Scroll To Top

هل أخطأ تبون؟

الشفافية وحدها كفيلة بأن تجيب عن هذا السؤال..

المشاهدات : 198
0
آخر تحديث : 22:29 | 2017-08-09
الكاتب : عيسى جرادي

الشفافية وحدها كفيلة بأن تجيب عن هذا السؤال.. أما وإن حجب المعلومة لا يزال ساري المفعول.. فإن الحكم بالخطأ أو ضده على ما قام به الوزير الأول.. يصبح نوعا من قراءة عابرة في فنجان مكسور.

ما أقدم عليه الوزير الأول تجاه بعض المتعاملين الاقتصاديين.. يستحسن أن نسميهم رجال المال.. ليس فعلا خاطئا ولا تجاوزا ولا تحرشا بأحد.. على الأقل في ظاهره.. فإن تعذر مقاولا استحوذ على عشرات المشاريع.. وراح يتلكأ في تنفيذها.. فهذا مما يفرضه القانون وليس العكس.. وأن ترفض لقاء أو مشاركة رجل مال في نشاط عام.. عبر إلى ضفة السياسة خلسة.. ليس فيه ما يعاب.. بل هو فعل ضمير حي على الأقل.

صحيح.. أن البعض يرى في مبادرات الوزير الأول.. مجرد ذر للرماد في عين الرأي العام.. وألا شيء مما قيل سينفذ على الأرض.. وإن المسرحية تسمح بعرض سيناريو صيغ ببلاغة جميلة.. فهل يعني هذا أن السيد تبون يؤدي دورا تمثيليا.. طُلب منه أداؤه وفق إيقاع محدد.

 إنك حين تتسلم حقيبة الوزارة الأولى.. ستكون وزيرا أول بحكم الدستور.. ما يعني أن تتحمل تبعات المنصب الذي تشغله.. ولن يعذرك الرأي العام على تقصيرك أو فشلك.. أو تحولك إلى مهرج ـ كما يحدث أحيانا ـ.. وستكون ملزما بالخوض في غابة الأشواك إذا كان ذلك ضروريا.. ومن غير المنطقي أن تتحجج بالدماء التي تسيل من قدمك.. لتتوقف عن السير.. لقد اخترت موقعك بإرادتك.. وعليك أن تفي بالتزاماتك.

 ما ورد في الرسالة التي وجهها رئيس الجمهورية للحكومة بشأن الكف عن “التحرش” بالمتعاملين الاقتصاديين.. يثير انتباهنا إلى شيء خاص جدا.. هل تصرف الوزير الأول خارج نطاق التوجيهات الممنوحة له؟ وهل مارس صلاحياته بما رآه هو من صميم التزامه كرجل دولة أم تجاوز الخط الأحمر المرسوم له سلفا؟

 الرسالة ـ بمضمونها القائم على وقف التحرش ـ.. تعني أن الوزير الأول مطالب بإعادة النظر في طريقة تعامله مع الملف الاقتصادي الشائك جدا.. فلا عليه أن يقترب من رجال المال.. أو أن يحاول إثارة حفيظتهم.. لأن من شأن ذلك أن يثير الشكوك لدى المستثمرين الأجانب الذين تبسط لهم الدولة البساط الأحمر.

يعني هذا أن الحكومة موسومة بسوء التصرف.. وقلة الحكمة ونقص الدراية .. قد يكون هذا بعض ما نستشفه من الرسالة.. ونرجو أن يتسنى الوقت الكافي للوزير الأول كي يجيب عن ذلك.. إن أخطأ أم لا؟

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 6 و 4 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

صيف سياسي ساخن بالجزائر: تغييرات قريبة ستشمل أسماء ثقيلة

نشر في :07:46 | 2018-07-04

روبورتاج : 60 خدمة عمومية في الاشغال العمومية و النقل عبر بوابة إلكترونية

نشر في :17:06 | 2018-06-08

جلول : "تركت كل أموالي وثروتي التي جنيتها من الغناء وتخليت عنها .. وهكذا عوضني الله خيراً"

نشر في :00:56 | 2018-05-23

حلقة مثيرة من الكاميرا الخفية "ردوا بالكم" .. وأحداث مفاجئة على المباشر !!


أعمدة البلاد