Scroll To Top

دستورنا.. هل هو توافقي؟

أحدث نسخة من دستورنا.. لم تكن توافقية في جملتها.. حتى وإن استأنس المالكون بزمام الأمر باقتراحات المعارضة وبعض الأطراف الأخرى..

المشاهدات : 57
0
آخر تحديث : 22:21 | 2017-10-16
الكاتب : عيسى جرادي

بعض السياسيين عندنا لا ينتبهون إلى ما يقولون.. وأحيانا يهرفون بما لا يعرفون.. لتضيع المصداقية ويسود اللبس ويصعب إبراز وجه الحقيقة في كل ما يقع أو يُقرر.. يحدث هذا كثيرا على مستوى المتحدثين باسم الدولة الجزائرية.. ومرد ذلك الافتقار للغة سياسية ووعي سياسي وقانوني ودراية بالواقع.

رئيس لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية بالمجلس.. يصرح بأن  “دستورنا توافقي”.. وهذا وصف مجانب للحقيقة في أغلبه.. بحكم الوقائع والحقائق التي تشير كلها إلى أحادية هذا الدستور.. وهو أمر اختبرناه في دستور 1963 الاشتراكي.. وفي كل الدساتير اللاحقة عليه.. سواء التي أقرت في ظل الحزب الواحد.. أو التي تم تبنيها في ظل التعددية الحزبية.

يفترض ألا نختلف حول الدستور.. وإن اختلفنا حول الانتخابات وحجم الحريات وفي تشخيص بعض الأزمات والوصفات.. فالدستور هو حاضننا الفكري والقانوني والأيديولوجي.. وهو الذي يجمعنا والقاسم المشترك بيننا.. وهو بمثابة السياج الذي يمنع الغرباء من اختراق بيتنا الوطني.. وهو الضمانة لوحدتنا الوطنية واستقلالنا الفعلي.. وفيه ترسيخ لقيم هويتنا الوطنية.. فهل تحقق هذا كله.. على قاعدة تشاورية فعلية؟

 أحدث نسخة من دستورنا.. لم تكن توافقية في جملتها.. حتى وإن استأنس المالكون بزمام الأمر باقتراحات المعارضة وبعض الأطراف الأخرى.. وما جرى تغييره لم يكن ليرضي الجميع.. بل وافق رغبات البعض دون البعض الآخر.. وأدرجت مواد غاية في الحساسية.. على غرار ترسيم لغة وطنية جديدة.. واللجنة المكلفة بصياغته كانت تعمل خلف أبواب موصدة.. فهل وقع هذا كله بإجماع وطني.. أو حتى برأي الأغلبية من خلال استفتاء شعبي وليس بتصويت البرلمان كما حدث؟

قانون المصالحة الوطنية توافقي حقا.. ورضيته الأغلبية.. ثم راحت الأقلية تحاول الانقلاب عليه.. ببث مشاهد مروعة من العشرية السوداء.. وزبر مئات القوائم الانتخابية.. بما يعيدنا  إلى مربع الموت.. الذي بالكاد خرجنا منه وبخسائر مؤلمة.. فهل هذا فعل توافقي؟!

التوافق لغة سياسية أكثر منها قانونية.. وكان يمكن لمدلولها السياسي أن يكون أكثر إيجابية.. لو اتفقت السلطة والمعارضة وعموم فعاليات المجتمع المدني على صيغة دستورية.. تلبي متطلبات مجتمع واضح المعالم.. مستقر وغير قابل للانقسام.. وسلطة سياسية تسمو على الخلافات.. وإلى أن يتحقق ذلك.. لا بأس أن نأمل في شيء توافقي مستقبلا.

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 8 و 9 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

صيف سياسي ساخن بالجزائر: تغييرات قريبة ستشمل أسماء ثقيلة

نشر في :07:46 | 2018-07-04

روبورتاج : 60 خدمة عمومية في الاشغال العمومية و النقل عبر بوابة إلكترونية

نشر في :17:06 | 2018-06-08

جلول : "تركت كل أموالي وثروتي التي جنيتها من الغناء وتخليت عنها .. وهكذا عوضني الله خيراً"

نشر في :00:56 | 2018-05-23

حلقة مثيرة من الكاميرا الخفية "ردوا بالكم" .. وأحداث مفاجئة على المباشر !!


أعمدة البلاد