Scroll To Top

الجزائريون لا يريدون معجزة..

على خلاف قول الشاعر “جزائر يا بلد المعجزات”..

المشاهدات : 113
0
آخر تحديث : 10:27 | 2017-08-02
الكاتب : عيسى جرادي

على خلاف قول الشاعر “جزائر يا بلد المعجزات”.. فإن المعجزة الحقيقية لا تكمن في انتظار ما لا يأتي وما هو غير موجود.. بل تتأتى بصرف النظر عن وهم المعجزات.. والنزول إلى الواقع مباشرة.. المكان الوحيد الذي تولد فيه الحقائق وليس غيرها.. بهذا المعنى.. فإن الذين ينتظرون ـ ولوبنية حسنة ـ من الوزير الأول الحالي أن يحقق معجزة مبهرة واهمون.. والذين يريدونه أن يحرك عصاه السحرية.. ليسقط السحرة أرضا.. لا يدركون أن الواقع لا تغيره قفزات بهلوانية.. بل تتحكم فيه الأفكار الصحيحة والإرادات الصلبة.

 إن ركام المشكلات الذي نشأ على امتداد سنوات من الخيارات غير الموفقة.. لا تتسنى إزالته بضربة لازب ـ كما يقولون ـ.. ولا يخضع لأية حسابات سحرية.. بل يقتضي من الحكومة ـ ممثلة بالدرجة الأولى في وزيرها الأول ـ أن يطرد السحرة الذين تجمعوا حول الخزينة العمومية.. وأن يبطل مفعول التنويم المغناطيسي الذي أحال قطاعا معتبرا من الجزائريين إلى آلات متحكم فيها عن بعد.

 عندما أشعرتنا الحكومة السابقة أنها بصدد إعادة النظر في خياراتها الاقتصادية.. بعد الصدمة والترويع اللذين تلقتهما من بورصات أسعار النفط.. ما كان لأحد أن يصدق أن ذلك سيحدث فعلا.. بحكم الخبرة أولا.. وبمقتضى أن الحكومة نفسها لم تحرك ساكنا إلى تلك اللحظة.. فالركون إلى احتياطي الصرف.. كان يعني تصريف الأمور على ذمة خمس أو ست سنوات مقبلة.. ولا شيء بعد ذلك.. وحتى في تلك اللفتة البسيطة التي أدارتها وزارة الصناعة.. بشأن الغش في تركيب السيارات.. لم نلمس أي تغيير ـ مهما كان بسيطا ـ في سلوك الحكومة.. وتبين بعد تقرير المفتشين أن الحكومة لا تزال تتصرف كأن شيئا لم يكن.

ما الذي بمقدور تبون أن يفعله الآن؟

لا أدري على وجه التحديد.. ما هي العتبة المتاحة له سياسيا وواقعيا.. لكن ذلك لا ينسينا أن قدرته على الفعل ترتبط ـ بالدرجة الأولى ـ بقوة إرادته هو.. ووعيه بما يجري على الأرض.. صحيح أن هناك إرادات مضادة له وأخرى موازية له.. غير أن ذلك لا ينسينا أن صلاحياته باعتباره الوزير الأول.. هي التي ستحسم جزءا من الموضوع.. أما الجزء الباقي فتبت فيه “الإرادة الوطنية”.. وهي في هذه الحالة تعني الكثير بالنسبة إلى من يؤمن بالتغيير ويمارسه عمليا.. وليس بمجرد وعود لا أثر لها في الواقع.

 الجزائريون لا يريدون المعجزات.. لأنها موجودة في الملاحم الشعرية فقط.. وأحيانا في البرامج الوهمية للأحزاب والحكومات.. أما ما يريدونه فهو أن يعبُر الوزير الأول ـ بترسانته ـ إلى الضفة الأخرى.. حتى تتربص التماسيح.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 3 و 7 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

"بلا قيود" مع " حسين نسيب " وزير الموارد المائية

نشر في :14:55 | 2018-01-01

روراوة يخرج عن صمته .. ويتحدث لأول مرة عبر "قناة البلاد"

نشر في :10:59 | 2017-12-30

"بلا قيود" مع عبد الوهاب دربال رئيس الهيئة المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات

نشر في :12:20 | 2017-12-25

العدد الأول من برنامج " بعد 90 "


أعمدة البلاد