتواء أية ارتجاجات اجتماعية.. أكثر من أي شيء آخر.
فهل يعني هذا كله أن الوزير الأول.. يثير زوابع في فنجان؟ أم إنه يحرك أسفل البركة لتطفو الأوحال.. ويسهل شفطها؟ 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 4 و 5 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:41 | 2018-10-30

"بلا قيود" مع عبد الغني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية


أعمدة البلاد