Scroll To Top

والقادم أسوأ..

هل خضعت الجزائر لضغوط وسائل الإعلام الأجنبية وبعض المنظمات الدولية ذات الاهتمام بشأن اللاجئين..

المشاهدات : 135
0
آخر تحديث : 21:20 | 2017-11-19
الكاتب : عيسى جرادي

حادثة اعتداء مهاجرين أفارقة على حاجز للأمن الوطني في العاصمة لا أراه أمرا عاديا.. أو حادثا منفردا تسبب فيه بعض المتهورين.. فبسلاح حاد وتهجم لفظي ورفض الأوامر بمغادرة المكان.. والفرار من موقع الحدث بعد الاعتداء.. يشير هذا إلى ما هو قادم.. عندما يشتد عود هؤلاء الشباب .. ليتحولوا إلى مقيمين بحكم القوة.. وبقوة الفوضى أيضا.الخبر كما قرأته.. بعد إحالة بعض المتهمين على القضاء ـ بعضهم الآخر فر من مكان الحادث ـ.. يوحي بأن الهجرة غير الشرعية للرعايا الأفارقة إلى الجزائر.. ليست موضوعا بسيطا كما نظن.. وجل الإجراءات المتخذة لمعالجة الظاهرة تبدو محتشمة إلى حد الآن.. ولا نعلم على وجه التحديد ما يدور في رأس الحكومة.

هل خضعت الجزائر لضغوط وسائل الإعلام الأجنبية وبعض المنظمات الدولية ذات الاهتمام بشأن اللاجئين.. حتى ترخي قبضتها.. ما يعني تسامحها مع تدفق هؤلاء المهاجرين أو غض الطرف عنهم؟ ماذا لو اكتشفنا أن المئات قد أصبحوا مئات الآلاف.. وربما ملايين بعد ذلك.. هل نملك أن نفعل شيئا حينها؟

إن تهجير مليون شخص قد لا يتاح أبدا.. وأوروبا تريدنا حاجزا يصد عنها موجات الهجرة التي تقض مضجعها.. فعندهم أن نغرق نحن في طوفان الهجرة غير الشرعية.. أفضل من أن يعبر هؤلاء إليهم.. ليحشروهم في لامبيدوزا.. أو في أي جزيرة نائية.. مع ما يترتب عن ذلك من أعباء وتنديد.

إن حادثة الاعتداء هذه ـ وهي ليست فريدة ـ قد تعني بالنسبة إلينا نحن الجزائريين أن هؤلاء الشباب لا يقيمون وزنا للأمن والقضاء عندنا.. فبتصرف يماثل سلوك العصابات قد نشهد تصاعدا في وتيرة هذه الاعتداءات وانحرافات شتى.. لا تقف عند حد الاعتداء على حاجز أو مواطن.. فكم مرة ضبط بعض هؤلاء متلبسين بتزوير العملة.. واحتالوا على جزائريين وسلبوهم أموالهم.. حدث ذلك أكثر من مرة. يجهل هؤلاء المهاجرون.. وخاصة الفئة الشابة منهم أن إقامتهم غير قانونية.. وأنهم موضوعون تحت طائلة الهجرة غير الشرعية.. ومن الخير لهم أن يحسنوا التصرف.. ويكفوا عن أية أفعال رعناء.. وينأوا بأنفسهم عن كل ما يثير الاشتباه فيهم.. بدل التسكع في كل مكان وإعانات الناس.. واحتلال الشوارع والطرقات لتصبح حكرا عليهم.. مع ما ينجر عن ذلك مشكلات مزمنة. إن هؤلاء الشباب ـ وقد يكون أكثرهم من النوع الطائش على غرار الجزائريين الذين يعبرون البحر إلى إسبانيا أو إيطاليا ـ.. لا يقدرون جميل البلد الذي يستضيفهم.. في المقابل.. على أجهزة الحكومة أن تنتبه لما يجري.. قبل أن يتسع الخرق على الراقع.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 1 و 5 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

يسعد ربراب، مالك مجمع سفيتال في حوار مع قناة البلاد

نشر في :19:37 | 2018-09-16

البلاد اليوم: كل شيء عن التكوين المهني مع وزير القطاع محمد مباركي

نشر في :09:16 | 2018-09-12

البلاد اليوم: دخول مدرسي متعثر .. موسم درسي عصيب!

نشر في :12:54 | 2018-09-08

البلاد اليوم : من بكتيريا الى وباء الى لغز ..هل فعلا قضينا على الكوليرا ؟


أعمدة البلاد