Scroll To Top

عندما تختلط السياسة بالاقتصاد..

اختلطت السياسة بالاقتصاد ..

المشاهدات : 13
0
آخر تحديث : 21:54 | 2017-08-07
الكاتب : عيسى جرادي

 

اختلطت السياسة بالاقتصاد يقينا.. ومن غير المعلوم إلى أين ستمضي الأمور على هذا النحو.. فمن يعمل بالسياسة يتشبث بالاقتصاد.. ومن يشتغل بالاقتصاد تجذبه رائحة السياسة.. وبين الطرفين تجاذب يطفوعلى السطح أحيانا.. وأحيانا يرسوفي قعر البركة الموحلة.. بانتظار “خلاط” جديد.

  لم يفلح الدستور في إزالة هذا التشابك.. كما لم يفلح من قبل في فك الارتباط بين الثورة والثروة.. فعبر الثوار إلى الثروة.. وقفز الأثرياء إلى عربة الثورة.. وتحول المجلس الشعبي الوطني إلى ما يشبه المأوى الجماعي لكل الأثرياء الطموحين.. وغادر السياسيون مكاتبهم محملين بأكياس المال الذي لا ينضب.

وكما لا ننفي تحالف المال والسلطة ـ ليس شرطا كلها ـ.. كذلك لا ننفي اندلاع مواجهات بين الطرفين.. ربما انتهت بكسر عظم.. أو آلت إلى  إجراء تصالح على قاعدة لا غالب ولا مغلوب.. فصراع الحملين يسهل للذئاب اقتناصها.

ما حمله رد رجل المال ـ ولا أزال مصرا على هذه التسمية وتعميمها ـ ورئيس منتدى رؤساء المؤسسات.. على منتقديه في ضوء الإجراءات التي اتخذتها الحكومة ضد مجمعه.. على الأقل فيما يخص إعذاره بوجوب تنشيط مشروعاته التي نالها في إطار الصفقات المعقودة بينه وبين الدولة.. ورفض الوزير الأول حضوره في حفل تكريمي سابق.. ينبئ إلى حد ما عن طبيعة الصراع القائم بين الشريكين ـ أوما يمكن اعتباره كذلك ـ.

رئيس المنتدى اعتبر ما تعرض له  “حملة متوحشة ـ بحسب تعبيره ـ لتشويه سمعته شخصيا وسمعة المجمع الذي يسيره”.. وفسر ذلك بالموقف الذي تبناه “بقناعة في موعد فاصل في حياة الجزائر”.. ربما يشير إلى الانتخابات الرئاسية.. ما مضى منها وما يُنتظر.

 ما حصل ويحصل.. يشير إلى ضرورة فسخ هذا الزواج غير الشرعي.. بين شريكين متنافرين بالأساس.. لا لتجريد أصحاب المال من حق ممارسة السياسة أوأن تكون لهم مواقف منها.. فهذا حق مكفول دستوريا..  بل لأن أغلب المال “المتسيس” ولد في أحضان السياسة.. ومن ثم لن يكون محايدا ولا بريئا.. وبهذا المعنى توضع السياسة في خدمة رجال المال.. وينتهي المال إلى موائد السياسيين.. ولن يجني المواطن سوى من مزيد من الأعباء والخسائر.. التي يرتكبها رجال المال والسياسة.. وينوء هوبوزرها.

كنا ننتظر أن تولد ـ من رحم الأزمة ـ ضمائر حية.. ما حدث للأسف أن بقايا الضمائر الحية ماتت بدورها.. بانتظار أن يأتي من يستأنف من نقطة الصفر.

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 7 و 9 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

جلول : "تركت كل أموالي وثروتي التي جنيتها من الغناء وتخليت عنها .. وهكذا عوضني الله خيراً"

نشر في :00:56 | 2018-05-23

حلقة مثيرة من الكاميرا الخفية "ردوا بالكم" .. وأحداث مفاجئة على المباشر !!

نشر في :12:42 | 2018-05-22

حلقة قنبلة من الكاميرا الخفية ردو بالكم.. شاهدوا ماذا حدث؟!

نشر في :22:13 | 2018-05-20

ردة فعل غير متوقعة من زوجة وسيم في الكاميرا الخفية "ردو بالكم" ماذا حدث ؟! .. شاهدوا:


أعمدة البلاد