Scroll To Top

لا أحد يموت في هذا البلد

لا أعتقد أن ما يسمى بالإسلام السياسي قد انهزم..

المشاهدات : 91
0
آخر تحديث : 20:22 | 2017-11-27
الكاتب : عيسى جرادي

 

رئيس حزب.. كان مناضلا سابقا في حزب آخر.. يتنبأ ـ تأسيسا على نتائج الانتخابات التشريعية والمحلية ”بأن ما وقع هو”.. بداية انهزام الإسلام السياسي في الجزائر”!.. وتقديري أن هذا فهم خاطئ وسوء تقدير.. وربما حاجة نفسية دفينة تعبر عن نفسها بهذا الأسلوب.. فالديمقراطية ليست قميصا لائكيا أو وطنيا.. حتى يتم الاستئثار به.. بل هي قميص للجميع..دوي ـ وللأسف ـ محتكرا ممن يغير قميصه كل يوم.

 لا أعتقد أن ما يسمى بالإسلام السياسي قد انهزم.. فإن كان المقصود به الأحزاب السياسية ذات التوجه الإسلامي.. فهذه الأحزاب وبكل بساطة.. لم تخض حربا انتخابية.. ولم تعلن النفير.. ولم تعد العدة لكل ذلك.. لأنها غير موجودة أصلا.. أو موجودة شكلا.. أو هي بصدد مقاومة عوامل الفناء.. التي لا تميز بين الإسلامي وغير الإسلامي.

 والأحزاب الإسلامية ـ كغيرها ـ.. عرضة للتراجع والفشل.. والاضطراب عنوان مشترك بين كل الأحزاب.. الأصلية والمشتقة منها.. والخطأ في التقييم ينشأ من تحكيم نتائج الانتخابات في مصير هذه الأحزاب.. هناك من لا يعلم شيئا عن ”الظاهرة الحزبية”.. ولا يتصورها عرضة للتقلبات.. فيتحول إلى ناقد في فراغ.

 لا أظن الأحزاب التي تنشأ من منطلق فكرة سليمة تموت.. فالأفكار لا تموت.. هي تولد ابتداء لتبقى.. أما من يموت فهم الأشخاص.. مؤسسون لا يملكون قابلية التطور.. وقادة يلتفون حول أنفسهم.. ومناضلون لا يبصرون أمامهم سوى كراسي المجالس المنتخبة.

صحيح.. قد تمرض هذه الأحزاب.. وقد تعاني من الخرف والشيخوخة المبكرة.. وقد تتكلس عظام بعضها.. وقد تنتهي مقعدة وغير قادرة على الحركة.. لكنها كفكرة تظل حية ولا تموت.. وحتى ما يراه البعض انهزاما.. إنما هوكالألم الذي ينبه الجسم إلى المرض الذي يتخلله في صمت.

مصيبة الأحزاب الإسلامية.. أن قادتها ـ أو زعماءها كما يراهم البعض ـ.. هم سبب انكفائها وفشلها.. فقد حاولوا احتواءها في أشخاصهم لتموت بموتهم.. أغلب هؤلاء القادة تحولوا إلى ”مومياوات” حزبية.. تصلح للفرجة والتشريح.. ولا تصلح لغير ذلك.. ومنهم من اختزل الجغرافيا الحزبية في حدود بيته.. ولم يعد يرى شيئا وراء ذلك.. ومنهم من التهمه التاريخ فتحول إلى متحجرة حزبية.. تصلح للعرض والدراسة لا أكثر. تقديري أن ما يسمى بالإسلام السياسي لم ينهزم.. انهزمت سلوكيات وأفكار مريضة.. وسينهزم الإقصاء والتهميش والمصادرة أيضا.. وسنشهد هبوطا وصعودا في كل اتجاه.. هكذا هي حياة الأحزاب.. وهذا أسلوب عيشها.. فلا أحد يموت في هذا البلد داخل الصندوق.. لكنهم يموتون خارجه.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 3 و 5 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:41 | 2018-10-30

"بلا قيود" مع عبد الغني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية

نشر في :08:18 | 2018-10-14

"بلا قيود" مع أبو جرة سلطاني، رئيس المنتدى العالمي للوسطية


أعمدة البلاد