Scroll To Top

إيران: تحريف الحقيقة

منذ أربعين عاما تقريبا.. وإيران تلعب بالنار.. وتسعى بلا هوادة في حرق وتخريب غيرها..

المشاهدات : 120
0
آخر تحديث : 20:17 | 2018-01-05
الكاتب : عيسى جرادي

منذ أربعين عاما تقريبا.. وإيران تلعب بالنار.. وتسعى بلا هوادة في حرق وتخريب غيرها.. مقابل ذلك تحاول أن تحفظ نفسها بعيدا عن اللهب الذي تشعله.. وقد تكون نجحت في هذه اللعبة الخبيثة إلى حد ما.. إذ أشعلت حرائق شتى.. في العراق وسوريا واليمن والبحرين ولبنان.. وتسبب في قلاقل سياسية وكوارث وجرائم حرب وإبادات بالجملة.. وأثارت فتنا طائفية مقيتة.. وحيث لا يتسنى لها إشعال حرائق ضخمة.. تعمد إلى حفظ جذوة في الرماد.. تنتظر الوقت المناسب للنفخ فيها.

في ظاهر الأمر كفت إيران عن أن تكون شرطيا بالوكالة لصالح أمريكا كما في عهد الشاه.. لكنها تحولت إلى أكبر وأخطر شرطي في المنطقة منذ مجيء الخميني.. شرطي فارسي صفوي يعمل لمصلحته الخاصة.. وخدمة لمشروع الهيمنة الذي اعتنقه الملالي واعتقدوا بإمكان تحقيقه.. ونجحت في ذلك ـ ولو مؤقتا ـ لثلاثة أسباب على الأقل:

الأول.. حين عزفت على الوتر الطائفي.. مستخفية وراء شعارات المقاومة والممانعة ونصرة المظلومين.. فاستطاعت استقطاب الشيعة وتوظيفهم.. كشأن المليشيات الطائفية التي تدين بالولاء لخامنئي.. وتمكنت من تحويلهم إلى رأس حربة.. تمارس بهم الابتزاز والتدخل في شؤون الآخرين.

الثاني.. استغلال القوى الكبرى في تمرير مشروعها.. فلولا التدخل الأمريكي في العراق واحتلاله.. وما نتج عن ذلك من قلب للموازين والمعادلات الداخلية في هذا البلد.. ما أمكن طهران أن تضع يدها على بلاد الرافدين.. ولولا التدخل الروسي في سوريا.. ما أتيح للملالي أن يسجلوا كل هذا الحضور في دعم النظام الطائفي في دمشق.. وإبقائه حيا إلى اليوم.

الثالث.. الغباء العربي الذي تجسده مواقف وسياسات دول عربية بعينها أوتخاذلها أوتواطئها.. والتي ما إن تنخرط في معركة إلا ويؤول ريعها كاملا إلى إيران.. فالملالي حققوا مكاسب شتى.. وهم يضعون رجلا على رجل في طهران.. ولم نسجل إلى اليوم أن عربيا واحدا دفع إيران إلى الخلف.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 3 و 9 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

البلاد اليوم: كل شيء عن أضاحي العيد بالجزائر .. معضلة الأسعار والبزناسية الذي يربحون وينتفخون؟!

نشر في :08:17 | 2018-08-03

الشرطة والدرك في عمليات مداهمة لمواجهة "مافيا" الشواطئ

نشر في :17:51 | 2018-07-23

كيف تستغل مافيات الإتجار بالبشر والدعارة اللاجئين الأفارقة في الجزائر؟

نشر في :10:41 | 2018-07-06

صيف سياسي ساخن بالجزائر: تغييرات قريبة ستشمل أسماء ثقيلة


أعمدة البلاد