Scroll To Top

الجماجم المنفية

في متحف التاريخ الطبيعي ـ قسم الإنسان ـ في باريس.. ترقد جماجم بعض قادة المقاومة الجزائرية في القرن التاسع عشر..

المشاهدات : 106
0
آخر تحديث : 21:35 | 2017-12-08
الكاتب : عيسى جرادي

في متحف التاريخ الطبيعي ـ قسم الإنسان ـ في باريس.. ترقد جماجم بعض قادة المقاومة الجزائرية في القرن التاسع عشر.. من أمثال ”الشريف بوبغلة، عيسى الحمادي، الشيخ بوزيان، سي موسى الدرقاوي..”.. إلى جانب 18 ألف جمجمة أخرى يكتظ بها القسم.. أحضرت كلها من أقاليم ما وراء البحار.. سواء الجماجم التي جزت من أجسادها.. وأرسلت إلى فرنسا للتباهي بالنصر على الخصوم.. أو التي تم الحصول عليها من خلال عمليات التنقيب.. على غرار مستحاثة الإنسان العاتري ـ نسبة إلى بئر العاتر قرب مدينة تبسه.. والتي نقلت إلى فرنسا بغرض الدراسة.

ظلت جماجم أولئك القادة مخفية في المتحف.. إلى أن اكتشفها باحث جزائري في 2011.. لتكون تلك بداية القصة.. التي يبدو أنها تقترب من نهايتها.. فقد وافق الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون على إعادتها إلى الجزائر.. وقال ”لقد وافقت على طلب عبرت عنه السلطات العمومية الجزائرية عدة مرات بشأن إعادة جماجم المقاومين الجزائريين، واتخذت قرارا بالشروع في هذه العملية”.  

أسئلة كثيرة ستظل عالقة بخصوص هذه الجماجم.. ولعل أهمها: كم جمجمة جزائرية يحتفظ بها المتحف؟ ولأي غرض تستعمل.. خاصة إذا علمنا أن من مهام قسم الإنسان في المتحف إجراء دراسات أنثروبولوجية.. حيث ينتقل الجزائري.. من مشروع للإبادة والتصفية.. إلى مادة للدراسة والمقارنة؟

يقينا أن آلافا من الجماجم التي يحتفظ بها المتحف.. ولا يُعرف أصحابها.. تعود لجزائريين مقاومين انتقم منهم المستعمر بأبشع طريقة.. فبعد أن قتلهم.. قطع رؤوسهم وأرسلها إلى فرنسا.. حيث تكشف الصور الملتقطة لتلك البشاعات عن مشاهد مروعة للتمثيل بالجثث والرؤوس.. ليعبر هذا الفعل البشع هو نوع الحضارة التي يعتز بها قطاع من الفرنسيين.. ومن أجلها يمجدون مآثر أسلافهم القتلة.

الفرنسيون نهبوا الكثير منا.. لم يمتنع عنهم شيء.. ليس الجماجم فقط.. بل هربوا كل شيء ذي قيمة تقريبا.. الآثار والأرشيف.. ونفوا البشر إلى كاليدونيا وكيان.. ممن لا يزال أحفادهم أحياء في تلك الأصقاع النائية.. لقد جردونا من تاريخينا المادي.. ليوحوا للعالم بأننا بلا وجود سابق وبلا حضارة أو ثقافة.. وبالتوازي مع هذا التخريب المنظم لمعالمنا المادية .. سعوا في تخريبنا معنويا.. بمسخ شخصيتنا الوطنية.. وتجريدينا من لغتنا.. والتضييق على ديننا.. حتى الأسماء لحقها التشويه.. تشهد على ذلك الألقاب التي ابتكروها ليتسنى لهم تفكيك عرى القبائل.

اليوم ستعود جماجم أولئك القادة المجاهدين.. لتنام بسلام في تراب نافحت عنه بشراسة وإيمان.. لكن كم جزائريا يظل منفيا في اللغة والتاريخ والجغرافيا؟ ليبقى المهم في هذه المرحلة.. إعادة هذه الجماجم.. وللقصة بقية.

 

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 9 و 3 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:41 | 2018-10-30

"بلا قيود" مع عبد الغني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية

نشر في :08:18 | 2018-10-14

"بلا قيود" مع أبو جرة سلطاني، رئيس المنتدى العالمي للوسطية


أعمدة البلاد