Scroll To Top

حكاية تمثال

الراجح أن المتربصين بالتمثال لن ينفكوا عن تكرار المحاولة..

المشاهدات : 114
0
آخر تحديث : 21:52 | 2017-12-19
الكاتب : عيسى جرادي

 

للمرة الثانية.. تقع محاولة تحطيم تمثال ”المرأة العارية” في مدينة سطيف.. في المرة الأولى.. قُيد الفعل على مجهول وأعيد ترميم التمثال.. بعد أن تركه الفاعلون جذاذا.. القصة أشبه ما تكون بما فعل إبراهيم عليه السلام مع أصنام قومه.. في ذاك الزمن القديم كانوا يسجدون للأصنام باعتبارها آلهتهم التي يعبدون.. أما في زماننا.. فالتماثيل موضوعة للزينة والاحتفاء.

 تكررت المحاولة الآن.. والفاعل معلوم.. يقال إنه عسكري سابق.. يعاني مرضا عقليا أو متاعب نفسية.. والخبرة الطبية وحدها كفيلة بإثبات أو نفي ذلك.. ثم يليها القضاء الذي قد يحال عليه المعني.  لا أدري كيف ستتعاطى وزارة الثقافة مع الحادثة ومع الفاعل.. وهل سيسجن على ذمة اعتدائه على تمثال حجري يبرز معالم أنثوية.. ومنصوب قبالة مسجد يؤمه المصلون.. أم أنها ستكتفي بإعادة ترميمه ثانية.. وتنتهي القصة.

يقف الجمهور من تمثال ”عين الفوارة” فريقين.. أحدهما يراه رمزا حضاريا.. ومعلما للمدينة.. حيث تقف المرأة حارسة نبع الماء.. وربما شفيعة في معتقد من وضعوه ابتداء في هذا المكان.. وعندهم أن الناس لا يسجدون لهذا التمثال.. ومن ثم يبقى مجرد حجر لا يضر ولا ينفع.. بل تتزين به المدينة لا أقل ولا أكثر.

 الفريق الآخر.. يراه صنما لا يختلف في شيء عن المعبودات الحجرية.. التي سجد لها أبو جهل وأبولهب قديما.. ويسجد لها الهندوس والبوذيون في الوقت الراهن.. ونية الاستعمار الفرنسي من نصب هذا التمثال في هذا المكان تحديدا.. هي الإساءة إلى معتقد المسلمين الذين يحرم دينهم نحت التماثيل أو نصبها.. والتنكيل صباح مساء بأبصار من يمرون بهذا المكان.. أو يرد عين الماء المتفجرة أسفله ليشرب.. ويتساءل هؤلاء هذا عن سبب امتناع السلطات العمومية عن نقل هذا التمثال ”الفاضح” وتوريته في متحف على سبيل المثال.

 الحكاية لا تزال قائمة.. والراجح أن المتربصين بالتمثال لن ينفكوا عن تكرار المحاولة.. أما جوهر الفكرة فهي أن ثقافتنا لا تقوم على التماثيل.. وفي أي مدينة عربية أو إسلامية.. لن تجد تمثالا يُصبح الناس ويُمسيهم.. ويسوء الأمر أكثر أن يكون عاريا.. يكشف عورة المرأة أو الرجل.. ثمة ما يجب التفكير فيه.. بعيدا عن أي تشنج.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 1 و 0 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

يسعد ربراب، مالك مجمع سفيتال في حوار مع قناة البلاد

نشر في :19:37 | 2018-09-16

البلاد اليوم: كل شيء عن التكوين المهني مع وزير القطاع محمد مباركي

نشر في :09:16 | 2018-09-12

البلاد اليوم: دخول مدرسي متعثر .. موسم درسي عصيب!

نشر في :12:54 | 2018-09-08

البلاد اليوم : من بكتيريا الى وباء الى لغز ..هل فعلا قضينا على الكوليرا ؟


أعمدة البلاد