Scroll To Top

حليمة.. وعادتها القديمة

مصيبة كل الحكومات المتعاقبة.. أنها تنسى بسهولة..

المشاهدات : 111
0
آخر تحديث : 21:23 | 2017-12-20
الكاتب : عيسى جرادي

الإعلان عن إلغاء نظام رخص الاستيراد.. حيث لا تزال أسعار النفط متدنية.. يثير الاشتباه حقا.. ويدعونا للتساؤل: هل غيرت الحكومة نظرتها للأزمة وموقفها من تداعياتها.. وهي التي ما انفكت تقرع أجراس الإنذار وتدعو للتقشف.. وتلغي المشاريع المبرمجة.. وتزيد الضرائب على عاتق المواطنين.. ويصرح وزيرها الأول باحتمال ألا يتلقى الموظفون رواتبهم.. وتسد أبواب التشغيل.. وتعيد النظر في قانون التقاعد.

 وزير التجارة يبرر هذا الإلغاء.. بدعوى انتقاده من قبل المستوردين والشركات الأجنبية.. والارتباك الملاحظ في عمليات التموين.. وارتفاع أسعار بعض المواد.. وانعدام الشفافية وطغيان البيروقراطية.. ويصرح بأن الحكومة ستسمح باستيراد كل شيء.. باستثناء قائمة معينة من المواد.. تتضمن السيارات طبعا.

عادة ما تكون تصريحات وزراء الحكومة منسجمة مع سياساتها.. وهذا شيء طبيعي جدا.. فشعارات الطمأنة يجب ألا تصطدم بواقع أن الحكومة تقول ما لا تفعل.. أو أنها تبيع المواطن أوهاما.. فعلى الأرض تجري الأمور على غير ما نريد.. وإن اختارت هي أن تمضي في الاتجاه الذي يخدم أجندتها أووجهة نظرها.

مصيبة كل الحكومات المتعاقبة.. أنها تنسى بسهولة.. وسرعان ما ترتد إلى ما كانت عليه من قبل.. وكأن لا شيء قد حدث.. لتشرع في إنتاج نفس الأوضاع التي حملتنا إلى حافة الإفلاس أو قريبا منها.. فأسعار النفط التي لامست 140 دولارا للبرميل.. انهارت إلى 27 دولارا.. واحتياطي الصرف الذي راكمته الحكومة على امتداد سنوات ـ بالرغم من نهم المستوردين وإصرارهم على التهام كل دولار نفطي وتحويله إلى ريع يستقر في جيوبهم ـ.. خسر أزيد من 50 بالمائة من قيمته.. والضائقة المالية التي ضغطت رقبتها بشدة.. وخيار طبع النقود الذي سيغرقنا في طوفان من التضخم.. كل ذلك لم يقنع الحكومة أن الانتحار مجرد قرار.

لو قال الوزير إن الاتحاد الأوروبي طلب منا إلغاء نظام الرخص.. وإننا لا نملك رد طلبه.. لأنه “الاتحاد الأوروبي”.. أو صرح بأن ديناصورات الاستيراد الذين طلبوا الثراء في الصين فوجدوه في الجزائر.. هم الذين لووا ذراع الحكومة.. أو أن الحكومة مغلوبة على أمرها من حيث تسليمها بالضغوط التي أودت بالوزير الأول السابق خارج الحكومة.. أو أن حسابات خاصة وغير معلومة تجري وراء الستار.. هي التي أملت هذا التراجع.. لقلنا إن ذلك صحيح.. فقد اختبرنا أشياء من هذا القبيل.. وسلمنا بالأمر.

قد تعود الحكومة إلى عادتها القديمة.. فالطبع غلاب.. لكن ماذا لو حاولت إقناعنا مرة أخرى.. أن الحل يكمن في إعادة تفعيل نظام الرخص؟ 

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 4 و 2 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

يسعد ربراب، مالك مجمع سفيتال في حوار مع قناة البلاد

نشر في :19:37 | 2018-09-16

البلاد اليوم: كل شيء عن التكوين المهني مع وزير القطاع محمد مباركي

نشر في :09:16 | 2018-09-12

البلاد اليوم: دخول مدرسي متعثر .. موسم درسي عصيب!

نشر في :12:54 | 2018-09-08

البلاد اليوم : من بكتيريا الى وباء الى لغز ..هل فعلا قضينا على الكوليرا ؟


أعمدة البلاد