Scroll To Top

اتحاد.. في مهب الريح

تصريحات رئيس جبهة العدالة والتنمية لموقع “ كل شيء عن الجزائر “.. يؤكد هذه الحقيقة.. ويعيدنا إلى الخلف للنظر في المقدمات..

المشاهدات : 95
0
آخر تحديث : 10:36 | 2017-12-02
الكاتب : عيسى جرادي

تقديري أنه كان متوقعا أن ينتهي ما سمي بـ«الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء” إلى لا شيء تقريبا.. ليس لعدم وجاهة فكرة الاتحاد في حد ذاتها.. بل لأن المقدمات ترهن النتائج.. وما يأتي على عجل وبغير دراسة.. أو بما تمليه نزوة شخصية.. أوفي سياق استباق حثيث للأحداث لتحقيق هدف غير معلن.. سيذهب على عجل أيضا.. وسينتهي أثرا بعد عين.

من خارج الاتحاد.. ومن خارج الأحزاب الثلاثة.. تبدوالأمور طبيعية جدا.. و مشروع الاتحاد واعد.. والفكرة تملي قدرا من التفاؤل والأمل بالنظر إلى وهجها الشرعي والسياسي.. لكن من يبصر الوقائع من الداخل.. سيدرك أن الخُطب والتصريحات والأضواء.. لا تعكس أبدا حقيقة أن الاختلالات التي تستصحبها الأحزاب المنعوتة بالإسلامية.. لا تسمح بتحقيق أي تقارب جوهري بينها.. إلا  على المستوى الإعلامي وإلى حين.. أما   ما عدا ذلك فلا شيء تقريبا يوحي أن ما أدى إلى تشتت هذه الأحزاب قد تلاشى.. وحل محله ما يدعوإلى تقاربها وربما اجتماعها.. أما أن تبلغ  عتبة الاتحاد.. فهذا الذي لا يمكن تخيله.

فعوامل التشتت لا تزال كامنة.. وهي أقوى من عوامل التقارب.. وما  أدى إلى انشقاق ثمانية أحزاب من حزبين فقط.. لا يزال يملي تكاثر

 تصريحات رئيس جبهة العدالة والتنمية لموقع “ كل شيء عن الجزائر “.. يؤكد هذه الحقيقة.. ويعيدنا إلى الخلف للنظر في المقدمات..  وما إذا كان الاتحاد قناعة فكرية وتنظيمية حقيقية.. أم مجرد رغبة أملاها جموح البعض نحو تحقيق أي اتحاد وبأي ثمن.. حتى ولوكان بغير روح.. وبغير أسس تسمح باستمراره ونجاحه.

 في الوثائق التأسيسية الأولى للاتحاد.. كانت روح الهيمنة واضحة ـ لكنها غير معلنة صراحة ـ..وما فقده البعض بيد.. يريد استرداده بيد.. وانخراط أفراد في هذا المسعى “الفاشل ابتداء” والذي تبين عواره لاحقا ـ أعني في محطة الانتخابات التشريعية ـ لم يكن أكثر من محاولة لدحرجة عقارب الساعة إلى الخلف.. فالقديم لا يصنع الجديد.. وما كان  سببا في التفكك والتخبط.. لن يكون سببا في الالتئام والاستقرار.

 سيشعر البعض بخيبة أمل حادة.. وسينكفئ البعض على هذا الإخفاق ليغرق في حالة يأس وحزن.. أما ما لا يدركه الكثيرون.. فهوأن ما خسرته هذه الأحزاب ـ أو بعضها على الأقل ـ.. بسبب اتحاد ولد ميتا.. هو أضعاف ما كسبته.. إن كانت قد كسبت شيئا.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 9 و 3 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:41 | 2018-10-30

"بلا قيود" مع عبد الغني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية


أعمدة البلاد