Scroll To Top

نوابغ.. مع وقف التنفيذ

تحدث في الجزائر أشياء لا تحدث في غيرها..

المشاهدات : 147
0
آخر تحديث : 22:03 | 2017-08-20
الكاتب : عيسى جرادي

 

تحدث في الجزائر أشياء لا تحدث في غيرها.. ولا أدري سببا واضحا لهذه الاستثنائية التي تبلغ حد الشذوذ أحيانا؟

طالبة بكالوريا تفوقت في الامتحان.. وكانت الأولى وطنيا.. وقيل إنها الأولى منذ الاستقلال.. رفضت ـ أو رفض وليها ـ سفرها.. في إطار رحلة نظمتها وزارة التربية لفائدة المتفوقين.. ما لم يرافقها محرم.. هكذا قيل.. المسألة من الناحية الشرعية فيها كلام.. لكن الموضوع يعنينا من زاوية أخرى.

مسؤولو الوزارة رفضوا الطلب طبعا.. وسافروا بدونها.. أما ولي المعنية.. فصرح بأن الوصاية لم تكلف نفسها عناء الحديث معه.. باستثناء أنها ألزمته بتقديم تنازل كتابي.

القصة انتهت هنا.. ومسار المتفوقة سينتهي هنا أيضا.. لا على مستوى الجامعة.. بل على مستوى التكفل بها.. فآلاف النوابغ لم يلتفت إليهم أحد.. وطويت أحلامهم حيث هم.. إلا من سايرته الظروف والتحق بجامعة غربية.. وفضل البقاء هناك.. حيث النبوغ والكفاءة هما مقياس النجاح.

فلا الجامعة الجزائرية مؤهلة لتوفير فضاء حقيقي وتنافسي للمتفوقين.. حيث ملايين الطلبة يمتصون النوابغ.. فَهَّمُ المعنيين هو تسيير الكم وليس الاهتمام بالكيف.. ولا الحكومة ـ أو من يقوم مقامها ـ تتكفل بمرافقة هؤلاء “العباقرة”.. ولا المجتمع نفسه يلتفت إليهم أو يُعنى بهم على أي نحو.. ولا القطاع الاقتصادي يسارع إلى اكتشافهم واحتضانهم.. ليساهموا في تطوير منتجاته.. هكذا تمضي الأمور منذ عقود.. ولا أظن الأمر سيختلف كثيرا في المدى المنظور.

أعرف عددا من النوابغ في مختلف التخصصات.. تلاشوا في الجموع الكثيرة التي تكتظ بهم الجامعات.. لم يسأل عنهم أحد.. ولم يبلغوا من حلمهم الكبير شيئا.. تخرجوا لينتهوا مجرد موظفين في مؤسسات تتعاطى معهم أرقاما غُبارية.. في الفيزياء والعلوم والأدب والرياضيات وغيرها.. حتى إن بعضهم كان يكدح ليوفر قوت يومه.. فمن أين له أن يتقدم خطوة إلى الأمام؟

أبناء الذوات فقط.. يتقدمون خطوات إلى الأمام.. لا بفضل كفاءاتهم.. بل لأن حظوظ الحياة التي كتبت لآبائهم وأمهاتهم.. مكنتهم من الارتقاء.. رغم قدراتهم المتواضعة.. فما يرفع المتواضعين عندنا.. هو ذاته الذي ينزل بالمتفوقين.. وهو نفسه ما يحرم الجزائر من ثمار عقول كثيرة متميزة. 

كثيرون هُمشوا في الداخل.. فلما التحقوا بمؤسسات غربية.. تقدموا الصفوف.. ووضعت بين أيديهم شتى الإمكانات.. وثُمن عطاؤهم بما لا يخطر على بال.. فأين نحن من كل هذا؟

صحيح.. هم نوابغ لكن مع وقف التنفيذ.. القصة بدأت برحلة.. لكنها ستنتهي بحلم مقبور.

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 5 و 2 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

صيف سياسي ساخن بالجزائر: تغييرات قريبة ستشمل أسماء ثقيلة

نشر في :07:46 | 2018-07-04

روبورتاج : 60 خدمة عمومية في الاشغال العمومية و النقل عبر بوابة إلكترونية

نشر في :17:06 | 2018-06-08

جلول : "تركت كل أموالي وثروتي التي جنيتها من الغناء وتخليت عنها .. وهكذا عوضني الله خيراً"

نشر في :00:56 | 2018-05-23

حلقة مثيرة من الكاميرا الخفية "ردوا بالكم" .. وأحداث مفاجئة على المباشر !!


أعمدة البلاد