Scroll To Top

وماذا لباقي الجزائريين؟

قيام مجموعة من البطالين في ورڤلة بقطع طريق وطني.. وحجز عدة شاحنات وقود مع التهديد بنسفها.. أمر في غاية الخطر.. لعله

المشاهدات : 104
0
آخر تحديث : 21:21 | 2018-01-22
الكاتب : عيسى جرادي

 

قيام مجموعة من البطالين في ورڤلة بقطع طريق وطني.. وحجز عدة شاحنات وقود مع التهديد بنسفها.. أمر في غاية الخطر.. لعله سابقة لم يسجل مثلها إلى اليوم.

فأن يبادر محتجون بهذا النوع من التحدي.. يعني أن الأمر قد بلغ حدا من السوء.. يجب تطويقه والبحث في أسبابه ومعالجته.. فالمحتجون ينددون بالإقصاء الذي تمارسه المؤسسات البترولية في الجنوب.. التي تتعاطى التفضيل الجهوي على حساب حق كل الجزائريين في العمل.. دون النظر إلى أصولهم أو جغرافيتهم.

أما الحقيقة التي تشيع على كل لسان الآن.. وهي تعبر عن واقع لا مجال لإنكاره.. أن سوناطراك أضحت شركة جهوية.. بما يعني أن أغلب من يفوزون بمناصب العمل فيها.. هم من جهة واحدة.. وتحديدا من “القبايل”.. وإذا كان هذا المعطى المتداول.. والذي يخضع لتنديد الرأي العام غير صحيح.. فالمطلوب من شركة سوناطراك عرض معطياتها كي يطلع عليها الرأي العام الوطني.. فليس معقولا أن تقصي شابا من توڤرت أو ورڤلة على سبيل المثال.. وتحضر بدله شابا من تيزي وزو أو وهران.

التعسف في استغلال السلطة.. وباختلالات الواقع وبالتجاوزات والممارسات غير القانونية.. وحتى غير الأخلاقية.. الشائعة في سوناطراك وسونلغاز وغيرهما.. في أن تستأثر جماعة دون أخرى بمناصب العمل.. ويفوز المحظوظون بما يريدون ويشتهون.. في حين يقصى غيرهم ولا ينظر إليهم.. هذا جناية وسياسة قبيحة وعنصرية.. ونتيجتها المباشرة ما قام به هؤلاء الشباب من فعل عنيف جدا.

صحيح أن بعض الاحتجاجات تنتهي بحرق إطارات السيارات أو التعدي على أملاك عمومية.. لكن التهديد بإحداث تفجيرات.. له أكثر من قراءة ودلالة.. ثمة تغير في لغة التعبير عن الرفض.. والمفروض أن يصار إلى مساءلة هؤلاء الإقصائيين والجهويين.. ومن يتعاطون مع القضايا الوطنية بمنطق “الدشرة والدوار”.. ضاربين بمصلحة الوطن عرض الحائط.. لأن ما يهمهم الاستئثار بكل المنافع المتاحة.. وليذهب باقي الجزائريين إلى الجحيم!!

أن تمنع شخصا من زراعة قنبلة موقوتة.. أفضل من أن تتركه يدسها في التراب ثم تعمل على تفكيكها.. والحكومة بحكم مسؤوليتها الدستورية والأخلاقية مطالبة بالكشف عن زراع هذه القنابل.. وهي تعرفهم جيدا.. وتعلم أن سلوكهم هذا ليس وليد اليوم.. بل هو سياسة مخططة وموجهة.. وهي لا تستثني قطاعا أو مؤسسة.. من الإدارة إلى الثقافة إلى المالية إلى الأجهزة إلى الخارجية.. إلى كل شيء تقريبا.. فماذا يفضل لباقي الجزائريين يا ترى؟!

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 7 و 0 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

هكذا اختطفت “سلسبيل” واغتصبت وقتلت على يد جار السوء .. الجزائريون تحت الصدمة؟

نشر في :19:04 | 2018-08-16

البلاد اليوم: كل شيء عن أضاحي العيد بالجزائر .. معضلة الأسعار والبزناسية الذي يربحون وينتفخون؟!

نشر في :08:17 | 2018-08-03

الشرطة والدرك في عمليات مداهمة لمواجهة "مافيا" الشواطئ

نشر في :17:51 | 2018-07-23

كيف تستغل مافيات الإتجار بالبشر والدعارة اللاجئين الأفارقة في الجزائر؟


أعمدة البلاد