Scroll To Top

غذاؤنا.. ترعاه الأيدي الأمينة

هل يصح أن نقول ”نحن على وشك الوصول إلى الاكتفاء الذاتي في المنتجات الفلاحية، فقد بلغنا من 70 إلى 75 من المائة وسنصل إلى 100 في المائة”..

المشاهدات : 111
0
آخر تحديث : 20:23 | 2017-10-18
الكاتب : عيسى جرادي

هل يصح أن نقول ”نحن على وشك الوصول إلى الاكتفاء الذاتي في المنتجات الفلاحية، فقد بلغنا من 70 إلى 75 من المائة وسنصل إلى 100 في المائة”.. كما ورد على لسان وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري قبل أيام؟

هو يقول أيضا إننا اليوم.. لا نستورد أكثر من أربعة منتجات هي ”القمح والحليب وبعض الأجبان واللحوم”.. دون أن يذكر شيئا عن حمولات البواخر من الكيوي والموز والشاي والقهوة والسكر والزيوت والثوم  والفواكه الجافة ومصبرات الأغذية.. والأعلاف.. وهلم جرا.    إن فاتورة الغذاء المستورد مكلفة جدا.. إذ تكفي قراءة بسيطة للأرقام التي أفرج عنها المركز الوطني للإحصائيات التابعة للمديرية العامة للجمارك بالجزائر.. للوقوف على حجم تبعيتنا الغذائية للخارج.. ففي  الأشهر السبعة الأولى من السنة الجارية 2017 بلغت قيمة الغذاء المستورد 5.17 مليار دولار، مقابل  4.69 مليار دولار سجلت في السنة الماضية . وبشيء من التفصيل.. سجل استيراد ”الحليب 879 مليون دولار.. والسكر 700 مليون دولار.. والزيوت الغذائية 512 مليون دولار.. والحبوب 1.68 مليار دولار.. والقهوة والشاي 221 مليون دولار، والفواكه الجافة 197 مليون دولار، واللحوم 152 مليون دولار،... ”.. فأين هي نسبة 75 بالمائة التي يتحدث عنها الوزير؟ وهل نحن في الأرض تلهبنا أسعار الخضر والفواكه.. أم في كوكب المريخ؟

وحين يتعلق الأمر بالغذاء الإستراتيجي.. فالتبعية أشد وطأة.. وأعني بذلك مادة الحبوب تحديدا.. وهي الغذاء الرئيسي للجزائريين  الذي لا ينتجون منه إلا القليل!

إن كلام الوزير يعكس نوعا من الأمل الجميل.. وقد يكون هذا شيئا طيبا في حد ذاته.. أعني على مستوى النية الحسنة.. خاصة وأن الوزير ”متيقن في العمق وبكل صدق بأن هناك مستثمرين جعلوا من الفلاحة أساسا ووسيلة للمساهمة في دعم النمو الاقتصادي بامتياز”.. لكن الأمل لا يتحقق في ظل سطوة المستوردين.. الذين يضعون مصالحهم فوق كل اعتبار.. ولا يلتفتون مطلقا إلى عجز الميزان التجاري.. وما ينتهي من الغذاء في مكب النفايات.

كان يمكن.. وبقليل من الإرادة السياسية الصادقة.. والعمل والتخطيط.. أن نحقق نسبة اكتفاء لا تقل عن ثمانين في المائة من احتياجاتنا الغذائية الأساسية.. فنحن تقليديا مجتمع زراعي.. ونملك طاقات فلاحية هائلة.. خاصة في الجنوب.. لكننا لا نفعل ولا نريد أن نفعل.. لنستكين إلى البواخر القادمة بحمولاتها من وراء البحار والمحيطات.. وهذا في حد ذاته يكفي ليدين من يدعون أن غذاءنا بين أيد أمينة.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 5 و 7 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:41 | 2018-10-30

"بلا قيود" مع عبد الغني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية


أعمدة البلاد