Scroll To Top

مملكة الحشيش

كم طنا من القنب الهندي يعبر الحدود إلى الجزائر سنويا؟

المشاهدات : 140
0
آخر تحديث : 20:27 | 2017-10-25
الكاتب : عيسى جرادي

 

إذا وصفنا المغرب الأقصى بأنه “مملكة الحشيش”.. هل نكون قد أسأنا التعبير.. أو افترينا على سلطان المملكة.. أو أسأنا إلى الشعب المغربي.. أو أدنا الجميع بتهمة لا يقوم عليها دليل؟

العالم برمته  يعلم.. والمنظمات الدولية المعنية بمحاربة المخدرات تعلن هذا.. والكل يضعون المغرب “الشقيق” على رأس منتجي ومسوقي “الحشيش”.. فهل في هذا ما يخفى على أحد؟

كم طنا من القنب الهندي يعبر الحدود إلى الجزائر سنويا؟ وهل تعجز مراكز حراسة الحدود المغربية عن اكتشاف مهربي السم الأبيض.. وإلقاء القبض عليهم؟ أليس مفارقة أن يتم حشد مئات الآلاف من المغاربة لاحتلال الصحراء الغربية.. ويتعذر على الملك حشد عدة مئات من الجندرمة والبوليس لتحييد تجارة السموم؟

إن ما يجعل المغرب الأقصى مملكة مثالية للحشيش.. هي أربعة أمور على الأقل:

أولا.. المغرب هو أكبر منتج للقنب الهندي في العالم.. لا ينازعه في ذلك أحد.. ولا أفغانستان التي فتكت بها الحروب وحولتها إلى مزرعة واسعة للمخدرات .. والأرقام التي تعرضها الهيئة الدولية لمراقبة المخدرات مهولة.. إذا تبلغ الكمية المنتجة مئات وربما آلاف الأطنان.. منها ما يعبر إلى الجزائر.. ومنها ما يتسلل عبر إسبانيا إلى أوروبا.

ثانيا.. السلطات المغربية والأوساط النافدة تعلم هذا جيدا.. منها من يغض الطرف عن ممارسيه.. ومنها من يتواطأ لأنه شريك من تحت الطاولة.. ففي أكثر من مرة اتهم ضباط في الأمن والجيش المغربيين بتوفير تسهيلات للمهربين.. ولولا هذا التواطؤ لتسنى وأد هذه الزراعة التخريبية في محاضنها بكل سهولة.. فإتلاف مزارع الحشيش أسهل بكثير من ضبطه حين يتحول إلى مادة معالجة قابلة للتهريب.

ثالثا.. “صادرات” المخدرات التي يتم تبييض مواردها وإدراجها في الدورة المالية للبنوك والمؤسسات المالية المغربية.. تعد مصدرا هاما للدخل المغربي.. حيث تشير بعض الأرقام  التي يوردها المغاربة أنفسهم.. إلى أن زراعة حشيش المخدرات “يؤمن الدخل لحوالي 800 ألف شخص ويمثل 3.1 بالمائة من الدخل الخام الإجمالي للقطاع الزراعي المغربي”.. ناهيك عن الدخل الذي يتحقق للمهربين والمروجين.

رابعا.. الجزائر مرتع مثالي لمهربي القنب المغربي.. وضحايا شبابنا بسبب تناول هذه السموم في ازدياد مستمر.. والكارثة ماثلة للعيان.. ولا شك في تواطؤ تجار المخدرات وبعض الأعوان العموميين عندنا في إشاعة هذه المخدرات.

فهل أخطأ وزير الخارجية الجزائري .. حين أذاع ما ليس سرا.. وقال إن الاقتصاد المغربي.. يتغذى من تجارة المخدرات؟!

تقديري أنه لم يخطئ.. كل ما في الأمر..أنه سحب ما كان راسبا في أسفل البركة الراكدة.. ليطفو على سطحها.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 0 و 6 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

"بلا قيود" مع " حسين نسيب " وزير الموارد المائية

نشر في :14:55 | 2018-01-01

روراوة يخرج عن صمته .. ويتحدث لأول مرة عبر "قناة البلاد"

نشر في :10:59 | 2017-12-30

"بلا قيود" مع عبد الوهاب دربال رئيس الهيئة المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات

نشر في :12:20 | 2017-12-25

العدد الأول من برنامج " بعد 90 "


أعمدة البلاد